تعريف الأم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٠ ، ٢٩ ديسمبر ٢٠١٥
تعريف الأم

الأم

يشمَلُ الله سبحانه وتعالى مخلوقاتِه بالعناية فلا يتركها سدى، ويسخر لها كل ما يلزمها للاستمرارية والعيش، ويقسم لها الأرزاق ويحميها من الأخطار، وغيرها الكثير من الأفعال التي تدل على عظمة الله وقدرته، وتعد الأم أعظم مخلوقات الله على الإطلاق ودليلاً على رحمته.


دور الأم في الأسرة

والأم هي المرأة التي ترتبط مع الرجل بعلاقةٍ زوجيةٍ ينجب من خلالها الأبناء، فتكتسب لقب الأم ويصبح الرجل أباً، فهي التي حملت إبنها في أحشائها طفلاً لمدة تسعة شهورٍ، وهي العطاء الذي لا ينضب، ومن يحب بلا شروطٍ ولا قيودٍ ولا خوفٍ ولا تردد، وهي الصديقة والأنيسة والمعلمة والمربية الفاضلة والقدوة الحسنة، وهي العطف حين تقسو الحياة، والأمل حين يعم اليأس، والدافع الذي يلون الحياة ويعطيها معنى، وهي المضحية التي ترضى بالقليل ليحصل أبناؤها على الكثير، وهي الخبيرة الاجتماعية التي تستمع إلى همومك وشكواك دون تذمرٍ بل تظل حائرةً وقلقةً على أبنائها وتود لو تفعل أي شيءٍ لتزول مشاكلهم، وليتخطوا عواقب حياتهم، ويعد دور الأم مهماً جداً فهي حين تنتج جيلاً من الأبناء عليها أن تكون واعيةً فتربيهم بالطريقة الفضلى، ولعل التربية من أكثر الأدوار حساسيةً على الإطلاق.


دور الأم في الإسلام

وقد أفرد الإسلام للأم مكانةً خاصة، فقد رُوِيََ عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- أنه قال في الحديث الشريف: "أمك ثم أمك ثم أمك ثم أبوك"، في إشارةٍ إلى عظم مكانتها وقوة تأثيرها ووجوب برها وطاعتها، وقد قيل أيضاً أن رضا الله من رضا الوالدين، وقد كرم الإسلام المرأة وأعطاها الحقوق وضمن احترامها وحفظ ماء وجهها، فهي الأم والأخت والإبنة والزوجة، وما يترتب على كل هذه الادوار التي تلعبها في الحياة من أهميةٍ بالغة.


الأم والآخرون

وتختلف الأم عن غيرها من الناس، فهم يعطونك مترقبين للنتيجة، بينما تعطي الأم بلا حدودٍ وبوفرةٍ لأبنائها دون انتظارعائدٍ أو شكرٍ أو تقدير، وإن فكرالإنسان يوماً أن يرد لو جزءاً مما فعلته أمه بحقه فإنه لن يستطيع، فسهرُها لياليَ طوالاً على راحة أبنائها بدلاً من أن تنام وترتاح، وتحملها لكافة أعباء حياة أبنائها مجتمعين، وقلقها عليهم وخوفها واهتمامها ورعايتها يجعل من الصعب بل من المستحيل أن يُعاد ولو جزءٌ بسيطٌ من فضلها، ويقال إن الجنة تحت أقدام الأمهات، أي أن رضاها مفتاح دخول الجنة، وبالرغم من وجود الأب في العلاقة الزوجية والعائلية إلا أن الأم تتحمل الأعباء كافةً، وفي أحيانٍ كثيرةٍ يقتصر دوره هو على الإنفاق وتولي المسؤوليات والأعمال خارج المنزل.

439 مشاهدة