تقرير عن كيف تكونت جبال عمان

كتابة - آخر تحديث: ١٢:١٤ ، ١٢ نوفمبر ٢٠١٥
تقرير عن كيف تكونت جبال عمان

جبال سلطنة عمان

حيّرت الرؤوس والقمم الجبليّة العالية الموجودة في أراضي سلطنة عُمان علماء الجيولوجيا، إضافةً إلى وفرة الكثبان الرمليّة والتي تمتدّ لمساحات شاسعة، وكان التساؤل دائماً عن أصل تكوين هذه المنطقة من العالم، إلى أن قرّر المهتمّون بالجيولوجيا الاستشكافيّة دراسة هذه التكوينات التي تمّت قبل ملايين السنين.


تكوّن الجبال في سلطنة عُمان

عملت الجمعيّة الجيولوجيّة العُمانية مع فريق فنّي من وزارة الإعلام العُمانيّة على دراسة تكوّن الجبال في سلطنة عُمان، وقد أشاروا إلى أنّ سلسلة جبال حجر والتي تقع في الجهة الشماليّة من السلطنة تعود في ارتفاعها لأربعة أو ستة ملايين سنة لا أكثر، وهي ما زالت حتّى اليوم في حالة نموّ لا تزيد عن ميلمترين سنوياً.


أشار الدارسون إلى أنّه في القسم السفلي من هذه السلسلة يقع الجبل الأخضر؛ حيث وجدوا صخوراً جليديّة، وقد تكوّنت منذ سبعمائة مليون عام، وقالوا إنّ أقدم هذه الصخور هي الموجودة في الجهة الشرقيّة من عُمان حيث جبل قهوان، وتمّ تحديد عمر هذه الصخور بواسطة عناصر مشعّة في الصخور، كما الحال في التعامل مع الصخور الناريّة، أمّا الصخور الرسوبيّة فإنّه تمّ التعامل معها بواسطة تحليل عمر الأحافير التي وجدت فيها.


جيولوجية الأرض العُمانية

إنّ موقع عُمان هو في أقصى الجهة الجنوبيّة الشرقيّة ممّا يُسمى بالصفيحة القاريّة العربيّة، والتي تُعدّ إحدى الصفائح الأربعة عشر والتي شكّلت الكرة الأرضية، وتنفصل الصفيحة العُمانية عن باقي الصفائح بحدود وأخاديد متكوّنة في باطن الأرض.


أدت الحرارة التي تختزنها الأرض في باطنها إلى توليد تيارات حراريّة هائلة في ضخامتها، حيث تتحّرك الصفائح سنويّاً بمعدّل أربعة مليمترات، وهذه التيّارات هي التي تؤّدي لتباعد الصفائح عن بعضها في أماكن الحدود، إلاَّ أنّها تؤثّر في تداخلها في أماكن أخرى، وتشكّل هذه الحركات كامل المسؤوليّة عن نشوء الجبال، إضافة إلى الزلازل والبراكين، وهي التي تسبب في انزياحٍ للقارات، لنجد بأنّ عُمان قد تحرّكت عبر العصور، كباقي اليابسة على الأرض، لتستقر في مكانها الحالي.


و تشكّلت الصفيحة العربيّة عندما حصل تلاحم بين مختلف الكتل الأرضيّة ، وكان ذلك منذ تسعمائة مليون عامٍ، عندما كان النشاط البركاني على الأرض في ذروته، ويظهر ذلك في الجهة الشماليّة الشرقيّة لعُمان حيث جبل قهوان، والذي يُعدّ من الصخور البركانيّة الأقدم على الإطلاق في السلطنة، والتي تبيّن أنّ عمرها يعود لثمانمئة وخمسين عام بحسب تحاليل العناصر المشعّة.


تظهر أيضاً الصخور النارية بشكل موسّع أكثر في ولاية مرباط، إذ عثر على حواجز ناريّة، وهي تخترق الصخور الأقدم في المنطقة الجرانيتيّة بشكل عمودي، وأيضاً توجد في ولاية محوت.


تعرّضت الصفائح القاريّة عند ارتفاعها للعوامل الجويّة، من رياح واختلاف في الحرارة، وخاصّة التعرية نتيجة لتساقط الأمطار، وأيضاً لتحرّك الكتل الجليديّة، أدّى هذا لترسّب فُتات الصخور، حيث تكوّنت طبقات من الصخور الرسوبيّة .


ارتفعت قبل خمسمئة وعشرين مليون عام اليابسة في عُمان بشكل تدريجي، وكان ذلك نتيجة للاصطدام مع شبه القارة الهنديّة، فترسب مجموعة صخور في عُمان، عُرفت باسم صخور هيما، وهي كما وصفها الجيولوجيون من ترسبات البحر واليابسة المتعاقبة في المنطقة، والتي شكّلت النفط والغاز في الحقف، وأيضاً في مقراط .

404 مشاهدة