تعريف صدقة التطوع

كتابة - آخر تحديث: ٢١:٤٢ ، ١٤ يونيو ٢٠١٧

صدقة التطوع

هي المال أو اللباس أو الطعام الذي يعطى للفقير أوغيره قرباناً لوجه الله تعالى وليس بهدف المكرمة، وهي مستحبة في كل الأوقات، ولاسيما في أوقات الحاجة، فقد حث الله سبحانه وتعالى عليها في كتابه الكريم، حيث قال: ( مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّـهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً وَاللَّـهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) [البقرة:245]، كما ورد ذكرها أيضاً في السنة النبوية، فقد قال رسول الله عليه الصلاة والسلام: (الصومُ جُنَّةٌ، والصدقةُ تُطفِئُ الخطيئةَ كما يُطفِئُ الماءُ النارَ) [صحيح].


آداب صدقة التطوع

الآداب الواجبة

  • الإخلاص لله سبحانه وتعالى، حيث يعطي الشخص صدقته للفقير قاصداً وجه الله بها، وليس السمعة الجيدة أو الرياء.
  • اجتناب الأذى والمن، فقد قال تعالى: (لَا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالْأَذَىٰ) [البقرة: 264].


الآداب المستحبة

  • التصدق على الأشخاص المحتاجين والفقراء من أقاربه كأخواله وأعمامه الذين لا تلزمه الصدقة عليهم، فذلك أفضل من التصدق على غيرهم.
  • انتقاء الصدقة من المال الجيد، و الحلال، والمحبب لنفسه.
  • الإسرار بإخراج الصدقة، فذلك أقرب للإخلاص، وأقرب لإكرام الفقير، كما أنّه أبعد عن السمعة والرياء، وفي حال كان هناك مصلحةٌ أو هدفٌ لإظهار الصدقة أمام الآخرين كتشجيع الحاضرين أو الاقتداء بالمتصدق في الإنفاق، فينبغي إظهارها، ولكن مع انتباه الفرد المسلم لتعاهدها ونيتة المتصدق.
  • التصدق بما تيسر للشخص حتى وإن كانت الصدقة قليلة.


فوائد صدقة التطوع

على الفرد

  • المساهمة في تطهير النفس، وتنقيتها من الخبائث والصفات السيئة.
  • الاقتداء بالرسول محمد صلى الله عليه وسلم، فالكرم والجود من أخلاقه، فقد كان يعطف على الفقراء ويساعدهم.
  • يخلف الله سبحانه وتعالى له ما أنفقه، كما تكون الصدقة سبباً في سمو نفس صاحبها.
  • المساهمة في تطهير المال وتنقيته من لغظ البيع.
  • الفوز بالحسنات وكسبها، وتكفير الخطايا والذنوب.
  • انتفاع المتصدق بصدقته الجارية التي يستمر أجرها لبعد موته.
  • زيادة المال وجلب الرزق، فالله وعد المسلمين الشاكرين بزيادة في مالهم وأرزاقهم ونعمهم.
  • تعد الصدقة سبباً في عتق صاحبها من النار، ودخوله الجنة.
  • تعد سبباً في تنجية وحماية صاحبها من الحر الشديد يوم القيامة.
  • تهيئة أسباب النصر والتوفيق لصاحبها.
  • غرس صفات الكرم والجود في نفس الإنسان، والمساهمة في تعويده على العطف والرأفة بالفقراء وذوي الحاجات.
  • حفظ النفس من البخل والشح وأمراض النفس كالأنانية وحب الذات.


على المجتمع

  • تتمم الصدقة رسالة الزكاة التي حث الله المجتمعات الإسلامية عليها.
  • خلق التعاون والاستقرار والتكافل والمحبة داخل المجتمع المسلم.