جزاء قوم عاد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٦ ، ٢ أبريل ٢٠١٤
جزاء قوم عاد


جاء قوم عاد


أنذر هود قومه أنهم إن أعرضوا عن دعوته و استكبروا سيحل عليهم عقاب من الله و سخط ، و أن الله سيبيدهم و يعذبهم و يستخلف قوماً آخرين غيرهم ،و قدد كرر نصحه ذلك ، إلا أنهم كانوا يصدونه دائماً متعجبين من ذلك و معتبرين أن في دعوته تلك احتقاراً لهم و امتهانةً لآبائهم

بعد أن أصرت عاد على ذلك أنذرهم هود بأن الله تعالى سينزل عليهم عذاباً و سخط من عنده لكنهم أجابوه بأنهم لن يتركوا آلهتهم بذلك القول ،، إلى ان أنزل الله سخطه و عذابه عليهم بأن حبس عنهم المطر حتى جهدوا ، و أثناء حبس المطر عنهم كان هود يقول لهم بأن الله سيرحمهم و يغيثهم إن أطاعوا دعوته و عبدوا الله ، إلا أنهم أستمروا في تمردهم و عصيانهم رغم ما يصيبهم من بلاء ،

بينما كانت عاد على تلك الحال ، مر عليهم سحاب أسود اللون ، ظنوا أن ذلك السحاب فيه خير لهم و سيمطرهم ، إلا أن الله قد أرسل عليهم بعد ذلك ريحاً شديدة سلطها عليهم سبعة ليال و ثمانية أيام ، أهلكتهم و أبادتهم إلى أن صارت أجسامهم كأعجاز النخل،فهلك كل من استكبر و أبى و نجا كل من آمن و قد بين الله تعالى ذلك في سورة هود بالآيات التالية

إنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ رَبِّي وَرَبِّكُم مَّا مِن دَابَّةٍ إِلاَّ هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ فَإِن تَوَلَّوْا فَقَدْ أَبْلَغْتُكُم مَّا أُرْسِلْتُ بِهِ إِلَيْكُمْ وَيَسْتَخْلِفُ رَبِّي قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلاَ تَضُرُّونَهُ شَيْئًا إِنَّ رَبِّي عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ حَفِيظٌ وَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا هُودًا وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِّنَّا وَنَجَّيْنَاهُم مِّنْ عَذَابٍ غَلِيظٍ وَتِلْكَ عَادٌ جَحَدُواْ بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَعَصَوْا رُسُلَهُ وَاتَّبَعُواْ أَمْرَ كُلِّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ وَأُتْبِعُواْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلا إِنَّ عَادًا كَفَرُواْ رَبَّهُمْ أَلاَ بُعْدًا لِّعَادٍ قَوْمِ هُودٍ



اقرأ المزيد عن قصة قوم عاد


اقرأ المزيد عن إرسال هود إلى قوم عاد


اقرأ المزيد عن إعراض قوم عاد

المراجع

الأستاذ الدكتور وهبة الزحيلي , 1992 , القصة القرآنية هداية وبيان ,دار الخير للطباعةوالنشر

2347 مشاهدة