جزيرة كاليدونيا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤١ ، ٢٤ أبريل ٢٠١٦
جزيرة كاليدونيا

جزيرة كاليدونيا

تقع جزيرة كاليدونيا في قارة أوقيانوسيا جنوبي المحيط الهادئ، وتقع الجزيرة بالتحديد ضمن مياه بحر الكورال، إلى الشرق من أستراليا، وجنوب شرقيّ بابوا غينيا الجديدة، والجنوب من جزر سليمان وبورت فيلا، والشمال من نيوزيلاندا، والغرب من جزرفيجي، وتونجا، ونييوي، وكوك، وبولينيزا الفرنسية، وتعتبر جزيرة كاليدونيا من الأقاليم التابعة لدولة فرنسا، وكانت في النصف الأول من القرن التاسع عشر مستقراً لكل من البريطانيين والفرنسيين.


المساحة

تبلغ مساحة كاليدونيا ما يقارب تسعة عشر ألف كيلو متر مربع، وتشكل المياه في الجزيرة ما يقارب خمسمئة متر مربع من إجمالي مساحتها، وعدد سكانها حوالي 219246 نسمة، معظمهم فرنسيي الأصل، لذا فاللغة الرسميّة السائدة هي اللغة الفرنسية ، مناخ الجزيرة بشكل عام استوائي، يكون شديد الحرارة في معظم أوقات السنة، وتكون الرطوبة عالية جداً، وتهبّ بها الرياح الجنوبيّة الشرقيّة والتي تجعل الجوّ لطيفاً. ومن أشهر محاصيلها الزراعيّة: البصل، والفجل، والكرفس.


السكان واللغة

يتشكّل سكان كاليدونيا من عدّة عرقيات، معظمهم من الميلانيسيون، فهم يشكلون النسبة الأكبر من حيث التعداد السكانيّ ما يقارب 42% من سكان الجزيرة، ويليه في المرتبة الثانية السكان الأوربيون، والذين يشكّلون ما نسبته 37% من السكان، علماً بأنّ غالبيتهم تعود إلى أصول فرنسيّة، بالإضافة لجنسيات أخرى، منها الأندونسييين الذين يشكلون ما نسبته 3.6%، والوالسييين بنسبة 8%، والبولنزيين بنسبة 8.3%، وأخيراً الفيتناميين بنسبة 1.6% تقريباً.


يجدر الإشارة هنا إلى تواجد سكان من أصول جزائرية في جزيرة كاليدونيا، والذين ينحدرون من سكان جزائريين تمّ نفيهم من موطنهم الأصلي الجزائر في القرن التاسع عشر على إثر حركات المقاومة ضد الإحتلال الفرنسي آنذاك، أمّا بالنسبة للغة المتداولة والرسميّة بين السكان في الجزيرة فهي اللغة الفرنسية، وهي اللغة الأكثر انتشاراً، بالإضافة لوجود ما يقارب ثلاث وثلاثين لهجة فيها.


الاقتصاد

تعد كاليدونيا من أكثر الدول إنتاجاً للنيكل، فهي غنية جداً به، إذ تنتج ما يقارب 25% من الإنتاج العالمي للنيكل، كما وتحصل كاليدونيا على دعم مادي من حكومة فرنسا، يقارب ما يقدر بربع الناتج المحلي للإجمالي لها، كما وتعتمد كاليدونيا في إقتصادها بشكل كبير على السياحة، والتي تعتبر من أهم الأنشطة المؤثرة في الإقتصاد الكاليدوني. تعتبر مساحة الأراضي الصالحة في كاليدونيا محدودة جداً، إلّا أنّه وبالرغم من صغر هذه المساحة، فهي تشتهر بزراعة العديد من المحاصيل، أهمّها: البصل، والفجل، والكراث وغيرها من المحاصيل الزراعيّة.