تعريف الإسلام

تعريف الإسلام

تعريف الإسلام

الإسلام في اللغة من الفعل الرُّباعيّ أَسلَمَ أي أذعن واستسلم وأطاع وانقاد،[١] واصطلاحًا هو؛ الاستسلام لله بالتّوحيد، والانقياد له بالطَّاعة في تنفيذ ما أمر به واجتناب ما نهى عنه، والابتعاد عن الشِّرك الأكبر والأصغر،[٢] قال الله تعالى: (بَلَىٰ مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِندَ رَبِّهِ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ).[٣]

والإسلام هو خاتم الأديان السَّماويّة المُنزل على النّبيّ محمد -صلى الله عليه وسلم- في مكّة المكرّمة، ودستور هذا الدِّين هو القرآن الكريم باللُّغة العربيّة الفُصحى، الباقي بين النّاس حتى قِيام السَّاعة.

أركان الإسلام

الإسلام هو المرتبة الأولى في العقيدة الإسلاميّة يليه الإيمان ثُمّ الإحسان.[٤] ولكل مرتبة أركانٌ بُني عليها، وللإسلام خمسة أركان لا يقوم إلا عليها، وهي على النحو التالي: [٥]

  • النُّطق بالشَّهادتين.
شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله، أي إنّه لا معبود بحقٍ إلا الله، ومحمد -صلى الله عليه وسلم- تجب طاعته فيما يُبلغ عن الله جلّ وعلا.
  • إقامة الصّلاة.
أي أداء الصّلاة بمجرّد دخول وقتها، وهي خمس صلواتٍ مكتوبةٍ، وتؤدّى بأركانها وواجباتها وسُننها مع الخشوع والطُمأنينة.
  • إيتاء الزَكاة.
وصنوف الزَّكاة أربعة عندما يمتلك النِّصاب ويحول عليه الحول- السَّنة الكاملة- أو وقت الحصاد وقطف الثِّمار أو لحظة إيجاد الكُنوز والدفائن.
  • صوم رمضان.
وهو الامتناع عن الطَّعام والشّراب وجميع المُفطرات مع وجود النية من الفجر الصّادق حتى مغيب الشَّّمس.
  • حج البيت.
زيارة بيت الله الحرام في شهر ذي الحِجّة بالتَّقويم الهجريّ وأداء مناسك الحج، وتجب مرّةً واحدةً في العُمر لمن استطاع أي امتلك القدرة الجسديّة والماديّة والنفسية والمعنوية.

خصائص الدين الإسلامي

يتمتع الدين الإسلامي بمجموعة من الخصائص التي تميزه عن الأديان الأخرى وهي على النحو الآتي:[٦]

  • أنه من عند الله.
ويراد بها؛ أن الله تعالى هو المشرع فيه وهو واضع أحكامه، على اختلاف الشرائع الوضعية التي أسسها الإنسان ورسم معالمها بنفسه، فهي ناقصة متناقضة، على عكس الإسلام الدين الكامل الذي لا يشوبه نقص أو تناقض.[٧]
  • العموم.
ويقصد بعموم الإسلام؛ أنه الدين الصالح لكل الناس وكافة الأطياف، حيث جعله الله خاتم الديانات، رحمة للعالمين جميعًا دون تحيز لفئة على أخرى.[٨]
  • الشمول.
ويراد بها أن الإسلام دين شامل لجميع قضايا الإنسان على اختلافها وتنوعها، بالإضافة إلى شموله لكل زمان ومكان.[٧]
  • المثالية والواقعية.
الإسلام يدعوا الإنسان وفق لتشريعاته لتحري الكمال في الأقوال والأفعال، مع مراعاة المنطقية وعدم الإفراط أو التفريط فيه، فهو قائم على المنطقية وعدم المبالغة في كافة قضاياه.[٧]
  • وجود الجزاء.
ويقصد بها أن الأحكام التي جاء بها الإسلام ليست إرشادات واهية لا يترتب عليها ثواب أو عقاب، إنما هو دين قائم على تشريعات يكافئ بها الصالح، ويعاقب فيها من لم يحسن العمل.[٧]

الصفات التي يتحلى بها المسلم

المنتمي لدين الإسلام يتخلّق بمجموعة من الصفات والأخلاق والطباع مع كل من يتعامل معه، سواء في البيت أو في العمل، أو مع الآخرين في أي مكان، وهذه الصفات كثيرة وعديدة نوجز بعضها بالآتي:[٩]

  • التسامح والتغاضي عن الزلات.
  • الصدق والأمانة والإخلاص.
  • العفو والصفح ولين الجانب.
  • الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في حال كان هناك حاجة لذلك.
  • الشجاعة وقوة الشخصية على الحق.
  • تحمل المسؤولية تجاه الأفعال الصادرة عنه والأقوال.
  • العطاء والبذل تجاه الغير دون تمنن.


المراجع

  1. "معنى كلمة أسلم"، المعاني. بتصرّف.
  2. حمود الرحيلي، كتاب منهج القرآن الكريم في دعوة المشركين إلى الإسلام، صفحة 40. بتصرّف.
  3. سورة البقرة، آية:112
  4. ابن عثيمين، شرح ثلاثة الأصول للعثيمين، صفحة 69-72. بتصرّف.
  5. عبدالعزيز الفايز، كتاب الأحكام الملمة على الدروس المهمة لعامة الأمة، صفحة 36. بتصرّف.
  6. عبدالكريم زيدان، كتاب أصول الدعوة، صفحة 512. بتصرّف.
  7. ^ أ ب ت ث شحاتة صقر، كتاب شريعة الله لا شريعة البشر، صفحة 40-53. بتصرّف.
  8. محمد التويجري، وسوعة الفقه الإسلامي، صفحة 356. بتصرّف.
  9. محمد الهاشمي، شخصية المسلم كما يصوغها الإسلام في الكتاب والسنة، صفحة 90. بتصرّف.
82200 مشاهدة
للأعلى للأسفل