جزر النخلة في دبي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٧ ، ١٩ يناير ٢٠١٧
جزر النخلة في دبي

جزر النخلة في دبي

النخلة جزيرة عربية صناعية شيدت في البحر على شكل نخلة كبيرة، وبدأ العمل على إنشائها في عام 2001م، وتبلغ مساحتها اثني عشر ميلاً مربعاً، وبلغت تكلفة المشروع حوالي ملياري دولار أمريكي، وذلك حسب قول الرئيس التنفيذي لشركة النخلة الحكومية سلطان بن سليم في مؤتمر صحفي عقد للحديث عن التصميم المتكامل للجزيرة، بالإضافة إلى ذلك ستشيد نخلة أخرى تتألف من جذع واحد، وسبع عشرة سعفة، وجزيرة ذات شكل هلالي لتكسير الأمواج.


جزر النخلة

نخلة الجميرة

تعتبر أصغر جزيرة من بين الجزر الثلاثة الاصطناعية مساحة، وتشبه في شكلها شجرة النخيل، وتتكون من الجذع، والتاج، وسبع عشرة سعفة، كما يحيط بها حاجز شكله نصف دائري، وتشهد بناء منتجعات عملاقة؛ كـ:
  • منتجع أطلانتيس الذي يعتبر من أكبر الفنادق المشيدة في منطقة الشرق الأوسط، ويضم 1539 غرفة، وسمي بهذا الاسم نسبة إلى الجزيرة الأسطورية أتلانتيس.
  • سبعة فنادق ضخمة.
  • ناطحة سحاب أُطلق عليها اسم برج ترامب، وتعتبر من المعالم المهمة في دبي.


استخدمت ملايين الأطنان من الرمال والحجارة في بناء الجزيرة، واستمر بناؤها مدة خمس سنوات، كما مر عليها عدة أحداث مهمة؛ منها: إحضار أكبر المناطيد في العالم إليها في نهاية عام 2006م وهو منطاد سكاي شيب 600، وأصبحت مقراً أساسياً لسفينة الرحلات العالمية سفينة آر إم إس كوين ماري 2 الشهيرة.


نخلة جبل علي

تقع فلكياً على خط طول 54.988289 درجة شرق خط جرينتش، وعلى دائرة عرض 25.005973 درجة شمال خط الاستواء، وبدأ تشييدها في عام 2002م في شهر أكتوبر، ومشروعها يأخذ 50% من نخلة الجميرة، واقترح أن تضم منازل مشيدة على ركائز فوق المياه، وستة مراسٍ، ومتنزه.


نخلة ديرة

بدأ تشييدها في عام 2004م في شهر أكتوبر، وهي أرخبيل اصطناعي، وتضم 1400 متجر ومطعم، كما يوجد فيها مسرح يتسع ل30.000 شخص، وتضم فندقاً يحتوي على 250 غرفة.


معلومات عامة عن جزر النخلة

  • يعمل فيها حوالي 14.000 عامل.
  • تعتبر من أكبر مشاريع الجزر الاصطناعية على مستوى العالم.
  • يُتوقع أن تصبح النخلة وجهة عالمية تستقطب الكثير من السياح من كافة أنحاء العالم؛ نظراً لضمها العديد من الفنادق، والفلل السكنية، والمطاعم، بالإضافة إلى البيوت المائية، وأغلب المشترين فيها من جنسيات أسترالية وأوروبية.
  • تحدث عنها كولين نورمان الذي يعمل في مجلة ميدل إيست إيكونوميك دايجست فقال: (إن المشروع خطف خيال الناس، فهو الأول من نوعه في أي مكان في العالم، ومشروعات النخيل الأربعة أعادت تشكيل سواحل دبي بالكامل، وأضافت إليها أكثر من 80كم من السواحل الجديدة).