تعريف الدبلوماسية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٩ ديسمبر ٢٠١٥
تعريف الدبلوماسية

الدبلوماسية

هي مصطلح يعود إلى العصر اليوناني. تدلّ الدبلوماسية على الوثائق والمعاهدات التي تبرم بين جهتين، وفي العصر الحالي انتشرت الدبلوماسية كجزء من العلاقات الدولية التي تربط الدول معاً، وتشمل كافّة الالتزامات المتبادلة بين كلّ دولتين تتمتعان بالاستقلال الذاتي، لتصبح الدبلوماسية جزءاً مهماً من السياسات الدولية، وأساساً من أساسات التعامل بين شعوب العالم، وطريقة للتواصل والتفاعل يستخدمها مجموعة من الأشخاص أثناء القيام بعمل ما.


مهمات الدبلوماسية

تقوم الدبلوماسيّة بمجموعة مهمات، ومنها:

  • وسيلة لتعزيز العلاقات بين الدول، والتي تُبنى على العديد من المجالات التجارية، والزراعية، والتعليمية، وغيرها.
  • المشاركة بين الدول في المناسبات التي تحدث فيها، كالأعياد الوطنية.
  • تشكيل تحالفات بين مجموعة من الدول، تختص بمهمة معينة؛ كإبرام اتفاقيات الدفاع المشترك.


العمل الدبلوماسي

هو العمل الذي يرتبط بتمثيل دولة أو جهة ما، ومن المهم أن توفّر الدول للدبلوماسيين القدرة على تحقيق طبيعة عملهم دون وجود أي قيود، أو معيقات تمنعهم من ذلك، ولكن في حال قام الدبلوماسي بتجاوز الأعراف الدبلوماسية، وتقليل احترام الدولة المتواجد فيها، أو تسهيل خرق قوانينها، أو تجاوز القانون بشكل شخصي، أو القيام بأي أعمال تلحق الضرر بسمعة الدولة التي يوجد بها، يحقّ للمسؤولين في الدولة طرد الدبلوماسي فوراً، والطلب منه العودة إلى دولته بأسرع وقت ممكن.


أنواع العمل الدبلوماسي

من أنواع العمل الدبلوماسي، المتعارف عليه بين الدول:


الممثل الدبلوماسي

هو شخص يتمّ إرساله من قبل دولة، أو منظمة، أو هيئة إلى دولة أخرى من أجل عقد صفقات، أو معاهدات، أو اتفاقات معينة، وقد يمثّل هذا الشخص بلده بشكل رسمي ولمدّة زمنية محددة، ومتعارف عليها، وتتراوح بين الثلاث والأربع سنوات، ويُطلق عليه مسمى (القنصل، أو السفير)، ومن المهام المرتبطة بطبيعة عمله:

  • مقابلة الشخصيّات المسؤولة في الدولة التي تستضيفه.
  • توفير التسهيلات لكافة المواطنين التابعين لدولته.
  • تمثيل دولته في المؤتمرات الرسمية.
  • التوقيع على العقود التي تُبرم مع دولته.


البعثة الدبلوماسية

هي مجموعة من الأشخاص يتمّ إرسالهم إلى دولة ما للقيام بمهمة محددة، تنتهي خلال فترة زمنية يتم ترتيبها مسبقاً، وتعمل هذه البعثات غالباً في زيارة الدول التي تعاني من الحروب، ويتم توجيهها من قبل هيئة الأمم المتحدة، مع مراعاة اختيار أعضائها من الأشخاص الحياديين، والذين لا يميلون إلى أيّ طرفٍ من أطراف النزاع في الدولة التي يذهبون إليها، فيعملون على التوفيق بين آراء الأطراف المتخاصمة، وتقديم المساعدات الإنسانية، من طعام، وخدمات صحية، كما يُساهمون في توفير المساعدات المالية لإعادة تعمير الدولة التي تُعاني من الحرب، وأحياناً يُساعدون في النهوض بالقطاعات التعليمية، والصناعية، والتجارية، ويسمّى الشخص الذي يرأس البعثة الدبلوماسية (المبعوث).


قطع العلاقات الدبلوماسية

هي وقف أي علاقات دبلوماسية بين دولتين؛ أي عدم وجود تمثيل على مستوى السفراء، والسفارات، كما تتوقف الحركات التجارية من استيراد، وتصدير بينهما، ولا يتم الترحيب بأي شخص يريد السفر بين الدولتين عن طريق عدم منحه تأشيرة الدخول على جواز سفره، وفي الغالب ينتج قطع العلاقات الدبلوماسية بسبب الحروب التي تقوم بين الدول، أو في حال قامت دولة ما بعدم الالتزام بالمعاهدة الموقعة مع الدولة الأخرى، أو في حال تسبّب الممثل الدبلوماسي لإحدى الدولتين بأزمة دبلوماسية بينهما.