جزر بيتكيرن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٢ ، ٣ أبريل ٢٠١٦
جزر بيتكيرن

جزر بيتكيرن

هي سلسلة تتكون من أربع جزر تقع في المحيط الهادي الجنوبي، وتتضمّن جزيرة بيتكيرن والتي تحمل نفس الاسم لسلسة جزر بيتكيرن. تحيط الشطآن حولها من الجهات الأربعة، فتقطُن الطيور النادرة فيها، وتتوفر فيها الفواكه الاستوائية والخضروات بكميات كبيرة، ويعود ذلك لتربتها عالية الخصوبة.


يَمدُّ المحيط أهل الجزر بالأسماك الطازجة مختلفة اللون والشكل، وعاصمتها هي آدمز تاون حيث تقع في الجزء الشمالي الأوسط من الجزيرة، وهي قريبة من خليج باونتي الميناء الوحيد للجزيرة. تتضمن المنطقة أربع جزر رئيسية وهي:

  • جزيرة بيتكيرن.
  • جزيرة هيندرسن.
  • جزيرة دوسي.
  • جزيرة أوينو.


جزيرة بيتكيرن

هي جزيرة لا يتجاوز عدد سكانها الخمسين، وحتى تستقطب المزيد من السكان يحاول حاكمها الحالي ريتشارد فل أن يجعل صورتها أفضل مما هي عليه الآن، وذلك بعد قراره بإدخالها إلى لائحة البلدان السياحية في المحيط الهادي، حيث افتُتِح مصرف أمريكي، وعُرِضت الأراضي على الناس بأسعار مناسبة ورخيصة شرط السكن فيها.


جزيرة هيندرسن

هي جزيرة غير مأهولة في جنوب المحيط الهادئ، عاشت فيها جماعة البولينزية في وقت ما بين القرنين الثاني عشر والخامس عشر، وفي القرن العشرين نظّمت بيتكيرن رحلات منتظمة إلى هيندرسن لحصاد الخشب.


جزيرة دوسي

هي جزيرة مرجانية غير مأهولة تقع على بعد 354 كيلومتر من جزيرة هندرسون، وتتكون الجزيرة من أربع جزر: أكاديا، وباندورا، وغربا وإدواردز، وهي وجهة سياحية، تبلغ مساحتها حوالي الـ 10 آلاف كم2، اكتُشِفت دوسي لأول مرة عام 1606 من قبل بيدرو فرنانديز دي، وأعيد اكتشافها من قبل إدوارد إدواردز، قائد سفينتي باندورا. 


جزيرة أوينو

هي جزيرة مرجانية في جنوب المحيط الهادي، وهي جزء من جزر بيتكيرن، تقع في الشمال الغربي لجزيرة بيتكيرن، وتم التعرف على الجزيرة من قبل منظمة حياة الطيور الدولية باعتبارها منطقة مهمة للطيور، وتشير التقديرات إلى أنها ثاني أكبر مستعمرة للطيور في العالم.


تاريخ جزر بيتكيرن

كان يقطن في جزر البيتكيرن البولنيسيون الذين سكنوا بيتكيرن وهيندرسن لعدة قرون، ويعتقد علماء الآثار أن السكان البولنيسيين قد عاشوا في بيتكيرن في القرن الخامس عشر.


اكتشفت الجزر في عام 1606 من قبل المستكشف بيدرو فرناندز صاحب الجنسية البرتغالية، ثم اكتشفت مرة أخرى في الثالث من تموز عام 1767 من قبل البريطانيين، حتى سميت على اسم الضابط البحري روبرت بيتكيرن، وهو أحد أفراد الطاقم وابن ضابط الحرب البريطانية الثورية جون بيتكيرن والذي أصيب بجروح في معركة تل بونكير في السابع عشر من حزيران عام 1775.


مميزات جزر بيتكيرن

تحتضن الجزيرة طيوراً نادرة مثل الشرشور صاحب الألوان الزاهية والصوت العذب، كما تحتوي مطاعم شعبية تقدّم طعاماً طيّباً أصيلاً، وتشتهر هذه الجزيرة بالتذكارات يدويّة الصّنع التي تُصنَع على يد أمهر الحرفيّين الشعبيّين فيها، حيث يقومون بنسج السّلال من أغصان النخيل، ويزخرفونها بأجمل الرسومات المستوحاة من الجزيرة، ويربي أهل الجزيرة النحل الذي يُنتج العسل ذا الجودة العالية؛ فأصبح يُصدّر إلى السوق اللندنية، هذا عدا عن الأزهار المتنوعة والغريبة التي تملأ الجزيرة صاحبة التربة البركانية.


اقتصاد جزر بيتكيرن

التربة البركانية التي تتمتع وتتميّز بها الجزيرة تجعلها تُنتِج العديد من الأنواع المختلفة من الثمار والخضراوات والحمضيات، ويعدّ بيع الأختام البريدية والعسل والحِرف التي تدخل إلى نيوزيلندا عبر قناة بنما أهمّ المصادر الرئيسيّة لاقتصادها.


سُكّان جزر بيتكيرن

عُرفَ السكان بلطفهم وحسن استقبالهم للزوار ونقلهم بالقوارب، ولعلّ أول ما يُمكن القيام به هو التمتع بالرمال البيضاء على الشاطئ ومشاهدة الدلافين والسباحة إلى جانبها وكذلك السلاحف، ولا ينصح بالنزول عميقاً في المياه بسبب وجود أسماك القرش والخوف من التعرض لها ولهجماتها الشرسة.