تلخيص رواية عين الفرس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٩ ، ١٢ مايو ٢٠١٦
تلخيص رواية عين الفرس

الكاتب ميلودي شغموم

كاتب مغربي وُلِدَ 1947، أنهى دراسته العليا في مدينة الرباط ليحصل على الدكتوراه في الآداب والعلوم الإنسانية. يعمل حاليّاً في التدريس بكليّة الآداب. نشر أول عمل أدبي له عام 1972، وهو عبارة عن مجموعة قصصية قصيرة، ليصبح عضواً في رابطة الكُتّاب المغربيين في السنة ذاتها. تنوّعت اعماله بين القصص القصيرة، والأعمال الفلسفية، والروايات، إلى جاتب بعض الترجمات. [١]


تلخيص رواية عين الفرس

رواية عين الفرس جاءت مُحمّلة بالحداثة والتجربة الغربية، فهي مليئة بالغموض، وتحمل في طياتها أسلوب الرواية الأسطوريّة الخيالية التي تلامس الواقع وتشرح همومه وقضاياه ومشاكله.


تحمل الرواية الإثارة بين صفحاتها منذ البداية ابتداءً من العنوان؛ فالعين هنا تأتي لتثير الكثير من تساؤلات القارئ: هل هي عين ماء، أو عين جاسوس، أو بمعنى النظرة، أم بمعنى التهديد والوعيد، وكلمة الفرس هل تعني العنترية أم هو حيوان الفرس؟ تلك الإجابة كانت في سطور الرواية الأولى، حيث رفع الستار عن إجابة تلك الأسئلة حينما أكّد الكاتب أنها منطقة حدّدها ليروي فيها أحداث قصّته وتسمى عين الفرس.


تتحدث الرواية عن أسطورة ملعونة تُعرف باسم (البسطيلة)؛ وهي عبارة عن طعام حلم به أهل عين الفرس الجياع، فعين الفرس كما يصفها الكاتب مدينة تمتلئ بالبسطاء من الناس، مدينة تمتلئ وتضجّ بالجياع، فالخير مقطوع عنهم، حتى نجدهم وقد استسلموا للأوهام والنبوءات الكاذبة حولهم. وكذلك فإن عين الفرس كمدينة تملؤها سلطة الطغيان بعيداً عن الديمقراطية، وكذلك ترزخ تحت عبء السلطة المُتسلّطة والاستعباد؛ في تلك المدينة يشاهد الناس ضوءاً ساطعاً كل ليلة في البحر، ويتسائلون عن ذلك الضوء القوي والأسطورة الملعونة أو النبوءة المنتشرة بين أهل تلك المدينة الساحلية، فتجيبهم أنّ ذلك الضوء ما هو إلا طعام وبسطيلة، لكن الحقيقة تتكشّف فيما بعد حينما ينكشف الغطاء عن السفن الأسبانية المنتشرة بذلك الضوء القوي في عرض البحر ليستخدموا تلك الأدوات المنتشرة لاصطياد الحيتان، وأنّه لا وجود لنبوءة في البحر تتحدّث عن طعام الجياع وخلاص الظلم والاستعباد.


تُختم الرواية في بسطورٍ مُشفّرة تحمل رسالة للقارئ العربي، إذ شرح الكاتب في روايته هذه واقع الانظمة العربيّة الفاسدة، وأن الشعوب لابد أن يزداد لديها الوعي لتفهم هذا الأمر، فلا هي بالنبوءات، ولا بالأساطير، يحصل الشعب على ما يريده بالعمل والجد، رافضاً فيها الصورة النمطية للشعب، كما صوّرهم في الرواية، أنّهم فقراء لا حول لهم ولا قوة، واصفاً حياتهم وهم ينامون جياع، يحلومون بكسرة خبز التي يسدّون بها جوعهم، معتمدين كل الاعتماد على أسطورة تبقيهم على قيد الأمل والحياة. [٢]


روايات أخرى للكاتب

من أعمال الكاتب الأخرى ما يأتي: [١]

  • الروايات:
    • أشياء تتحرك: قصص، مطبعة طنّان، البيضاء، 1972.
    • الضلع والجزيرة: روايتان، دار الحدائق، بيروت، 1980.
    • سفر الطاعة: قصص، اتحاد كتاب العرب، دمشق، 1981.
    • الأبله والمنسية وياسمين: رواية، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، بيروت، 1982.
    • مسالك الزيتون: رواية، منشورات السفير، مكناس، 1990.
    • شجر الخلاطة: رواية، المحمدية، مطبعة فضالة، المحمدية، 1995.
    • خميل المضاجع: رواية، مطبعة فضالة، المحمدية، 1995، 152ص.
    • نساء آل الرندي، مطبعة دار المناهل، الرباط، 2000،
    • الأناقـة، دار الثقافة، البيضاء، 2001.
  • الدراسات:
    • الوحدة والتعدد في الفكر العلمي الحديث، دار التنوير، بيروت، 1984.
    • المتخيل والقدسي في التصوف الإسلامي، منشورات المجلس البلدي، مكناس، 1991.
    • المعاصرة والمواطنة، مدخل إلى الوجدان، الرباط، منشورات الزمن، الرباط، 2000.
  • الترجمة:
    • قيمة العلم، هنري بوانكاري، دار التنوير للطباعة والنشر، بيروت، 1982.


المراجع

  1. ^ أ ب "الميلـودي شغمـوم"، اتحاد كُتّاب المغرب. بتصرّف.
  2. عبد الحكيم جابري (18-5-2016 )، "الزمكان الاسطوري في رواية عين الفرس للميلودي شغموم"، مجلة أنفاس. بتصرّف.