تقرير عن سور العزائم

كتابة - آخر تحديث: ١١:٤٧ ، ٢١ مارس ٢٠١٦
تقرير عن سور العزائم

سور العزائم

وعددها في القرآن الكريم أربع سور وتتمثل في السور التي فيها آيات سجدة التلاوة الواجبة، أما آيات سجدة التلاوة الواجبة وهي التي يجب على قارئها أو سامعها السجود إلى الله تعالى فور الانتهاء من قراءتها أو سماعها، حتى عند حدوث ذلك أثناء الصلاة، وأطلق على سور العزائم هذا الاسم بسبب كون السجود واجباً وعزيمة على كل من يسمع أو يقرأ هذه السور من البالغين العاقلين من غير الحائض أو الجنب.


آيات سجدة التلاوة

في القرآن الكريم 15 آية من آيات سجدة التلاوة، وتقسم هذه الآيات إلى أربع آيات سجدة تلاوة وواجبة وهي الآيات الموجودة في سور العزائم، أما ما تبقى منها فتعرف بآيات سجدة التلاوة المستحبّة، وتتمثل آيات سجدة التلاوة الواجبة وسور العزائم في كلّ من التالي:

  • سورة السجدة: "إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ".
  • سورة فصلت: " وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ".
  • سورة النجم: "فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا".
  • سورة العلق: "كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ".


الفرق الوحيد بين كل من سجدات التلاوة الواجبة وسجدات التلاوة المستحبّة في وجوب السجود في الأولى منها وعدم وجوب السجود في الثانية منها.


كيفية سجدة التلاوة

لا يشترط في سجدة التلاوة الواجبة الطهور أو استقبال القبلة إلا أنه يستحسن الإتيان بكل من ذلك، كما لا يجب فيها تكبيرة الاستفتاح أو قراءة التشهد أو التسليم، أمّا ما يتوجب فيها فيكون في السجود ووضع الجبهة على ما هو ظاهر من قماش أو تراب، وحضور نية سجود التلاوة بالإضافة إلى الإتيان بالتكبير حال القيام من السجود.


الأذكار في سجدة التلاوة

لا يتوجب على المسلم تلاوة أي من الأذكار الخاصّة في سجدة التلاوة، إلا أنّ علماء المسلمين ذكروا بعض الأدعية والأذكار التي يستحب تلاوتها بعد سجود التلاوة ومنها " لا اله الا الله حقاً حقاً، لا إله الا الله ايماناً وتصديقاً، لا إله إلا الله عبودية ورقاً، سجدت لك يا ربّ تعبداً ورقاً، لا مستنكفاً ولا مستكبراً ، بل أنا عبد ذليل ضعيف خائف مستجير".


إشكاليات حول سجدة التلاوة

ناقش العلماء والفقهاء بعض الإشكاليات حول سجدة التلاوة ومنها وجوب سجدة التلاوة عند الاستماع إلى القرآن الكريم دون تلاوته، وعليه كان وجوب سجدة التلاوة عند الاستماع إليها مباشرةً من القارئ والمرتل للقرآن، مع سقوطها وعدم وجوبها عند الاستماع إليها من خلال المذياع أو التلفاز وغيرها من الأجهزة الإلكترونية.