تعريف الكحول

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٤ ، ١٧ يناير ٢٠١٦
تعريف الكحول

تعريف الكحول

الكحول هو مصطلح كيميائي يُعبر عن ارتباط كل من عنصر الهيدروجين والأكسجين والكربون مع بعضهم البعض ليُعطوا مركب الهيدروكسيل الأحادي بصيغته الكيميائية CnH2n+2O، أو ليُعطوا مركب الهيدروكسيل الثنائي بصيغة كيميائية CnH2n+2O2، ويُصنع الكحول للاستخدام الطبي فهو مُعقم جيد للجروح، أو يُصنع لاستخدامه في المشروبات الروحية ذات التأثير السلبي على صحة الإنسان.


استخدامات الكحول

  • صناعة العديد من العطور.
  • يدخل في تركيب الكثير من الأدوية العلاجية، وخاصة الأدوية المُسكنة للآلام.
  • صناعة المشروبات الكحولية الروحية.
  • تعقيم الجروح وتعقيم الجلد من الجراثيم، لذلك يدخل بتصنيع العديد من منظفات الأيدي.
  • وقود لبعض المحركات الميكانيكية، وتُجرى حالياً دراسة لاستبدال البترول به.


طريقة تصنيع الكحول

  • طريقة التخمير: وهي الطريقة الأكثر استخداماً لإنتاج المشروبات الكحولية، والذي يتم بجعل المواد أو الأغذية تتخمر لحد التعفن لتتضاعف البكتيريا وينعدم الأكسجين، فتكون الصيغة الكيميائية للمادة الغذائية C6 H12 O6 وبعد التخمر تُصبح 2 CH3 CH2 OH + 2 CO2.
  • الطريقة البتروكيماوية: وهي الطريقة المُستخدمة في المصانع الكبيرة وينتج على إثرها الكحول الطبي، فيستخدم المصنع حمضاً منشطاً يعمل على تحفيز تخمر السكر الإثيليني من المادة الخام، وهذه إحدى الصور الكيميائية للعملية:
 C2H4 + H2SO4 → CH3 CH2 SO4H 


أضرار الكحول

  • الضرر على الجهاز التنفسي، ويحدث ذلك إن تم استنشاق الأبخرة الصاعدة من الكحول أو استنشاق غازاتها، فيؤدي إلى ضيق في التنفس وإلى الإغماء في بعض الأحيان، ويُعالج بإجراء التنفس الاصطناعي للشخص المُصاب، أو بإجراء غسيل للجهاز الهضمي.
  • الضرر على الجلد، يُستخدم الكحول كمطهر للجروح من الجراثيم، ولكن إن استخدم بشكل كبير ولمدة طويلة فإنه سيؤدي إلى جفاف وتشقق في الجلد.
  • الضرر على الدماغ، وهذا إن تم استخدامه كمشروب روحي، فهو يُذهب العقل ويجعل الشخص يتلعثم في الكلام ويمشي بطريقة غير مستقيمة فيجعله يتمايل، كما أنه يتسبب بتلف الكبد لحد التشمع، والتعرض لكثير من الأمراض العصبية والعقلية.


وجود الكحول في الطبيعة

لا يتواجد الكحول بصيغته الكيميائية المعروفة في الطبيعة نهائياً، وإنما ينتج عن تخمر بعض المواد والأغذية.


شرب الكحول لحد التعاطي

هنالك الكثير من الأشخاص الذين يشربون الكحول بقصد التعرف على طعمها وعلى آثارها وكنوع من تقليد الغير، فيعتادون على شربه في كل يوم مما يتسبب لهم في الإدمان والشعور بعدم الراحة عند التأخر في شربه، لذلك يجب أن يتلقوا العلاج لذلك الإدمان، والذي يتضمن برنامجاً طبياً يَشمل تقليل شرب الكحول بالتدريج إلى أن يتوقف المتعاطي عن تناوله، ويَشمل أيضاً تهيئة الفرد نفسياً على ترك الكحول.