تنحيف الجسم في أسبوع بدون رجيم

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٤٣ ، ١١ مايو ٢٠١٦
تنحيف الجسم في أسبوع بدون رجيم

تنحيف الجسم في أسبوع بدون رجيم

تتسبّب السمنة الزائدة عن حدّها في العديد من الأمراض والآلام النفسية والجسديّة، مثل المعدلات العالية من ضغط الدم والسكر والكولسترول، وغيرها من حالات التوتر والقلق والاكتئاب الملازمة لصاحبها السمين، ويسعى الكثير من هؤلاء إلى التخلّص من الوزن الزائد قبل تدهور حالتهم الصحيّة بوسائل غير الرجيمات، والرجيم ليس الطريقة الوحيدة لتحقيق ذلك كما أنّ هناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها تنحيف الجسم.


التمارين الرياضية

تساعد التمارين الرياضية في حرق الدهون المتراكمة في بين طيات الجسم، كما تساعد في استهلاك السكريات والدهون الذائبة في الدم قبل تحوّلها إلى دهون صلبة أو سائلة وتخزينها في الجسم، وينصح بممارسة التمارين الرياضيّة بشكل متتابع من ساعة إلا ساعتين يومياً مع وجود فروق فردية في ذلك بحسب عمر ووزن الفرد، والتي يمكن الاطلاع عليها وتحديدها بشكل أفضل من خلال استشارة أخصائيين وخبراء في هذا المجال، أمّا أفضل أنواع التمارين الرياضيّة وأفضلها لنحت الجسم فهي تمارين الرقص السريع مثل: تمارين الزومبا والرقص الشرقي، وتمارين الأيروبيك والتي يندرج تحتها كلّ من تمارين القفز، وتمارين صعود السلالم، والدراجات، والألعاب القتاليّة، والكيك بوكس.


الابتعاد عن المشروبات الغازيّة والمحلاة

يراعى الابتعاد عن المشروبات الغازية وغيرها من العصائر الجاهزة والتي تحتوي على معدلات عالية من المحلّيات والسعرات الحرارية، والتي من شأنها زيادة الوزن ومنع تناقصه حتى مع ممارسة التمارين الرياضيّة السابقة، ويمكن استبدال هذه المشروبات بالعصائر الطبيعيّة والشاي الأخضر والمشروبات العشبيّة الغنيّة بمضادّات الأكسدة.


التركيز على تناول الفواكه والخضروات

تعتبر الفواكه والخضروات مصدراً غنيّاً بالفيتامينات على أنواعها والمعادن وغيرها من المصادر الغذائيّة المهمّة للجسم، والتي تساعد بشكل أو بآخر في تنحيف الجسم وحرق الدهون، حيث يساعد تناولها قبل الوجبات الرئيسيّة في ملء المعدة والشعور السريع بالشبع دون الحاجة إلى تناول كميات كبيرة من الطعام.


شرب الماء

يحتاج جسم الرجل البالغ ما بين لترين ونصف وثلاثة لترات في اليوم للمساعدة في حرق الدهون وفقدان الوزن الزائد، كما يحتاج جسم المرأة إلى لترين من الماء كحدّ أدنى لتحقيق ذلك، وتكمن أهمّية الماء في تنشيطه لعملية الأيض في الجسم وما تحتاجه هذه العملية من طاقة مبذولة والتي يقوم الجسم بتوفيرها من خلال حرق الدهون الموجودة فيه.


تجنب الأغذية المحتوية على الصوديوم

تتسبّب مادة الصوديوم في حبس السوائل في مختلف مناطق الجسم الأمر الذي يجعله يظهر بمظهر ممتلئ ومنفوخ، لذا يفضّل التقليل من كمية الملح المضافة على الطعام وغيرها من الأطعمة المعلّبة لاعتبارها من الأغذية الغنية بالصوديوم.