تعريف بقصر غمدان

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٢ ، ٥ ديسمبر ٢٠١٦
تعريف بقصر غمدان

قصر غمدان

كان موقع قصر غمدان في العاصمة اليمنية صنعاء، وكان القصر يُعدّ من أقدم القصور الكبيرة في العالم، وبحسب الروايات المُتناقلة فإنّه من عجائب وروائع الهندسة المعمارية حول العالم، وقد تألف القصر من عشرين طابقاً، وبين الطابق والآخر مسافة عشرة أذرع، فيما صُنع القصر من البوفير، والجرانيت، والمرمر، وكان مُخصصاً لإقامة الملك، إلى جانب اعتباره مقراً لإدارة البلاد وشؤونها، وقد كان أعلى طوابقه هو محل جلوس الملك، وحول ارتفاعه قيل إنّه يبلغ 360 متراً، أي أنّه يفوق ارتفاع برج إيفل، في العاصمة الفرنسية باريس.


موقع قصر غمدان

لا توجد رواياتٌ ثابتةٌ حول موقع القصر، حيثُ يعتقد بعض المؤرخين أنّ موقع القصر في منشأة قصر السلاح الموجودة حالياً في مدينة صنعاء العتيقة، فيما يورد آخرون أنّ الجامع الكبير في مدينة صنعاء مبنيٌ على أنقاض القصر، وأنّ أبواب الجامع الكبير هي ذاتها أبواب قصر غمدان، وتعلوها كتاباتٌ بالخط المسند.


تاريخ قصر غمدان

لم يختلف كُتّاب التاريخ حول موقع القصر فحسب، بل تعدّى الأمر إلى تحديد اسم باني القصر، فيذكر قسمٌ منهم أنّ من بناه هو الملك السبئي إيلي شرح يحضب، فيما يُخمن القسم الآخر أن يكون سام بن نوح هو من بناه، وتُسرد القصة القائلة حول ذلك، أنّ سام بن نوح قد زار أرض اليمن فأُعجب فيها شديد الإعجاب، ووجد فيها مسكناً هنيئاً طيباً، ففكر بالاستقرار فيها، وعلى إثر ذلك قد بنى القصر في موقعٍ ألهمه الله به، أمّا الرواية الثالثة حول ذلك تقول إنّ يعرب بن قحطان هو من أسس القصر، فيما واصل بناءه من بعده وائل بن حمير بن سبأ بن يعرب، وهذه الرواية تبناها ابن هشام وابن كثير.


يُذكر أنّ أقدم ذكرٍ لقصر غمدان جاء في النقوش العائدة إلى عهد ملك سبأ شعر أوتر في عام 220 للميلاد، وإلى جانب ذكر القصر ورد ذكرٌ لقصرٍ آخر هو سلحين في مأرب، كما يوجد نقشٌ آخر في عهد الملك إيلي شرح يحضب، وذلك في فترة منتصف القرن الثالث الميلادي، في حين تُشير دائرة المعارف البريطانية أنّ ثمة نقوشٌ عُثر عليها في بعض الأحجار المُتحطمة، ويعود تاريخها إلى القرن الأول الميلادي.


زوال قصر غمدان

تقول مصادر الدراسات اليمنية أنّ تهدم قصر غمدان قد جاء على عدّة فترات، فقد تعرّض لحريقٍ أيام الغزو الحبشي لليمن، خلال عام 525 للميلاد، وهُدم قسمٌ منه في زمن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، ثمّ سقط بعضه على إثر بعض متهاوياً دون أن يتبقَ منه أي أثرٍ، وذلك في عهد الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه.


أما عن روايات بعض المؤرخين المسلمين فقيل أنّ قصر غمدان هُدم بأمرٍ من الخليفة عثمان بن عفان، ومن الغرائب التي تمّ تداولها حول ذلك العثور على قطعةٍ خشبيةٍ في القصر مكتوبٌ عليها بالحميرية (ما سلم غمدان هادمك مقتول)، ولمّا هدمه عثمان بن عفان قُتل، وذلك حسب ما جاء في تلك الروايات.