تقشير الثوم بطريقة سريعة

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٤٢ ، ٩ أكتوبر ٢٠١٦
تقشير الثوم بطريقة سريعة

الثوم

هو نوع من أنواع النباتات العشبية، له رائحةٌ نفاذة، ويدخل في إعداد العديد من الأطعمة، حيث يُضفي عليها نكهةً ومذاقاً مميزاً، إذ تواجه معظم السيدات صعوبةً في تقشير الثوم، نظراً لرقة قشوره، والتصاقها بفص الثوم، كما أنّ تقشيرها باستخدام اليدين يؤدي إلى ترك أثرٍ لرائحته لمدّةٍ طويلة، وفي هذا المقال سنذكر بعض الطرق المختلفة لتقشير الثوم بسرعةٍ، بالإضافة إلى ذكر فوائده المتعددة.


طرق تقشير الثوم بسرعة

  • السكين:
    • تُنزع قشرة الثوم الخارجية.
    • تُقطع مجموعة من فصوص الثوم اللازمة للاستخدام.
    • يُضغط على فص الثوم باستعمال عرض السكين، ليتم نزع القشرة.
  • الماء المغلي:
    • تُوضع فصوص الثوم في إناءٍ من الماء المغليّ مدّةً لا تزيد عن دقيقة.
    • تُزال الفصوص من الماء، وتُقشر باستخدام اليدين بسهولة، حيث سيتم ملاحظة انتزاع القشرة بشكلٍ سلسٍ.
  • الماء البارد:
    • يُوضع ماء شديد البرودة في وعاءٍ صغير الحجم.
    • تُوضع فصوص الثوم داخل الماء البارد، مدّةً لا تقلّ عن نصف ساعة، ثم تُقشر بسهولة.
  • البرطمان الزجاجيّ:
    • تُوضع فصوص الثوم في برطمانٍ زجاجيٍّ نظيف، ومحكم الإغلاق.
    • تيرجّ البرطمان بسرعةٍ كبيرةٍ، وبشكلٍ مستمر، لفترةٍ كافيةٍ.
    • يُفتح الرطمان، ويتمّ التخلص من القشور، والحصول على الفصوص المقشرة.
  • كيس من النايلون:
    • تُوضع فصوص الثوم في كيسٍ بلاستيكيّ، ويُربط بشكلٍ محكم.
    • تُفرك فصوص الثوم بصورة مستمرة باستخدام اليدين، حتّى تزول القشور عنها.
  • الضغط:
    • يُوضع رأس الثوم على الطاولة، ويُضغط عليه بشكلٍ قويّ باستخدام راحة اليد، حتّى تُفصل فصوص الثوم عن بعضها.
    • تُوضع فصوص الثوم في وعاء، ويُضغط عليها باستعمال وعاء ثانٍ بقوةٍ، حتّى تتقشّر الفصوص، وتنفصل القشرة.
  • الميكرويف:
    • تُوضع فصوص الثوم في وعاء.
    • يُدخل الوعاء إلى الميكرويف مدّةً لا تزيد عن عشرين ثانية، حتّى يُصبح الثوم بعد ذلك سهل التقشير.
  • مقشرة الثوم:
    • تُستخدم مقشرة الثوم المصنوعة من السيليكون، وتُوضع فصوص الثوم داخل الأنبوب المخصّص لها.
    • يُدحرج الأنبوب على سطح الطاولة، حتّى تنفصل القشور تماماً عن فصوص الثوم.


فوائد الثوم

  • تقوية جهاز المناعة، ووقاية الجسم من الإصابة بالأمراض المختلفة، وخاصّة الزكام، ونزلات البرد.
  • تقليل نسبة نمو الخلايا السرطانيّة.
  • تخفيض نسبة الكولسترول الضار في الدم.
  • تنظيم مستوى السكر في الدم.
  • علاج مشاكل الجهاز التنفسيّ، والربو.
  • علاج التهابات المعدة، والقولون.
  • علاج التهابات الأذن.
  • علاج مشكلة ضعف الدورة الدموية التي تواجه النساء خلال فترة الحمل.
  • تخفيض نسبة ضغط الدم المرتفع.
  • تقليل الاضطرابات النفسية، كالتوتر، والقلق، بالإضافة إلى العصبية الزائدة.
  • علاج مشاكل الشعر المختلفة، والمتمثلة في تساقط الشعر، وجفاف فروة الرأس.
  • علاج حبوب الشباب، والبثور التي تظهر في الوجه.
  • علاج التهابات العظام والمفاصل.
  • تقليل الوزن الزائد.