تعريف شخصية حنبعل

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣١ ، ٥ يونيو ٢٠٢٠
تعريف شخصية حنبعل

ملامح شخصية حنبعل

حنبعل أو كما يُطلق عليه هانيبعل أو هانيبال أو حنا بعل هو شخصية تاريخية عُرفت بشجاعتها وحنكتها العسكرية التي لا زالت ُتدرّس خططه الحربية على إثرها إلى اليوم، وقد عُرف حنبعل بعزمه وإصراره حتى بلوغ الهدف فقد حاصر هذا القائد روما لمدة 15 عاماً، حتى كاد يُسيطر عليها لولا قيام الثورة عليه في قرطاج خلال القرن الأول قبل الميلاد، واكتسح حنبعل كلاً من إسبانيا والشمال الإفريقيّ، وفرنسا، وإيطاليا، وسويسرا، وعرف عنه أيضاً قدراته التنظيمية العالية في قيادة الجيش حيث جارى في ذلك كبار القادة العسكريين على مدى التاريخ أمثال الإسكندر الأكبر، ويوليوس قيصر، ونابليون بونبارت وغيرهم.


نبذة عن حياة حنبعل

ولد حنبعل في مدينة قرطاج، وذلك في عام 247ق.م وتوفي عام 183ق.م، ورافق والده وهو في سن التاسعة من عمره في إسبانيا، وفي عام 221ق.م اختاروه الجنود قائدأ، وذلك من بعد اغتيال زوج أخته صدربعل، حيث استطاع بسط نفوذ قرطاج على شبه الجزيرة الإيبيرية كاملةً، بالإضافة لإحدى المحميات الرومانية، حيث رأت الإمبراطورية الرومانية أن ذلك يُعتبر خرقاً للمعاهدة التي تمّت على إثر الحرب البونيقية الأولى، ولذلك طالبت بتسليمها القائد العسكريّ حنبعل، ولكنه رفض طلبها، وكان ذلك سبباً في وقوع الحرب البونيقية الثانية التي كانت بين الفترة 218 -201ق.م.

حملقار برقا هو والد حنبعل، وكان قائداً للقرطاجيين الفينيقيين خلال الحرب البونيقية الأولى، وأخويه صدربعل وماجو كانا أيضاً من أعظم قادة القرطاجيين الفينيقيين ، بالإضافة لأخي زوجته القائد صدربعل، كما يصف المؤرخون حنبعل بأنه كان من أسوء كوابيس الإمبراطورية الرومانية وكاسر هيبتها، فقد كانوا عندما يخشون وقوع كارثة يقولون: (Hannibal ad portas) أي: حنبعل على أبوابنا.


حرب حنبعل مع روما

في سنة 218ق.م بدأ حنبعل يزحف باتجاه روما عندما غادر مدينة قرطاجنة في إسبانيا بجيش يبلغ عدده قرابة 40.000 جنديّ، حيث عبر به جبال الألب، وجبال البيريني خلال أسبوعين تقريباً، وبالرغم من وعورة الطريق، ومهاجمات القبائل المعادية له، فقد استطاع أن يُلحق خسائر كبيرة بقوات الرومان في الكثير من المعارك، ومن أشهر هذه المعارك: معركة كاناي التي هزم فيها الروم، وكبدهم خسائر بشرية كبيرة، ثم واصل سيطرته على الكثير من المقاطعات والمحميات الرومانية حتى عام 211ق.م، حين حاصر عاصمة روما، ولم يستطع اختراق تحصيناتها.


شنّت روما هجوماً على مدينة قرطاج في عام 202ق.م بقيادة شيبون الإفريقيّ، فتصدى له حنبعل في منطقة زامة، إلا أن جنوده كانوا حديثي العهد بالقتال، حيث هربوا من ساحة المعركة، وتركوا القليل من الجنود المتمرسين يواجهون الرومان، مما أدى إلى إبادة عدد كبير منهم، واستسلمت قرطاج، وانتهت الحرب البونيقية الثانية.


إنجازات حنبعل التاريخية

يزخر تاريخ حياة هذا القائد العسكري بالعديد من الإنجازات التي كان منها الآتي:

  • تحقيق الانتصار في ثلاث معارك مفصلية هي معارك تريبيا وبحيرة تراسميانيا وكاناي.
  • احتلال معظم الأراضي الإيطالية خلال خمس عشرة سنة.
  • حكم قرطاجنة والقيام بالعديد من الإصلاحات السياسية والمالية فيها.
  • حصار روما لمدة طويلة رغم عدم اختراقه لها.
  • اختراع العديد من التكنيكات العسكرية التي لا زالت تدرّس حتى الآن، حيث كان صاحب مقولة " سنجد حلاً أو سنخترع واحداً".
359 مشاهدة