تعلم صلاة الجماعة

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٥٢ ، ١٤ مارس ٢٠١٧
تعلم صلاة الجماعة

صلاة الجماعة

تعد الصلاة من الفرائض التي فرضها الله تعالى على المسلمين، وجعلها ثاني أركان الإسلام بعد الشهادتين وهي أوّل ما يحاسب عليها العبد يوم القيامة لذلك يجب الالتزام بها والمحافظة عليها، ويمكن أن يؤدي العبد الصلاة منفرداً أو مع مجموعةٍ من المصلين بحيث يكون أحدهم هو من يؤم الصلاة، فإذا اجتمع مصلِّيان عدّت صلاة جماعة.


حكم صلاة الجماعة

اختلف الفقهاء في حكم صلاة الجماعة، فمذهب الشافعية يعتبرها فرض كفاية وقال بعضهم أنها سنة، بينما يرى أغلب المالكية أنها سنةً مؤكدةً وقال بعضهم أنها فرض كفايةٍ، ويرى الحنفية والحنابلة أنها واجبةً، وكلّهم يعتمد على ترجيح بعض الأدلة على الآخر، واختلافهم رحمةً من الله بالعباد.


كيفيّة تأدية صلاة الجماعة

  • إذا كان المصلون من الرجال فإن الإمام يقف أمامهم وهم يقفون خلفه في صفوفٍ مستويةٍ بينما إذا كانت صلاة الجماعة للنساء فإنّ الإمام منهنّ تقف بينهن فلا تتقدّم عليهنّ.
  • يوجد عدّة حالات لصلاة الجماعة كالآتي:
    • إذا كان المأموم موجوداً منذ بداية الصلاة فعليه متابعة الإمام في جميع أفعال الصلاة فلا يسبقه ولا يتأخّر عنه، لقوله صلى الله عليه وسلم: (إنما جُعِلَ الإمامُ لِيُؤْتَمَّ به، فإذا كَبَّرَ فكَبِّروا ، وإذا ركَعَ فاركعوا ، وإذا سجَدَ فاسجدوا ، وإن صلى قائمًا فصلوا قيامًا)[صحيح البخاري]، ويقرأ سورة الفاتحة في الصلاة الجهرية بعد أن يتم الإمام قراءتها، ويقرأ آيات من القرآن في الصلاة السرية ولكن لا يجهر بها لقوله صلى الله عليه وسلم: ( لا صلاةَ لِمَن لَمْ يقرَأْ بأُمِّ القُرآنِ)[صحيح ابن حبان] ، ويقول مثلما يقول في صلاته الفردية فيما يخص التسبيح في الركوع والسجود وجميع التكبيرات، والتشهّد، والصلاة الإبراهيمية، إلّا عند الرفع من الركوع فيقول الإمام: (سمع الله لمن حمده) بينما يقول المأموم (ربنا ولك الحمد)، لقوله صلى الله عليه وسلم: (وإذا قالَ سمعَ اللَّهُ لمن حمدَهُ فقولوا اللَّهُمَّ ربَّنا ولَكَ الحمدُ يسمَعُ اللَّهُ لَكُم)[صحيح أبي داوود].
    • إذا فات المأموم شيئاً من صلاة الإمام فإنّه يكمل مع المصلين الصلاة ويتابع مع الإمام كما في الحالة السابقة، ولكن عند تسليم الإمام للخروج من الصلاة فإنّه لا يسلّم وإنّما يكمل ما فاته من الركعات، ولا بدّ من التنويه بأنّ المصلي إذا أدرك ركوع المصلين فإنّه قد أدرك الركعة كاملةً ومن أدرك ركعةً من الصلاة فقد أدرك الصلاة كلّها.


فوائد صلاة الجماعة

  • إعانة المسلم على المشقّة في الحياة والتكيّف معها.
  • التعرّف على المسلين وزيادة أواصر المحبة بينهم وروابط الأخوة والمساواة فهم جميعاً يقفون خلف إمامٍ واحدٍ ويقتادون به.
  • تعويد الفرد على التأقلم مع السلوك الجماعيّ بدلاً من الفردية ممّا يزيد من اللحمة بين أبناء المجتمع الواحد.