تعريف حاسة البصر

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٣٠ ، ٥ يوليو ٢٠١٧
تعريف حاسة البصر

حاسة البصر

لقد أنعم الله سبحانه وتعالى على الإنسان بخمس حواس، ولكلٍ منها فائدة وأهمية خاصة في حياة الإنسان، والجدير ذكره أن حاسة البصر إحدى أهم هذه الحواس، فقد ورد ذكرها في القرآن الكريم، حيث قال الله سبحانه وتعالى: (إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولاً) [الإسراء: 36]، وهي تُعرف بأنها قدرة العين والدماغ على اكتشاف الموجة الكهرومغاطيسية المنبعثة من الضوء، وذلك لتفسير وتحليل صورة الأفق المنظور، والجدير ذكره أن العين ترى وتشاهد الموجودات لتميز الأشكال والألوان وتميز النور عن الظلام، فعندما يمر من عدسة العين ضوء، فإن ذلك يسبب حدوث انعكاس الصورة المنظورة داخل شبكية العين، والتي بدورها تنقل الصورة مباشرة إلى الدماغ ليتمكن من إدراكها، وينبغي الإشارة بأن حاسة البصر تعد المعيار بين قدرة الإنسان على الرؤية والعمى.


آلية عمل حاسة البصر

تعبر الصورة الضوئية من خلال العين وصولاً إلى الشبكية، وعند وصولها إلى الشبكية فإنها تكون مقلوبة ومصغرة، فترسل شبكية العين رسالة مرموزة للدماغ، ولنكون أكثر دقةً فإنها تُرسل إلى الفص القفوي الموجود في المنطقة الخلفية من الدماغ، ويكون ذلك من خلال العصب البصري، والذي يتكون من العديد من الألياف العصبية، إذ يتم استقبال الفص القفوي من المخ، ثمّ استقبال الرسالة من داخل الشبكية، ويتم تعديل الصورة وتكبيرها، والجدير ذكره أن الفص القفوي المتواجد في المنطقة الخلفية من المخ هو الجزء المسؤول عن حاسة البصر، ولعل هذا ما يبين سبب فقدان العديد من الأشخاص لحاسة البصر عند تضرر هذا الفص، وينبغي التنويه أن الأضواء التي يتم استقبالها بوساطة مستقبلات الرؤية تقوم بإثارة العديد من الإشارات الكهربائية داخل عصب البصر، ثم تسري الإشارات الكهربائية داخل العصب وصولاً إلى الدماغ، والذي يقوم باستقبالها.


حاسة البصر عند الأطفال

لقد أظهرت العديد من الأبحاث الحديثة أن إدراج الأحماض الدهنية من نوع DHA و ARA لأغذية الأطفال يلعب دوراً كبيراً في تحسين هذه الحاسة عندهم، فقد قال العديد من الباحثين إنّ التمارين الرياضية، والحليب الصناعي المصفى يساعدان على زيادة التركيز عند الأطفال، كما يحسنان من عمل حاسة البصر لديهم، وخصوصاً أن الأطفال المولودين حدثياً يعانون من الرؤية غير الواضحة، وذلك حتى يتجاوزوا عمر الستة أشهر.


كيفية تحسين وتطوير حاسة البصر عند الأطفال

لقد أوضح عدد من الباحثين في دراسة قامت صحيفة مانيلا بنشرها في النشرات الإخبارية بأن الأطفال الرضع وحديثي الولادة سجلوا أفضل اختبارات وفحوصات العين، وذلك تحديداً عند إدراج الأحماض الدهنية ARA وDHA إلى غذائهم، كما يرى العديد من العلماء بأن حليب الأم مفيد جداً لصحة الطفل، كما يزوده بالأحماض الدهنية بشكل أكبر من الحليب الصناعي، وينصحون باستعمال أشكال هندسية وألعاب خاصة وصور مألوفة عند التعامل مع الأطفال عوضاً عن الاحتكاك المباشر، فذلك يلعب دوراً كبيراً في تطوير حاسة البصر لديهم، وينبغي التنويه بوجود العديد من العلامات الدالة على وجود مشاكل في حاسة البصر عند الأطفال، ومن هذه العلامات: مسح العين بشكل متكرر، واضطراب في التركيز، وتتبع التركيز، ووجود خطوط في العين عند تجاوز الطفل عمر الستة أشهر.

693 مشاهدة