جابر بن زيد الأزدي

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٢٧ ، ٢٥ يونيو ٢٠١٩
جابر بن زيد الأزدي

جابر بن زيد الأزدي

هو الأمام الفقيه المحدث، أبو الشعثاء جابر بن زيد الأزدي اليحمدي العماني، قيل إنّه وُلد في سلطنة عُمان، وُلد في عام 21هـ في زمن الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، في منطقة درب الجوف نزوى في العُمانيّة، حيث نُسب إليها، وقد اتصف جابر بن زيد بعفته، وتواضعه، وزهده في الدنيا، وإقباله على الآخرة، وفي هذا المقال سنعرفكم على جابر بن زيد الأزدي.


رحلة جابر الأزدي إلى البصرة

نشأ جابر في عائلة علم ورواية، وانتقل مع والده إلى البصرة وهو في سنّ صغير، بهدف طلب العلم، حيث كانت تعتبر من أهمّ عواصم العلم التي يقصدها الكثير من طلاب العلم، لمّا اشتهرت به من حركة علمية واسعة، حيث سكن فيها الكثير من الصحابة والتابعين، فضلاً عن كونها البلد الثاني للعمانيين الذين استقروا فيها بقصد التجارة، وقد أمضى فيها جابر أكثر عمره، وقد ذاع صيته فيها، حيث عُرف عنها أنّه أعلم أهل زمانه، وأكثرهم حفظاً لأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم.


شيوخ جابر الأزدي

اتصل جابر بن زيد مع الكثير من العلماء والصحابة في عصره، فأخذ عن الصحابي عبد الله بن عباس، وعن أم المؤمنين عائشة، وعن أنس بن مالك، وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنهم، وقد تميز جابر بن زيد بكثرة تنقله في سبيل طلب العلم، فكان ينتهز فرصة تجمّع الصحابة والعلماء في مواسم الحج، ويأخذ عنهم، وكان على علاقات وطيدة مع الكثير من العلماء في عصره من أمثال محمد بن سيرين، وعكرمة مولى ابن عباس، والحسن البصري.


وفاة جابر الأزدي

توفي جابر بن زيد في البصرة، وقد اختلف المؤرخون في سنة وفاته، فمنهم من قال أنّه توفي في عام 93هـ، ومنهم من قال في عام 103هـ، أو 104 هـ، وقد سُأل عند موته: ما تشتهي؟ قال: (إني لأشتهى رؤية الحسن البصري قبل أن أموت)، فجاءه الحسن البصري، ولما دُفن وقف الحسن البصري على قبره فقال: (اليوم دفن رباني هذه الأمة).

786 مشاهدة