تعريف الظواهر الطبيعية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٣ ، ٧ ديسمبر ٢٠١٤
تعريف الظواهر الطبيعية

ما هي الظواهر الطبيعية

الظواهر الطبيعية هي مجمل التغيرات و الأحداث و التي تنشأ على الكرة الأرضية طبيعياً نتيجة حدوث الأسباب التي تدفع لحدوث مثل هذه الظواهر، حيث تتميز بأنها غير معتمدة على الإنسان لحدوثها. إضافة إلى ذلك فالظاهر الطبيعية قد تكون مصدر خطر على حياة الكائنات الحية وقد تكون أيضاً شيئاً إيجابياً و لها أثر محمود على الكائنات الحية جميعها.


عدد الظواهر الطبيعية

و الظواهر الطبيعية كثيرة نسبياً لا يمكن عدها و لا إحصاؤها، منها – على سبيل المثال لا الحصر -، الأعاصير والبراكين و الزلازل و شروق الشمس و غروب الشمس و المطر و القمر العملاق والتسونامي و التعرية و الشفق و قوس قزح و الجاذبية الأرضية و البرق و الرعد و الغسق و غيرها العديد العديد من الظواهر الطبيعية التي تحدث سواء على سطح الكرة الأرضية أو في الفضاء الخارجي.


من أهم هذه الظواهر ما يلي

الزلازل

تعتبر الزلازل من أخطر الظواهر الطبيعية الكائثية و التي قد تلحق الضرر بمدينة او منطقة بالكامل، و يشنأ الزلزال عن البراكين او الصدوع، و يقاس بأجهزة الرصد الزلزالية و له مقياس خاص يدعى بمقياس رختر، و هناك العديد من الإجراءات الواجب اتباعها أثناء و قوع الزلزال من أهما الابتعاد عن الأشياء القابلة للكسر بسهولة كما و يجب الابتعاد عن التيارات الكهربائية و فصلها، و الجلوس تحت الأشياء الصلبة كالطاولات و غيرها، و ما إلى ذلك مما يقي او يخفف على قدر الإمكان من شدة الزلزال.


القمر العملاق

و هو ظاهرة تحدث للقمر أو بصيغة أدق طاهرة تؤثر على كيفية رؤيتنا للقمر، وتحدث عندما يقترب القمر إلى أقرب نقطة على الأرض في أثناء دورانه حول الأرض، بحيث تكون شدة إضاءته أكثر من شدة الإضاءة العادية بنحو 30 %، كما ويظهر حجمه اكبر من الاعتيادي بنحو 14 % أيضاً.


قوس قزح

قوس قزح: ينشأ قوس قزح أو ما يعرف بقوس المطر عن عملية اتكسار الضوء وتحلله إلى الألوان التي يتكون منها وهي بالترتيب أحمر ثم برتقالي ثم أصفر ثم أخضر ثم أزرق ثم نيلي ثم بنفسجي، حيث يتحلل الضوء بسبب قطرات الماء، ولهذا سمي قوس المطر لأنه ينشأ بعد هطول المطر.


الجاذبية الأرضية

الجاذبية الأرضية: يشير العلماء بالجاذبية الأرضية ذلك التسارع الذي تعطيه الأرض للأجسام نتيجة سقوطها سقوطاً حراً، ويقاس تسارع الكرة الأرضية بوحدة المتر لكل ثانية مربعة، وعندما نضرب هذه القيمة بكتلة الجسم، ينتج وزن الجسم والمقيس بوحدة النيوتن.