تعريف العمل في الإسلام

كتابة - آخر تحديث: ١١:٤٤ ، ١٨ يناير ٢٠١٦
تعريف العمل في الإسلام

العمل في الإسلام

جاء الدين الإسلامي كدين شامل ليوضح مجالات حياة الإنسان المختلفة دون إهمال أيّ جزء منها، ومن المجالات التي عني الإسلام في توضيحها هو مجال العمل، والواجبات التي يجب على المسلم تحقيقها من أجل القيام بعمله على أكمل وجه دون تقصير أو تكاسل، كما جعل الإسلام العمل عبادة من العبادات التي يقترّب فيها المسلم من ربّه طلباً لرضا الله تعالى وطمعاً في دخول الجنة.


تعريف العمل في الإسلام

هو العمل الذي لا يتنافى مع أحكام الإسلام وشريعته وسنته، ويكون الهدف الخالص منه رضا الله تعالى، مع التزام المسلم بالقيمة الإيمانيّة التي تحركّه نحو الالتزام بالعمل بكفاءة وأمانة، كما يعرف العمل في الإسلام بكونه تكليف من رب العالمين للمسلمين بهدف تحقيق عبادة الله على الأرض بالأعمال الحسنة، مع ضرورة القيام بها لما لها من قيمة كبيرة في استمرار حياة الإنسان وتوفير احتياجاته بشرف ونزاهة، الأمر الذي جعل من قيمة العمل الصالح والنزيه الذي تتحقق فيه الشروط السابقة كقيمة الجهاد إلى الله، أمّا الهدف الأساسي للعمل في الإسلام فيتمثّل في تحقيق التنمية الاقتصاديّة للمسلمين والأمة الإسلاميّة.


أنواع العمل في الإسلام

العمل الذي حث عليه الإسلام هو العمل الذي يبتعد عن كل مكروه وحرام ضمن شريعة الإسلام، مع الالتزام بالقيام بالأعمال الواجبة التي أمرت بها الشريعة الإسلاميّة، والتي تنقسم إلى التالي:

  • عمل واجب عين، وهو العمل الذي فرض على كل فرد مسلم بالغ عاقل ، وذلك لكون السعي بحثاً عن الرزق أمرٌ مهم لبقاء الإنسان حياً، مع كونه قادراً على العمل، بحيث لا يتسبب العمل بهلاكه.
  • عمل واجب كفاية، وهو العمل الذي يسقط إثم عدم القيام به عن باقي المسلمين إذا ما قامت به مجموعة كافية منهم، ويتحول إلى عمل مستحب لبقية المسلمين، أمّا إذا ما انشغل عنه جميع أهل الاختصاص فيقع عليهم الإثم جميعاً، مثل الأعمال التي تقع ضمن مجالات الحياة والتعليمية والإدارية.
  • العمل المستحب، يعرف بكونه العمل الذي يثاب عليه المسلم عند القيام به، دون أي يأثم عليه إذا ما ترك العمل به، مثل الأعمال الواجبة التي ينشغل بها كفاية من المسلمين.
  • العمل المباح، يندرج تحته كل الأعمال التي رفع الله تعالى الحرج عن القيام بها أو تركها.
  • العمل المكروه، يأتي بعكس العمل المستحب، فيثاب من يتجنب العمل به، ولا يأجر من يعمل به.
  • العمل الحرام، وهي الأعمال المخالفة لشريعة الإسلام، والتي يفرض على المسلمين الابتعاد عنها وتجنبها، كبيع الخمر أو الأعمال التي تدر أرباحها بالربا.