تفسير حلم الزلزال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٥ ، ١٨ فبراير ٢٠١٩
تفسير حلم الزلزال

تفسير ابن سيرين للزلزال في المنام

الخسف والزلزلة من رأى أرضاً تزلزلت وخسف طائفة منها وسلمت طائفة فإنّ السلطان ينزل تلك الأرض ويعذب من أهلها، وقيل إنّه مرض شديد فإن رأى جبلاً من الجبال تزلزل أو ارتجف أو زال ثمّ استقر قراره فإنّ سلطان ذلك الموضع أو عظماءه تصيبهم شدّة شديدة ويذهب ذلك عنهم بقدر ما أصابهم والزلزلة إذا نزلت فإنّ الملك يظلم رعيته أو يقع به فتنة أو أمراض ومن سمع هذه السحاب فإنّه يقع في أهل تلك الناحية فتنة وعداوة وخسران وقال بعضهم الخسوف والزلزال دليل ردئ لجميع الناس وهلاكهم وهلاك أمتعتهم وإذا رأى الإنسان كأنّ الأرض متحركة فإنّها دليل على حركة صاحب الرؤيا وعيشه.[١]


تفسير ابن غنام للزلزال في المنام

الزلزلة في التأويل خوف من سلطان وقيل الزلزلة في المكان المخصوص تزلزل وتحويل لقوله تعالى: (وَزُلْزِلُوا زِلْزَالًا شَدِيدًا)،[٢] وقيل الزلزلة تدل على الخصب لقوله تعالى: (إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا)،[٣] وأثقالها خيرها.[٤]


تفسير النابلسي للزلزال في المنام

زلزلة هي في المنام خوف من سلطان وقيل الزلزلة في المكان المخصوص تدل على نقلة وتحويل وقيل الزلزلة حادث يحدث من قبل الملك الأعظم، فإن كانت عامة فالحادث عام وإلّا فالموضع والبلدة التي خصصت بالزلزلة، وإن رأى جبلاً من الجبال تزلزل أو رجف أو زال عن مستقره ثمّ استقر مكانه فإنّه سلطان ذلك الموضع أو عظيمه تصيبه شدّة وهول عظيم، ومن رأى أرضاً زلزلت وخسفت بطائفة فيها وسلكت طائفة فإن السلطان ينزل تلك الأرض ويعذب أهلها وقيل إنّه مرض شديد والزلزلة إذا نزلت بأرض فإن الملك يظلم رعيته حتّى يتحيروا وتفشو أسرارهم ومن رأى الأرض زلزلت والسماء اضطربت فإنّ أهل تلك البلدة يعاقبون بالسلطان ويصابون في أنفسهم وأموالهم بالسقم والمرض، وإذا رأى الإنسان الأرض متحركة في المنام فإنّها تدل على حركة أمور صاحب الرؤيا وعيشه.[٥]


ومن رأى أنّ الأرض زلزلت فإنّ ذلك بلاء ينزل بتلك الأرض من سلطانها أو جراد أو برد أو قحط أو خوف شديد، والزلزلة إذا رؤيت في المنام فإنّها دالة على الفزع والأراجيف والأخبار المزعجة وظهور الأسرار، وإذا رأتها امرأة حامل وضعت حملها وربما دلت الزلزلة على اضطراب الناس بسبب أمراض الناس بالنافض مع السلامة من الموت، فإن انهدمت الجدران كانوا موتاً حقيقة وربما دلت على أنّ الرائي يموت واهتزاز الأرض المجدبة دليل على تزكيتها ونموها بالزرع، وربما دلت على إحياء الموات وتدل الزلزلة على السفر في البحر والميل فيه من الميلان وتدل على الرقص والطرب وعلى تعطيل السفر في البحر وربما دلت الزلزلة على النكد من الأزواج، فإن هدمت الدور ربما دلت على أرباح صناع العمارة للاحتياج إليهم ولما عندهم من أصناف آلاتها، فإن كانت الزلزلة في الرؤيا في بستان دل على كثرة النبات وكثرة ثمار الصيف ودلت على فتن أهل القرى.[٥]


تفسير آخر لرؤية الزلزال في المنام

إن رآها في المنام وكانت الرؤيا في أيار دل على قتال يكون بين الناس وفتن متصلة سواء كانت رؤيتها ليلاً أو نهاراً وإن رآها في المنام وكانت الرؤيا في حزيران كان دليلاً على هلاك الأشرار فإن كانت نهاراً دل على تجديد المناصب للعلماء، وإن رآها وكان ذلك في تموز دل ذلك على موت رجل عظيم الشأن وإن رآها وكان ذلك في آب دل على عدو يقدم إلى تلك الأرض، وإن رآها وكان ذلك في أيلول فإنّه يدل على رجل غريب يقدم تلك الأرض ويحصل بها أوجاع يعقبها فناء، وإن رآها وكان ذلك في تشرين الأول فإنّه يدل على المرض وسلامة الحوامل وعلى رخص الحب وإن رآها وكان ذلك في تشرين الثاني فإنّ ذلك يشعر بسقوط الحوامل، وإن رآها وكان ذلك في كانون الأول دل على حدوث مرض شديد وموت مع الأمن من العدو، وإن رآها وكان ذلك في كانون الثاني دل على موت الشباب، وإن رآها وكان ذلك في شباط دل على الجوع وسقوط الحوامل، وإن رآها وكان ذلك في آذار كان دليلاً على الرخاء.[٥]


المراجع

  1. محمد بن سيرين (1940)، منتخب الكلام في تفسير الأحلام، .: مكتبة وطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده، صفحة 59-60، جزء 2.
  2. سورة الأحزاب، آية: 11.
  3. سورة الزلزلة، آية: 1-2.
  4. يحيى بن غنام، تعبير الرؤيا (مخطوط)، مكتبة الجامعة الأردنية: صورة مخطوطة، صفحة 113.
  5. ^ أ ب ت عبد الغني بن إسماعيل النابلسي، تعطير الأنام في تعبير المنام ، بيروت: دار الفكر، صفحة 148-149.