جزيرة بورنيو

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٣ ، ٢١ أبريل ٢٠١٦
جزيرة بورنيو

جزيرة بورنيو

جزيرة بورنيو من الجزر التي توجد بجانب خط الاستواء، وتصنف بكونها ثالث أكبر الجزر حجماً في العالم، وذلك من بعد جزيرتي نيوغينيا وجرين لاند، أما بالنسبة لجزر قارة آسيا فهذه الجزيرة هي الأكبر فيها، وتنسب بورنيو إلى مجموعة الجزر المعروفة باسم سوندا الكبرى، وبشكل عام فإن هذه الجزيرة تقع في الجهة الشمالية من جاوة، وفي الجهة الغربية لسولاويزي، كما أنها تقع في الجهة الشمالية لسومطرة، وهي توجد في منطقة جنوب شرق قارة آسيا.


معلومات عن جزيرة بورنيو

من المعروف عن هذه الجزيرة أنّها تنقسم ما بين ثلاثة بلدان بنسب متفاوتة، وهذه البلدان هي ماليزيا وإندونيسيا وبروناي، وتقدر حصة إندونيسيا من هذه الجزيرة بحوالي 73%، ومعظم الأجزاء التابعة لإندونيسيا لم يتم اكتشافها بالكامل حتى الآن، كما أنّ الجزء الإندونيسي يعد غير متطور كثيراً، ويسمى هذا الجزء بكاليمنتان، أما فيما يخص الجزء التابع لماليزيا فهو واقع في الجهة الشماليّة من ماليزيا، وتقدر حصة ماليزيا من هذه الجزيرة 26% من مساحة الجزيرة تقريباً، أما حصة بروناي فهي 1% فقط من هذه الجزيرة، وتبلغ مساحة هذه الجزيرة حوالي 743330 كيلومتراً مربعاً، كما أنّ أكثر المناطق ارتفاعاً في الجزيرة هي قمة جبل كينابولو والتي يقدر ارتفاعها بحوالي 4.095 متراً.


مزايا جزيرة بورنيو

  • تتميّز هذه الجزيرة بكونها أكثر المناطق تنوّعاً بيئيّاً على مستوى العالم بكامله.
  • تعرف هذه الجزيرة بمناخها المداريّ ذي الرطوبة العالية جداً والتي قد تصل إلى حوالي 80%.
  • يقدر طول السواحل على هذه الجزيرة بحوالي 4971 كيلومتراً، وتحتوي الجزيرة على بعض الخلجان والمستنقعات.
  • هذه الجزيرة من المناطق محدودة السكان فعدد السكان فيها قليل جداً، وتشير المصادر التاريخيّة إلى أنّ شعب الداياك الذين كانوا قبل ثلاثة آلاف عام هم أول من سكن هذه الجزيرة.
  • تعد هذه الجزيرة موطناً لأقدم الغابات المطيرة في العالم، هذه الغابة موجودة منذ حوالي 130 مليون عام.
  • تحتوي الجزيرة على ما يقارب 15.000 صنف من النباتات المزهرة، وحوالي 3.000 صنف من الأشجار المختلفة.
  • على هذه الجزيرة يعيش ما يقارب 221 نوعاً من الأنواع المختلفة من الحيوانات الثديات، كما أن هنالك ما يقارب 420 نوعاً مختلفاً من الطيور التي تقيم عليها.
  • المياه في بورنيو تحتوي على أكثر من 440 نوعاً من الأسماك المميّزة.
  • تحتوي هذه الجزيرة على جميع سبل الاسترخاء والترفيه خاصة ما يحتاجه الزائر لممارسة الألعاب المائية مثل السباحة والغوص في الأعماق وغيرها من النشاطات الترفيهيّة.
  • تتفرد هذه الجزيرة باحتوائها على إنسان الغابة، وهو من الكائنات المهددة بالانقراض من العالم، كما أنّ في الجزيرة نوعاً مميزاً من القرود ذات الأنف الطويل وقرود المكاك والقرود المعروفة باسم الجيبون.
  • تحتوي الجزيرة على العديد من الكهوف المثيرة مثل كهف Clear Water والذي بداخله أطول أنهار العالم الجوفيّة.


الإقامة والتنقل في الجزيرة

هنالك العديد من الفنادق المجهّزة لاستقبال الزوار على الجزيرة، كما أنّ فيها بعض المنتجعات السياحيّة الراقية والتي توفر أفضل الخدمات للسياح، أما فيما يخص التنقل من وإلى الجزيرة فأفضل الطرق هي الوصول للجزيرة عبر طريق كوالالمبور أو استخدام الطيران للوصول للجزيرة عبر هونج كونج أو عبر سنغافورة، وتحتوي الجزيرة على العديد من سيارات الأجرة التي تسهّل تنقل السياح بداخل الجزيرة.