تعريف الاستشراق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٩ ، ١٣ يناير ٢٠١٦
تعريف الاستشراق

الاستشراق

هي حركة غربية تركز على استكشاف الثقافة الشرقية ودراستها عن كثب، وتوضيح النظرة الغربية لهذه الثقافة الشرقية، وتدل على مدى تصوير الغرب للبنية التحتية للحضارة الشرقية، ويوحي مفهوم الاستشراق إلى السلبية بناءً على ما ترتب على التفسيرات القديمة للغرب فيما يتعلق بالحضارات الشرقية وثقافتهم.


كما يمكن تعريف الاستشراق بأنّه عبارة عن قيام علماء غير مسلمين من الغرب بإجراء دراسات ذات أبعاد أكاديمية تركز على دراسة الدين الإسلامي، ومختلف جوانب حياة المسلمين من حيث التاريخ، والشريعة، والحضارة، وتستهدف دراساتهم المسلمين من العرب وغير العرب.


مراحل الاستشراق

يمر الاستشراق بثلاث مراحل أساسية، وهي:

  • الاستشراق الاستعماري (Colonial Orientalism): تعتبر هذه المرحلة أولى مراحل الاستشراق، وتضم كل ما جاء به الاستشراق منذ ظهوره مروراً بالحركة الرومانسية الغربية وصولاً إلى عام ألف وتسعمائة وستين ميلادي.
  • الاستشراق ما بعد الاستعماري (Post Colonial Orientalism): هي المرحلة التي بدأت أطوارها من بعد عام ألف وتسعمائة وستين ميلادي، وسلّطت الضوء على الجوانب الثقافية واللغوية التي يمكن التأثير عليها من خلال إدخال التغيرات الجذرية عليها.
  • الاستشراق الجديد (New Orientalism): هو أحدث ما وصل إليه الاستشراق ومرحلته التي تزامنت مع مطلع القرن الحالي، واستهدف الأمور الدينية للأفراد.


أقسام بحوث الاستشراق

تسعى دراسات الاستشراق إلى التركيز على مجالات محددة في حياة الشرق والمسلمين خاصة، وتشمل كلاً ممّا يلي===

  • التاريخ.
  • الاقتصاد.
  • الجغرافيا.
  • اللغة.
  • الآداب.
  • علم الإنسان.
  • الفنون.
  • الأديان.
  • الفلسفة.
  • علم الآثار.


بينما ركزت الجامعات الغربية على مجالات وفروع أخرى، ومن أهمها تاريخ الأمم الغابرة، وهي=== دراسة تاريخ المصريين، والآشوريين، والإيرانيين، والعرب، وتاريخ الأتراك، وتاريخ الصينيين، والهنود، واليابانيين، والساميين، والسومريين.


دوافع الاستشراق

للاستشراق دوافع عديدة منها:

الدافع الديني

يستهدف هذا الدافع بالدرجة الأولى الطعن بالدين الإسلامي وتشويهه بشكل كبير، وتحريف محاسنه وحقائقه ليؤكدوا لشعوبهم أن الدين الإسلامي عدو للديانات الأخرى، وكما يسعى المستشرقون إلى التقليل من قيمة المسلمين وإقناع الغرب بأنهم همج، ويرتكبون الجرائم، ممّا يشوّه صورة المسلمين والإسلام.


الدافع الاستعماري

لبست الحروب الصليبية وجهين لحقيقتها، حيث كانت باطنها عبارة عن حرب دينية وظاهرها بأنها حرب استعمارية، وبرز الدافع الاستعماري للاستشراق بعد هزيمة الصليبييّن في حروبهم، إذ لم تخمد الرغبة لديهم في فرض السيطرة على بلاد المسلمين، فأعدوا دراسات على كل ما يتعلق بتلك البلاد من حيث العادات، والتقاليد، والأخلاق، والعقائد، والمعتقدات، والثروات، ليتمكنوا من الكشف عن نقاط قوتها والعمل على إضعافها، والتعرف إلى نقاط الضعف واستغلال هذه النقاط لصالحهم.


كما ركزوا على محاربة الروح المعنوية لدى المسلمين وإضعافها، ونشر كل ما يربك أفكار المسلمين ويشتتها من خلال التشكيك بكل ما يتعلق بالتراث والعقيدة.


الدافع التجاري

يعتبر هذا الدافع من أهم الدوافع التي تساهم في تنشيط الاستشراق وتقدمه، حيث تظهر الرغبة لدى المستشرقين بتنمية هذا الدافع وتوسيع نطاقه لتحفيز الترويج للبضائع الغربية واستقطاب الموارد الشرقية وشرائها بأقل ثمن؛ للقضاء على الصناعة المحلية الشرقية وإعطاء الازدهار والتطور للمصانع الغربية فقط.


الدافع السياسي

تنتشر في الدول العربية والإسلامية سفارات وملحقات ثقافية تعمل على نقل مستجدات وأحداث الدول العربية، وقد جاؤوا لتحقيق غايات مبطنة وهي التفرقة بين العرب والمسلمين، فيظهرون حقيقة أخرى هي توجيه النصائح والمساعدة وتقديم المعونات.


الدافع العلمي

يعتبر هذا الدافع من أقل الدوافع تطبيقاً، حيث يهدف هذا الدافع إلى استطلاع الحضارات العربية والإسلامية، واستكشاف ثقافاتهم ولغاتهم وأديانهم، وجاء هذا الدافع نظراً لكون المستشرقين من هذه الفئة هم أكثرهم وعياً عن غيرهم حول الإسلام وتراثه.


وسائل الاستشراق

  • البحوث العلمية والخطط الجامعية.
  • وسائل الإعلام والتأليف.
  • عقد المؤتمرات والندوات.
  • إصدار التقارير الصحفية والإذاعية حول المواضيع السياسية في المشرق العربي.