تواضع عمر بن الخطاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٧ ، ١٣ نوفمبر ٢٠١٧
تواضع عمر بن الخطاب

الخلفاء الرَّاشدون

بعث الله تعالى نبيَّه محمّداً -عليه الصَّلاة والسَّلام- برسالة الإسلام خاتمة الرسائل السَّماويَّة، وسخَّر لها من أسباب الحفظ ووسائله ما يؤهّلها لتكون خالدةً صالحةً لكلِّ زمانٍ ومكانٍ، وقد لاقت دعوة الإسلام الكثير من العوائق منذ بداية النَّبي -عليه الصَّلاة والسَّلام- بها، فالتفَّت حولها من الحامون القائمون على نشرها، فشهد لهم النَّبي -عليه الصَّلاة والسَّلام- بذلك، فقال فيهم: (خيرُ النَّاسِ قَرني، ثمَّ الَّذين يَلونَهم، ثمَّ الَّذين يَلونَهم، ثمَّ يجيءُ أقوامٌ تَسبقُ شهادةُ أحدِهم يمينَهُ، ويمينُه شهادتَه)،[١] فكان الصَّحابة -رضي الله عنهم- حامي الدعوة، وحاملي لواء نشرها وتبليغها، في حياة النَّبي -عليه الصَّلاة والسَّلام- وحتّى بعد وفاته.


جاء بعد ذلك عهد الخلفاء الرَّاشدين، فأكملوا المسيرة بعد رسول الله الذي أوصى بهم، فقال: (فعليكم بسُنّتي وسُنّةِ الخلفاءِ الراشدين المَهْدِيّين، عَضُّوا عليها بالنَّواجِذِ)،[٢] وقد تميّزت شخصيات الخلفاء الرَّاشدين -رضي الله عنهم- بصفاتٍ جليلةٍ ومناقب عظيمةٍ، جعلت منهم مثلاً يُحتذى، وقدوةً وأسوةً حسنةً للمسلمين جميعهم. وفي هذا المقال، تعريفٌ بأحد الخلفاء الرَّاشدين؛ الخليفة الثَّاني وأمير المؤمنين عمر بن الخطّاب رضي الله عنه، وحديثٌ عن صفةٍ من أجلِّ صفاته؛ صفة التَّواضع التي كانت علامةً في شخصيّته، حيث سُطِّرت مواقف كثيرةٌ من حياته -رضي الله عنه- تجلّت فيها هذه الصِّفة.


تعريفٌ بعُمرَ بن الخطَّاب

النّسب

أمير المؤمنين وثاني الخلفاء الرَّاشدين، (عمر بن الخطَّاب بن نفيل بن عبد العزَّى بن رباح بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي) القرشي، وقد أسلم -رضي الله عنه- وهو في السَّابعة والعشرين من عمره وكان ذلك في السَّنة السَّادسة من بعثة النَّبي عليه الصَّلاة والسَّلام، وجاء في الأثر أنَّه -رضي الله عنه- كان قويّ البنية، طويل الجسم، أبيض، يُخالط بياضَ وجهه حُمرةٌ.[٣]


الزّوجات والأبناء

لعمر بن الخطَّاب -رضي الله عنه- عددٌ من الزَّوجات، منهنّ زينب بنت مظعونٍ، وأنجبت له أمّ المؤمنين حفصة، وعبد الله، وعبد الرّحمن رضي الله عنهم جميعاً، وتزوَّج عمر جميلة بنت ثابت بن الأقلح الأنصاريّة، وولدت له عاصماً رضي الله عنهم، كما تزوَّج -رضي الله عنه- عاتكة بنت زيد بن عمرو بن نفيل، وأنجبت له ولداً واحداً هو عياض، وتزوَّج حفيدة رسول الله -عليه الصَّلاة والسَّلام- أمّ كلثوم بنت عليّ بن أبي طالبٍ رضي الله عنهما، وأنجبت له زيداً ورقيَّة رضي الله عنهما.[٤]


الوفاة

استُشهِد أمير المؤمنين عمر -رضي الله عنه- على إثر طعنةٍ غادرةٍ من يدَي أبي لؤلؤة المجوسي، وهو -رضي الله عنه- واقفٌ يصلّي بالنَّاس صلاة الفجر، وقد كان ذلك سنة ثلاثٍ وعشرين من الهجرة، واستشهد -رضي الله عنه- وهو في الثالثة والسِّتين من عمره، بعد خلافةٍ امتدَّت لعشر سنواتٍ ونصف السَّنة على أرجح ما جاء في الرّوايات والآثار.[٥]


تواضُع عمر بن الخطَّاب

التَّواضع خُلقٌ رفيع، وخصلةٌ حسنةٌ، تتعدّى آثارها الطيّبة من تخلَّق واتَّصف بها إلى غيره من النَّاس، بل والمجتمع ككلّ، وقد أمر النَّبي -عليه الصَّلاة والسَّلام- بتخلُّق هذا الخُلق الحَسَن، فقال: (يا جريرُ: تواضَعْ لله، فإنّه من تَواضعَ لله في الدنيا رفعَه اللهُ يومَ القيامةِ...)،[٦] وفي مقابل ذلك فقد ذمَّ الكِبر -نقيض التَّواضع- أيّما ذمٍّ؛ إذ جُعِلت صفة الكِبر الذّميمة سبباً في الحرمان من الجنة ونعيمها، فقد روى عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- عن النَّبي -عليه الصَّلاة والسَّلام- قوله: (لا يدخلُ الجنَّةَ من كان في قلبِه مثقالُ ذرَّةٍ من كِبرٍ).[٧][٨]


وقد اتَّصف عمر بن الخطَّاب -رضي الله عنه- بالتَّواضع قبل تولّيه خلافة المسلمين وبعدها، وقد شهدت له مواقف عديدةٌ وحوادث كثيرةٌ باتِّصافه بهذه الخصلة وتمثُّله لهذه الصِّفة، ومنها على سبيل التَّمثيل لا الحصر:[٨]

  • من تواضع عمر -رضي الله عنه- استماعه للنُّصح من عامَّة النَّاس؛ رجالِهم ونسائِهم، رغم كونه أميرهم وخليفتهم.
  • من تواضعه -رضي الله عنه- قيامه بالأعمال وبعض المهن رغم خلافته للمسلمين وإمارته للدولة الإسلامية، فقد رُوِي عن الزبير بن العوّام -رضي الله عنه- أنّه فقال: (رأيت عمر بن الخطاب على عاتقه قربة ماء، فقلت: يا أمير المؤمنين، لا ينبغي لك هذا، فقال: لمَّا أتاني الوفود سامعين مُطيعين، دخلت نفسي نخوةٌ؛ فأردت أن أكسرها)، وكذلك علاجه لإبل الصّدقة بيدَيْه، وهذه الإبل توضَع في بيت مال المسلمين، وتُنفَق على الأرامل والأيتام والمساكين، فأخذ عمر يدهنها، وطلب من الأحنف بن قيس -رضي الله عنه- أن يُعاونه، فسأله الأحنف أن يترك هذا العمل لأحد العبيد، فلم يقبل عمر -رضي الله عنه- قائلاً: (وأيّ عبد هو أعبد منّي، ومن الأحنف؟ إنّه من ولِي أمر المسلمين يجب عليه لهم ما يجب على العبد لسيِّده في النصيحة، وأداء الأمانة).
  • من تواضع عمر بن الخطَّاب -رضي الله عنه- محاسبته لنفسه، وتأديبه لها باستمرارٍ، ومن ذلك ما رواه عنه أنس بن مالك -رضي الله عنه- فقال: (سمعت عمر بن الخطاب يوماً، وخرجت معه، حتى دخل حائطًا، فسمعته يقول، وبيني وبينه حائط، وهو في جوف الحائط: (عمر بن الخطّابِ، أمير المؤمنينَ، بَخٍ بَخٍ، واللهِ لَتَتَّقِيَنَّ اللهَ يا ابن الخطّاب، أو لَيُعَذِّبَنَّكَ").
  • من تواضع عمر -رضي الله عنه- تواضعه في مظهره ولباسه، فمع كونه أمير المؤمنين وخليفتهم، إلا أنَّه لم يكن في لباسه باذخاً كعادة الملوك والأمراء، بل تروي الآثار أنَّه -رضي الله عنه- كان يرقع ثوبه ويخيطه، كما روى ذلك عنه أنس بن مالكٍ -رضي الله عنه- فقال: (رأيت عمر بن الخطاب وهو يومئذٍ أمير المؤمنين، وقد رقع بين كتفَيه برقاع ثلاث، لَبّد بعضها فوق بعض).[٩]


المراجع

  1. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 2652.
  2. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن العرباض بن سارية، الصفحة أو الرقم: 2549.
  3. الذهبي (2006)، سير أعلام النبلاء، القاهرة: دار الحديث، صفحة: 397، جزء: 2. بتصرّف.
  4. "زوجات أمير المؤمنين عمر بن الخطاب"، fatwa.islamweb.net، 6-5-2007، اطّلع عليه بتاريخ 31-10-2017. بتصرّف.
  5. علي الصلابي (21-3-2016)، "استشهاد عمر بن الخطاب رضي الله عنه"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 31-10-2017. بتصرّف.
  6. رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن جرير بن عبد الله، الصفحة أو الرقم: 3733، صحيحٌ لغيره.
  7. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبد الله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 91.
  8. ^ أ ب "تواضع عمر بن الخطاب "، www.islamstory.com، 4-10-2016، اطّلع عليه بتاريخ 31-10-2017. بتصرّف.
  9. عبد الرحمن بن عبد الله السحيم (30-4-1426هـ)، "قطف الثمر بشيء من سيرة أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 31-10-2017. بتصرّف.