تفسير حلم تمر

تفسير حلم تمر

تفسير رؤيا التمر في المنام

رؤيا التمر بشكلٍ عام قد تدل على تأويلات محمودة، وإن المؤمن يستبشر برؤياه خيراً فأمر تحققها في علم الغيب الذي لا يعلمه إلا الله -تعالى-، وما ورد في كتب المعبرين من تأويلات محتمله يعتبر من باب العلم الظني، وقد ذكر ابن سيرين في الكتاب المنسوب إليه عدّة تأويلات لرؤيا التمر في المنام؛ وسنذكر بعضها فيما يأتي:[١]

  • قد يشير التمر إلى حلاوة الإيمان.
  • قد يدل التمر على هطول المطر.
  • إذا رأى الرائي أنه أكل التمر؛ فقد يدل على تحصيل رزق خالص واسع.
  • ربما في التمر إشارة لتلاوة القرآن الكريم.
  • قد يشير إلى مالٍ مدّخر.
  • إذا رأى الرائي أنه يدفن التمر؛ فربما يدل على تخزينه للمال، أو حصوله على مالٍ من بعض الخزائن.
  • إذا رأى الرائي أنه شقّ تمرة وأخرج نواتها؛ فربما يدل على رزقه بمولود ذكر.
  • نثر التمر في المنام قد يشير إلى نية السفر عند الرائي.

تفسير رؤيا جني التمر

فسر عبد الغني النابلسي في كتابه "تعطير الأنام في تعبير المنام" رؤيا جنيّ التمر في وقته وفي غير وقته بعدّة تأويلات محتملة؛ وسنذكر بعضها فيما يأتي:[٢]

  • إذا رأى الرائي أنه جنيّ التمر من النخلة في وقت الحصاد؛ فربما يدل على زواجه من امرأة تمتلك المال والجاه.
  • جنيّ التمر في وقته قد يشير إلى الخير والبركة التي يحصل عليها الرائي من زوجته.
  • ربما يشير جنيّ التمر في وقته إلى تحصيل مالٍ من رجال أشراف بلا تعب.
  • قد يؤول جنيّ التمر في أوانه على علم نافع يحصل عليه الرائي.
  • جنيّ التمر في غير أوانه ربما يشير إلى تحصيل الرائي لعلمٍ لا يعمل به.
  • جنيّ الرطب قد يؤول على زوال الهم والغم الواقع بالرائي.

تفسير رؤيا التمر حسب أوصافه المختلفة

أشار خليل بن شاهين في كتابه "الإشارات في علم العبارات" إلى تأويلات محتملة عديدة لرؤيا التمر بحسب أوصاف معينة سنبينها فيما يأتي:[٣]

  • رؤيا تمر العراق؛ قد يشير إلى تحصيل رزق واسع بتعب لكنها رؤيا محمودة.
  • رؤيا تمر الحجاز؛ ربما يشير إلى رزق أفضل من رؤيا التمر المطلق.
  • ربما يشير تمر الحجاز إلى الحج وهي من الرؤى المحمودة.
  • الحصول على تمرة واحدة؛ قد يشير إلى البشارة بالولد.
  • أكل التمر؛ ربما يشير إلى تحصيل مالٍ من رجل كبير.
  • أكل التمر مع النوى؛ قد يشير إلى خلط الحلال بالحرام.

ويجب التنبيه إلى أن الرؤيا ثلاثة أقسام؛ فقد ثبت عن النبي الكريم أنه قال: (إذا اقْتَرَبَ الزَّمانُ لَمْ تَكَدْ رُؤْيا المُسْلِمِ تَكْذِبُ، وأَصْدَقُكُمْ رُؤْيا أصْدَقُكُمْ حَدِيثًا، ورُؤْيا المُسْلِمِ جُزْءٌ مِن خَمْسٍ وأَرْبَعِينَ جُزْءًا مِنَ النُّبُوَّةِ،والرُّؤْيا ثَلاثَةٌ: فَرُؤْيا الصَّالِحَةِ بُشْرَى مِنَ اللهِ، ورُؤْيا تَحْزِينٌ مِنَ الشَّيْطانِ، ورُؤْيا ممَّا يُحَدِّثُ المَرْءُ نَفْسَهُ، فإنْ رَأَى أحَدُكُمْ ما يَكْرَهُ فَلْيَقُمْ فَلْيُصَلِّ، ولا يُحَدِّثْ بها النَّاسَ).[٤]

المراجع

  1. ابن سيرين، منتخب الكلام في تفسير الأحلام، صفحة 236، جزء 1. بتصرّف.
  2. عبد الغني النابلسي، تعطير الأنام في تعبير المنام، صفحة 53. بتصرّف.
  3. ابن شاهين، الإشارات في علم العبارات، صفحة 737. بتصرّف.
  4. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:2263، صحيح.
1332 مشاهدة
للأعلى للأسفل