جزيرة العالم

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٥٣ ، ٣ مايو ٢٠١٦
جزيرة العالم

جزيرة العالم

يُعرف مشروع جزيرة العالم الإماراتي، بأنّه عبارة عن مجموعة من الجزر الاصطناعيّة الصغيرة، المصطفّة أمام بعضها البعض مشكّلة أرخبيلاً، حيث صمّم على أن يأخذ شكل قارات العالم، فكلّ جزيرة تُشكّل بقعة معيّنة بحسب الخريطة الجغرافيّة للعالم، ويُعدّ هذا المشروع من أكبر وأهمّ المشاريع المعماريّة في البحر، وما زال قيدَ الإنشاء منذ عام ألفين وثلاثة ميلادياً حتّى اليوم.


الموقع والمساحة

تقع جزيرة العالم في القارّة الآسيويّة، وهو مشروع يُنفّذ في مياه الخليج العربي، في دولة الإمارات العربيّة المتّحدة، ويُبنى تحديداً قبالة سواحل مدينة دُبي، حيث يقع هذا المشروع في منطقة بحريّة يبلغ طولها حوالي تسعة كيلومترات، أمّا عرضها فإنّه يبلغ سبعة كيلومترات، ويفصل كلّ جزيرة عن الأخرى ممرّ مائي يتراوح بين خمسين حتّى مئة متر.


مشروع جزيرة العالم

تعود فكرة جزيرة العالم في الأصل لعام ألف وتسعمئة واثنيْن للميلاد، إلى مقالٍ للجغرافي البريطاني ماخيندر، وهو عضو في الجمعيّة الجغرافيّة الملكيّة، وكان عنوان المقال "العوامل الجغرافيّة في العمليّة التاريخيّة"، لتتمّ بعد مرور عشرات السنين تنفيذ هذه الفكرة، بعد تطويرها في دولة الإمارات. يُطلق على كلّ جزيرة من جزر العالم هذه اسم الدولة التي تُعرف فيها على الخارطة الجغرافيّة بحسب موقعها حقيقيّ في الأرض. ويأتي مشروع جزيرة العالم على ثلاثمئة جزيرة، ولذلك يُعتبر هو المشروع الأكبر عالمياً. في بناء جزيرة العالم لم يتمّ استعمال الخرسانة أو الصلب، بل قام العمل فقط على ثلاثين مليون طناً من الصخور، وثلاثة ملايين متراً مكعّباً من الرمال. إنّ تكلفة كلّ جزيرة تتراوح بين خمسة عشر مليون دولاراً أمريكياً، وخمسين دولاراً أمريكيّاً، وبذلك فهي مقتصرة على العقارات ذات الطراز الفاخر، لذلك هي محطّ اهتمام وأنظار أثرياء العالم ومشاهيره. وتتعرّض بعض الجزر للغرق في مياه البحر، ولذلك تمّ التريّث في إنجاز هذا العمل بشكل سريع، حيث يُعمل على دراسة واقع الجزر وكيفيّة تجنّب غرقها.


الجزر التي تمّ افتتاحها

بالرّغم من أنّه مضى على البدء ببناء مشروع جزر العالم حوالي ثلاثة عشر عاماً، إلاَّ أنّه وبسبب بعض المشاكل التي تعرّض لها المشروع لم تُنجز سوى ثلاثة جزرٍ حتّى الآن، وهي:

  • جزيرة لبنان: ولعلّ هذه الجزيرة هي الأولى التي تمّ افتتاحها، وهي ملكٌ لإحدى رجال الأعمال واسمه وكيل أحمد يحمل الجنسيّة الهنديّة، وقد ابتاعها بمبلغٍ وقدره إثنان وثلاثون مليون درهماً إماراتيّاً، واستثمر فيها مبلغاً وقدره ثمانية وثلاثون درهماً إماراتياً حتّى أكمل بنائها كاملاً، إذ تضمّ نادٍ كاملٍ، يحوي على عدّة مرافق ترفيهيّة، ومطعم.
  • جزيرة العشّاق: هي الجزيرة الثّانية التي افتُتحت في هذا المشروع، وتضمّ منتجعاً إضافة إلى عدّة مقاهي ومطاعم، ويُذكر بأنّه فيها مسجدٍ تمّ بناءه تحت الماء.
  • جزيرة الشيخ محمد بن راشد: هي جزيرة غرينلاند، وهي الجزيرة الثالثة التي أنجزت، تعود ملكيتها للشّيخ محمد صاحب فكرة هذا المشروع.