تفسير وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥٩ ، ٨ أغسطس ٢٠١٨
تفسير وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا

كرامة الآدمية وأخوّة الإنسانية

خلق الله -تعالى- الإنسان من جملة ما خلق سبحانه، وأكرمه بأنْ جعله خليفةً في الأرض يعْمُرها وفق مراده، ومنحه كلّ ما يمكنّه من هذه المهمّة الجليلة، وامتنّ عليه بالعقل وجمال الصورة؛ فخلقه بأحسن تقويمٍ، وشاءتْ إرادة المولى -سبحانه- أنْ يكون البشر أمماً مختلفةً، وشعوباً متعدّدةً، وفي تلك الإرادة الإلهية حكَماً عظيمةً ودلالاتٍ تستحقّ التأمل، وقد أقرّ الإسلام هذا التّنوع والاختلاف، ولكنّه أراده تنوّعاً يثري الحياة ويزيدها عطاءً وبناءً وتعارفاً وتآلفاً، مثلما احترم الإسلام حقّ الإنسان بالانتماء لقومه وعشيرته؛ فأقرّ النّسب، بل حرّم انتساب أحدٍ إلى غير أصوله، وجعل الأقربين أولى بالبرّ والصلة، كما أراد الإسلام للتّجمعات القبلية أنْ تلتقي على الخير والصلاح، وأنّ يكون اجتماعها تحت اسمٍ معيّنٍ ونسبٍ مشتركٍ سبباً في انطلاقها نحو نشر ثقافة احترام الآخرين والاعتراف بحقوقهم، وعاب الشرع الحكيم على من يجعل من أصله ونسبه سبباً في التعالي والتفاخر في غير مكانه؛ فنسبة البشر الأولى لآدم عليه السلام، وكلّ انتماءٍ يطغى على الانتماء للدّين فهو انتماءٌ باطلٌ، وكلّ ولاءٍ يُقدَّم على الولاء لله ولرسوله وللمؤمنين فهو ولاء زاهق.

وقد جاء القرآن الكريم يُؤصّل لهذه المفاهيم والمبادئ في غير موضع في سوره وآياته، ومن ذلك قول الله سبحانه: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّـهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)،[١] فما هو تفسير الآية الكريمة، وما المقصود اللغوي والاصطلاحي بالشعوب والقبائل، وكيف أسّس الإسلام لنشر ثقافة التّعارف بين الأمم؟


تفسير آية وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا

ذهب الإمام المفسّر فخر الدين الرّازي في تفسير هذه الآية: (وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا)،[١] إلى آفاقٍ عدّةٍ، وبيان ذلك فيما يأتي:[٢]

  • الوجه الأول: جعلناكم شعوباً كالأعاجم لا يُعرف من يجمعهم، وجعلناكم أيضاً قبائل لكم أصلٌ معلومٌ يجمعكم، مثل: العرب وبني إسرائيل.
  • الوجه الثاني: جعلناكم شعوباً منبثقةً عن القبائل؛ فتحت القبيلة شعوباً ممتدّةً منها، ومن الشعوب بطون مختلفة، ومن البطون أفخاذ متعدّدة، ومن الأفخاذ فصائل يخرجُ منها الأقارب.
  • جاء ذكرالأعم في الآية الكريمة حتى لا يُفهم منها قصد الافتخار في الأنساب؛ فالأعمّ مشتملٌ على الفقير والغني، والضعيف والقوي، فمقصود الآية التعارف لا التفاخر، وفي ذلك دلالاتٌ هامّةٌ:
    • أَنّ التّعارف يقتضي التناصر فيما بين الشعوب والقبائل؛ فلا مجال للتّفاخر.
    • أنّ التعارف ضد التناكر، ومن هنا فإنّ كلّ فعلٍ أو قولٍ لا يفضي إلى تحقيق التعارف بين الأمم فإنّه خروجٌ بالمراد الإلهي عن مقصوده، ونزوحٌ نحو التناكر المرفوض شرعاً، ومن ذلك فشوّ الغيبة والسّخرية والغمز واللمز.
  • تحمل الآية الكريمة عدّة معانٍ لطيفةً تؤكّد عدم جواز الافتخار في موضع الأصل فيه التّعارف والتّآلف؛ ففي قول الله سبحانه: (إِنَّا خَلَقْناكُمْ) و (وَجَعَلْناكُمْ) إشارة إلى أنّ الافتخار لا يكون بما لا كسب للإنسان فيه، ولا سعي له في تحصيله؛ فالخالق والجاعل هو الله عزّ وجلّ، وأنّ ميدان الافتخار الحقيقي في بمعرفة الله تعالى.[٢]
  • التّعارف المراد بالآية الكريمة هو التعارف الذي يقوم على التناصح والتناصر بالحقّ، والتعاون في مهمّة عمارة الأرض، والتّوارث وأداء الحقوق بين ذوي القربى، وثبوت النّسب، وهذا يتحقّق بجعل الناس شعوباً وقبائلاً متعدّدةً، على أنّ هذا التّعارف لا يُساوي بين الناس، بل جعل ميدان السَّبْق مفتوحاً عن طريق التقوى؛ فأكثر النّاس تقوى أحقّهم بكرامة الله تعالى، وبهذا يخرج من ميدان سباق الكرامة من طلبها من طريق الأكثر قوماً أو الأشرف نسباً.[٣]


موقف الإسلام من العنصرية

يقف الإسلام بضراوة أمام الأفكار التي تميّز بين بني الإنسان تحت راية غير راية التّقوى، ومن هنا كان للإسلام موقفاً واضحاً تجاه العنصرية، حيث إنّ الإسلام:[٤]

  • حارب العنصريّة والقبليّة بكلّ أشكالها، وقرّر أنّ معيار التفاضل بين بني البشر قائمٌ على أساسٍ واحدٍ هو التّقوى، حيث قال الله عزّ وجلّ: (إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ).[١]
  • أقرّ الإسلام بوجود الاختلاف في طبيعة البشر، بل جعل تعدّد صوره وأشكاله آيةً من آيات الله في خلق خلق الكون؛ فقال الله سبحانه: (وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ).[٥]
  • عاب الإسلام على أصحاب العصبيّات البغيضة؛ فقال النبي صلّى الله عليه وسلّم: (ليسَ منَّا منْ دعا إلى عصبيةٍ، و ليسَ منَّا منْ قاتلَ على عصبيةٍ، و ليسَ منَّا منْ ماتَ على عصبيةٍ)،[٦] وشنّع الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- على أولئك الذين يرون عزّهم ورفعتهم بأقوامهم؛ فقال: (أنتم بنو آدمَ، وآدمُ مِن ترابٍ، لَيدَعَنَّ رجالٌ فخرَهم بأقوامٍ، إنّما هم فَحْمٌ مِن فَحْمِ جهنمَ، أو لَيَكُونَنَّ أهونَ على اللهِ مِن الجُعْلانِ التي تَدْفَعُ بأنفِها النَتْنَ).[٧]
  • وفي سبييل إزالة الفوارق القائمة على الطبقية والقومية سعى الإسلام إلى تحرير الإنسان من عبودية العباد إلى عبودية رب العباد؛ فجاءت التّشريعات التي قصدتْ إلى إزالة الرِّقّ الذي كان قد فشا في جاهلية جزيرة العرب، ومن هذه التشريعات كفّارات الأيْمَان، والظّهار، والقتل غير المتعمّد.
  • أثمرتْ هذه المبادىء التي دعا إليها الإسلام تطبيقاً عملياً شهده المسلمون ومارسوه في المدينة المنورة عندما تعايشوا مع اليهود على أساس أداء الحقوق والوفاء بالواجبات، كما تصالحتْ الدولة الإسلامية مع نصارى نجران.
  • ضمّ الإسلام تحت جناحيه ثلّةً من كبار الصحابة على أساس الولاء للدين والعقيدة، وأزال كلّ الفوارق التي تقوم على أساس العِرق أو اللون؛ فجمعت راية الإسلام سلمان الفارسي، وبلال الحبشي، وصهيب الرّومي مع القرشيين والعرب من صحابة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.


المراجع

  1. ^ أ ب ت سورة الحجرات، آية: 13.
  2. ^ أ ب محمد بن عمر الرازي (1420)، مفاتيح الغيب (الطبعة الثالثة)، بيروت: دار إحياء التراث العربي، صفحة 113، جزء 28. بتصرّف.
  3. عبد الرحمن بن ناصر السعدي (2000)، تفسير السعدي (الطبعة الأولى)، بيروت: الرسالة، صفحة 802. بتصرّف.
  4. كمال عبد المنعم (14-1-2016)، "لا عنصرية في الإسلام"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 7-7-2018. بتصرّف.
  5. سورة الروم، آية: 22.
  6. رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن جبير بن مطعم، الصفحة أو الرقم: 7665، صحيح.
  7. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 5116، حسن.