جزيرة بني ياس المائية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٤ ، ٢٩ أغسطس ٢٠١٦
جزيرة بني ياس المائية

الإمارات العربيّة المتّحدة

تعدّ دولة الإمارات أحد دول الخليج المتطوّرة والرائدة والمتميّزة في العديد من المجالات، كما تشتهر كلّ مدينة في الدولة باحتوائها على الكثير من المعالم الطبيعيّة والسياحيّة، وتَتميّز الدولة بموقعها الجغرافي الذي يتوسّط دول الخليج. تعدّ إمارة أبو ظبي عاصمة دولة الإمارات العربيّة، وتشتهر باحتوائها على العديد من المعالم، ومنها جزيرة بني ياس المائيّة، وسُميّت بهذا الاسم نسبةً لأوّل قبيلة سكنت الإمارة.


العاصمة أبو ظبي

تعدّ إمارة أبو ظبي أكبر دول الإمارات مساحةً، وتشكّل 85% من المَساحة الكليّة للدولة، وتتميّز بالتطوّر ووجود الكثير من المعالم السياحية كالمحميّات البيئيّة؛ كمحمية رأس الخور لحماية الفطريات، ومحمية الوثبة، ومحمية مروح؛ وهي عبارة عن جزيرة توفّر بيئة طبيعيّة مُناسبة لأنواع الطيور المهاجرة والمستوطنة، وهي أوّل محمية تُضَم إلى شبكة المحميّات العالميّة.


جزيرة بني ياس

تقع جَزيرة بني ياس وبمُسمّى آخر جزيرة صير بني ياس في الاتّجاه الجنوبيّ الغربيّ من إمارة أبو ظبي، وتبعد عنها مسافة 250 كيلومتراً، وتعدّ المعبر الوحيد لواصل لجزيرة دلما. تتميّز الجزيرة باحتوائها على العديد من المعالم، وبأنّها أكبر جزر دولة الإمارات العربيّة؛ حيث تبلغ مسافتها 17.5 كيلومتراً من الاتّجاه الشمالي للجنوبيّ، و9 كيلومترات من الاتّجاه الشرقيّ للغربيّ.


أهم معالم جزيرة بني ياس

  • المحميّة الطبيعيّة: أُسست من قِبل الشيخ زيدان آل نهيان، الحاكم الأوّل للإمارات العربيّة المتحدّة، في عام 1971م، وتحتوي الجزيرة الطبيعيّة على مجموعةٍ كبيرة من الحيوانات البريّة يقدّر عددها بالآلاف، كالمها العربيّ، الريم، وغزلان الأدمي، والماعز الوحشيّ، والظبي الأسود، وماعز يوريال، والوشق البري، والزرافات، والفهد الصّياد، والدلافين، والسلاحف البحريّة، وكل هذه الحيوانات مُهدّدة بالانقراض من العالم.
تحتوي المحميّة على عدد كبير من الطيور البريّة المهاجرة، ومنها: الدّجاج الحبشي، والنّعام، ونورس البحر، وطائر الغاق، والبط ذو الأجنحة السّوداء، والطائر الحزين. وكذلك أنواع كثيرة من الأشجار والنباتات المختلفة، وتحتوي على 15 ألف نخلة مُنتجة لأنواع التمور المختلفة، وعدد كبير من أشجار الزّيتون.
  • منتجع سياحيّ: تحتوي الجزيرة على مُنتجع سياحيّ ضخم وهو منتجع أنا تاريا، ويتميّز بتقديمه العَديد من الخدمات، ويحتوي على 64 غرفة، وفيلاتين ضخمتين وتتميّزان بالطباع الملوكيّ.
  • موقع أثريّ: تقع جزيرة بني ياس بالقرب من البحر، وتعود إلى العصر البرونزي، وتحتوي على 36 موقعاً أثرياً تاريخيّاً، وقد كشفت الأعمال الجيولوجيّة الحديثة والتنقيب عن وجود دير مسيحي يرجع تاريخه إلى 600 سنة، ويعدّ الدير المسيحي الوحيد الموجود في دولة الإمارات العربيّة المتحدّة.