تعريف قانون نيوتن الأول

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٤ ، ٢٠ أكتوبر ٢٠١٦
تعريف قانون نيوتن الأول

تعريف قانون نيوتن الأول

يعرّف قانون نيوتن الأول على أنّه واحد من أهم قوانين الحركة التي قام بوضعها العالم الإنجليزي إسحق نيوتن، حيث يُخبرنا هذا القانون بأنّ الجسم يبقى على حالته التي كان عليها سواء كانت هذه الحالة هي السكون التام أو الحركة في خطٍ مستقيم بسرعةٍ ثابتةٍ ما لم تؤثّر عليه قوة تجبره على تغيير هذه الحالة، وقد كان لهذا القانون بالغ الأثر في فهم حركة المواد والجسيمات، في هذا المقال سنشرح قانون نيوتن الأول.


نص قانون نيوتن الأول

نص قانون نيوتن الأول The Law of Inertia: (الجسم الساكن يبقى ساكناً ما لم تؤثر عليه قوة خارجيّة فتحرّكه، والجسم المتحرّك بسرعة ثابتة في خط مستقيم يبقى على هذه الحالة ما لم تؤثّر عليه قوة خارجيّة فتغيّر الحالة الحركيّة له)، ويسمّى أيضا هذا القانون بقانون القصور الذاتي.


تفسير قانون نيوتن الأول

يشير هذا القانون الذي يعتبر واحداً من القوانين المهمّة في عالم الفيزياء إلى أنّ مجموع الكميّات الموجهة من القوى التي تؤثّر على جسمٍ ما يساوي صفراً لذلك سوف يظل الجسم ساكناً، وأيضاً فإنّ أيّ جسم متحرّك بسرعةٍ ثابتةٍ وفي خطٍ مستقيم ستقى حركته مثلما هي في حال عدم وجود أيّة قوة أخرى تؤثّر عليه مثل قوة الاحتكاك.


يشار إلى أنّ العالم المسلم ابن سينا كان قد توصّل إلى هذا القانون في القرن الرابع الهجري أي العاشر الميلادي من خلال كتابته لهذا القانون، بالإضافة إلى تفسيره في كتاب خاص فيه يعرف باسم الإشارات والتنبيهات.


المعنى المجازي لقانون نيوتن الأول

قانون نيوتن يعرف أيضاً بقانون القصور الذاتي، حيث يشير مفهوم القصور إلى الممانعة التي يبديها الجسم للمحافظة على سكونه أو حركته المنتظمة في سرعةٍ ثابتةٍ، حيث إنّ الجسم في حال التأثير عليه بقوٍة ما فإنّه يبدي ممانعةً ذاتيّةً لهذه الحركة، وبالتالي فإنّ الجسم سيبقى مثلما هو ما لم تكن القوة المؤثرة عليه أقوى من الممانعة الخاصّة به حتى تؤثر عليه وتحرّكه.


قانون نيوتن الثاني

يعرف هذا القانون باسم قانون الحركة، وينص هذا القانون على أنّه في حال أثرت قوة على جسم وأكسبته تسارعاً معيّناً، فإنّ التسارع يتناسب تناسباً طرديّاً مع القوة المؤثرة وتناسباً عكسيّاً مع كتلة الجسم.


قانون نيوتن الثالث

ينص هذا القانون على أنّ لكل فعل رد فعل مساوٍ له في المقدار ومعاكس له في الاتجاه، ولتطبيق هذا القانون يجب توفر جسمين على الأقل في المكان بحيث يكون الجسم الأول مصدراً لقوة الفعل، ويكون الجسم الثاني مصدراً لقوة رد الفعل، ويتعلق هذا القانون بمقدار القوة المؤثرة على جسمٍ ما ولا يهتم بدراسة الحالة الحركيّة لهذا الجسم.