تعريف الشعر وأغراضه

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٤٨ ، ٢١ أكتوبر ٢٠١٨
تعريف الشعر وأغراضه

تعريف الشعر

يُعّرف الشّعر بأنّه كلام موزون، ومقفى، ويدلّ على معنى، وهو كلام بليغ مَبنِيّ على الاستعارة، والأوصاف، وبأجزاء تتفق في الوزن، والقافية، وتكون أجزاؤه أحياناً مستقلةً في الغرض، والهدف عن ما قبلها، وعن ما بعدها، وهناك من يعّرفُ الشّعرَ على أنّه مرآة للحياة، والطبيعة، وللأحوال السياسية، والاجتماعية، والشخصية للشاعر، وهناك من يعّرفه على أنّه الفيضُ التلقائي للمشاعر الجيّاشة.[١]


أغرض الشعر

للشّعر العديدُ من الأغراض، والأهداف، والمقاصد منها:[٢]

  • الوصف، حيثُ يقوم الشاعر بوصف البيئة المحيطة فيه، وما تحويه من الظواهر الطبيعية، والجمالية.
  • الفخر، حيثُ يقوم الشاعر بذكرِ أمجاد قبيلته، أو نفسه، أو الحاكم، والتّغني بالبطولة، والشّهامة عند من يذكرهم، وينقسم الفخر إلى الفخر الشخصيّ، والفخر القَبَليّ.
  • الهجاء، وهو عكس الفخر، ويذكرُ فيه الشاعر عيوبَ بعض الناس، أو الأعداء، وعادة ما يتخلّل هذا النوعَ من الشعر التّهديدُ، والوعيد.
  • المدح، ويبدي فيه الشاعر إعجابَه، أو فخرَه بأشخاص معينين، أو اعترفاً بجميل ما، أو حبّاً في العطاء، والمدح.
  • الرثاء، وهو غرض يُعبّر عن الحزن، والآسى لفقدان شخص ما عزيز على الشاعر، أو على قبيلته، أو مدينته.
  • الاعتذار، ويعبّر عن النّدم على فعل ما، أو حدث ما، ومحاولة إصلاحه من خلال الشعر.
  • الغزل، وهو ما يُشتهر فيه الشّعر، والكثير من الشعراء، وغالباً ما يتّجه للأنثى.


عناصر الشعر

يتكون الشعر من خمسة عناصرَ وهي:[٣]

  • العاطفة، وهي شعور الإنسان تجاه فكرة، أو موقف، أو شخص ما، وتشمل العاطفةُ الحزن، والفرح، والحب، والغضب، والخجل، وغيرها.
  • الفكرة، فيجبُ أن يكونَ هناك فكرة، حتى يُبنى الشّعر عليها، فيطرحها، ويناقشها في عمله.
  • الخيال، وهو عبارة عن اختلاق صور غير موجودة في الواقع، وهو يُضفي جمالاً وإبداعاً على النص الأدبي، أو الشّعري.
  • الأسلوب، وهي بصمة كلّ كاتب، أو شاعر في أعماله الأدبية، والتي يتميز بها على غيره من الناس، وهناك بعض الأساليب المشهوره منها:
    • الأسلوب الأدبي.
    • الأسلوب التجريدي.
    • الأسلوب الحكيم.
    • الأسلوب الخطابي.
    • الأسلوب العلمي.
    • الأسلوب المُتَكلّف.
    • أسلوب المولّدين.
  • النَّظمُ، وهو مقدرةُ الشاعر على الجمع بين الألفاظ والمعاني، ومقدرته على استخلاص الألفاظ الملائمة للمعاني، من أجل إيجاد أفضل صورة مُمكنة للشعر.


المراجع

  1. د.عبدالصاحب مهدي علي (9-6-2011)، "في مفهوم الشعر ولغته: خصائص النص الشعري"، مجلة جامعة الشارقة، العدد 3، المجلد 8، صفحة 239-240. بتصرّف.
  2. على الجندي (1991)، في تاريخ الأدب الجاهلي (الطبعة الأولى)، القاهرة: مكتبة دار التراث، صفحة 345-413. بتصرّف.
  3. محمد غنيم (14-5-2009)، "تعريف الشعر وفائدته وفضله وعناصره"، http://www.diwanalarab.com، اطّلع عليه بتاريخ 24-9-2018. بتصرّف.
52 مشاهدة