جزيرة أنطاليا التركية

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٢٦ ، ٢٧ أكتوبر ٢٠١٦
جزيرة أنطاليا التركية

جزيرة أنطاليا التركية

جزيرة أنطاليا التركية هي مدينةٌ تركيّةٌ تقعُ على جزيرةٍ من الجُزرِ التّابعة لتركيا، وتُعتبرُ ثامن مدينةٍ تركيّة من حيثُ الكثافة السّكانيّة، وتقعُ أنطاليا على السّاحل البحريّ للبحر المُتوسّط جنوبيّ مدينة أنقرة عاصمة تركيا، وكانت مأهولةً بالسُكان منذ عام 200 قبل الميلاد، ومن ثم سيطرَ عليها الرومان. شهدتْ أنطاليا تطوُّراً ملحوظاً أثناء الحُكمِ الرّومانيّ؛ إذ ظهرتْ فيها المعالم الحضاريّة الأولى، وفي عام 1391م أصبحت أنطاليا جُزءاً من الدّولة العُثمانيّة، مما ساهم في زيادةِ تطوُّرها، والمُحافظة على استقرارِها السّياسيّ والاقتصاديّ والاجتماعيّ.


جُغرافيّة ومُناخ جزيرة أنطاليا التركية

تتميزُ جزيرةُ أنطاليا بتنوُّعِ تضاريسها الجغرافيّة؛ إذ تُعتبرُ المُرتفعات الجبليّةُ من المكونات الرئيسة للجزيرة، والتي تمتدُّ على أرضها سلسلةُ جبال طوروس، وتُحيطها من الجهات الغربيّة والشّرقيّة، وأيضاً تُحيطُ بجزيرةِ أنطاليا مجموعةٌ من السّهول السّاحليّة التي تُشكلُ جُزءاً كبيراً من أراضيها، أمّا بقيّةُ التّضاريس الجُغرافيّة لأنطاليا فهي تجمعُ بين السُّهول الخضراء، والمُرتفعات المُتنوعة كالتلال، وأيضاً تحتوي على مجموعةٍ من الوديان المُنخفضة.


مُناخُ جزيرة أنطاليا بحريٌّ يتأثرُ بالعوامل الجويّة المُرتبطة بالبحر المتوسط؛ إذ يُعتبرُ فصلُ الصّيف حاراً وجافاً جداً، أمّا فصلُ الشّتاء فهو مُعتدلٌ وكثيرُ الأمطار، وتصلُ درجةُ الحرارةِ العُظمى في فصل الصيف إلى ما يُقاربُ 45 درجة مئويّة، أما الصُّغرى تصلُ إلى عشرين درجةً مئويّةً تقريباً، أمّا في فصل الشّتاء فترتفعُ درجاتُ الحرارة إلى ثماني عشرة درجةً مئوية، وتنخفضُ إلى ما يُقاربُ أقل من خمسِ درجات مئويّة تحت الصفر.


التركيبة السكانيّة في جزيرة أنطاليا التركية

يصلُ العددُ الإجماليُّ التقديريُّ لسُكانِ جزيرة أنطاليا التُّركيّة إلى 2,250,000 مليون نسمة، أمّا سكانُ الجزيرة فغالبيّتهم من أصولٍ تُركيّة، مع وجود مجموعاتٍ من المُهاجرين من مُختلف دُول العالم، والذين يعيشون على أرضها كمواطنين أتراك، ويعملُ سُكّان الجزيرة في العديدِ من القطاعات المهنيّة، سواءً في مجالِ التّجارة أو الصّناعة أو في غيرها من المجالات الأُخرى، وتحتوي أنطاليا على مجموعةٍ من المدارس العامّة والخاصّة التي تُساهمُ في تعليم الطُلّاب في كافةِ المراحل الدّراسيّة، وأيضاً تحتوي الجزيرةُ على جامعةِ أكدنيز التركيّة.


الاقتصادُ في جزيرة أنطاليا التركية

يعتمدُ تطورُ ونمو الاقتصاد الخاصِّ بجزيرةِ أنطاليا على العديدِ من القطاعات الاقتصاديّة، ومن أهمِّها: السّياحة، والتّجارة الخارجيّة، والزّراعة؛ إذ يُعتبرُ الإنتاجُ الزراعيّ الخاصُّ بالجزيرةِ من أهم الموارد الاقتصاديّة التي تُساهمُ في تقديمِ الدّعم لناتجها المحليّ، وتُوفرُ أنطاليا العديدَ من المُنتجات الزّراعيّة، مثل: الحِمضيّات، والزّيتون، والموز، والقطن، وغيرها من المُنتجات الأخرى، كما يُشكّلُ قطاعُ السّياحة الداخليّة والدوليّة دعماً مُهمّاً لجُزءٍ كبيرٍ من اقتصادِ أنطاليا.


المعالم الحضاريّة في جزيرة أنطاليا التركية

  • المركز التاريخيّ لأنطاليا: والذي يُعرفُ بِمُسمّى كاليتشي، وهو مركزٌ سياحيٌّ يزورُه العديدُ من السُّياح سنوياً للتّعرفِ على التّاريخ الحضاريّ للجزيرة.
  • بوابةُ هادريان: بوابةٌ أثريّةٌ تم تشييدها في عصرِ حُكمِ الإمبراطور الرّوماني هادريان.