تعريف صعوبات القراءة

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٤١ ، ١٥ يناير ٢٠١٧
تعريف صعوبات القراءة

صعوبات التعلم

تمثّل صعوبات التعلم بمفهومها العام جُملة الصعوبات التي يواجهها فئة من الناس في عملية إدراك وفهم العمليات التعليمية المختلفة، بما في ذلك العمليات الأساسية منها، والتي تشمل كلاً من عملية القراءة، والكتابة وإجراء العمليات الحسابية المختلفة، وغيرها من المهارات الأساسية التي يكون لدى الإنسان قدرة طبيعيّة على تعلمها خلال مراحل تعليمه الأولى أو خلال المراحل الابتدائية، كما يعاني هؤلاء الأشخاص من صعوبات عديدة في العمليات الذهنية الأساسية التي تتمثّل في التركيز، والانتباه، والفهم والاستيعاب، وقوة الذاكرة وغيرها.


أسباب صعوبات التعلم

إنّ هذه المُشكلة تنتج عن جُملة من العوامل والمُسببات التي تنقسم إلى العوامل الفسيولوجية، والتي تشمل الجانب النفسي لدى المصاب، والعوامل الفسيولوجية التي تتعلق بجانب وظائف الأعضاء، إضافة إلى كلّ من العوامل العقلية، والوراثية، والتربوية، وكذلك البيئية التي بدورها تؤثر بصورة مباشرة في قدرات المتعلم، ونظراً لصعوبة حصر كافة أشكال صعوبات التعلم في هذا المقال، اخترنا أنّ نركز على مفهوم صعوبات القراءة تحديداً.


تعريف صعوبات القراءة

  • يمثّل هذا الجانب أحد أبرز مشكلات صعوبات التعلم لدى الأفراد وأكثرها شيوعاً بين الحالات المختلفة، وتُعرف على أنّها اضطراب لدى المتعلم في جانب القدرة على القراءة والجانب اللغوي بشكل عام، حيث يعاني من عدم قدرة على التعرف على الكلمات ونطقها بالشكل السليم وبشكل متسلسل ومنتظم وواضح ومفهوم.
  • تعدّ عبارة عن اضطراب في القراءة يعود إلى أسباب متعددة تظهر لدى الفرد على شكل صعوبات في القدرة على التعرف على الكلمات المكتوبة ونطقها بشكل سليم.
  • تعتبر صعوبات القراءة أو كما يطلق عليها في اللغة الإنجليزية Reading Difficulties جُملة من الصعوبات في عملية القراءة الأساسية، تنتج عن العديد من الأسباب الفسيولوجية، والوظيفية والعصبية لدى الأفراد، وتؤثر في مهاراتهم الأساسية في هذا الجانب، حيث لا يعود السبب في هذه المُشكلة إلى إعاقة سمعية أو حسية معينة، بل إلى صعوبة ناتجة عن الأسباب السابقة.
  • تعتبر صعوبات تظهر على شكل مشكلات في اللغة التعبيرية لدى الأفراد، بحيث يكونون غير قادرين على التعرف على الكلمات وقراءتها بشكل سليم، كما يحتاجون إلى وقت طويل لتجميع الأحرف، ويحذفون بعض الكلمات أو أجزاء من الكلمة المنطوقة، ولديهم ضعف أيضاً في تمييز الحروف المتشابهة، فضلاً عن عدم الوضوح وعدم فهم المستمع للكمات المقروءة من قبل الشخص الذي يعاني من هذه المشكلة.


طرق تشخيص صعوبات القراءة

  • الملاحظة، أو الملاحظة الإكلينيكية، وتشمل ملاحظة ضعف في القدرة لدى الفرد على القراءة من خلال السمع والمشاهدة.
  • المقابلة.
  • الاختبارات المقننة.
  • اختبارات القدرات الشفوية.