جميع ألوان الشعر

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٤٥ ، ١٧ يناير ٢٠١٩
جميع ألوان الشعر

الشعر الأشقر

يُفضل أن يتم اختيار لون الشعر بعكس درجة لون البشرة، مثلاً إذا كانت درجة البشرة باردة يُمكن اختيار لون أشقر ذهبي للشعر،[١] كما يُناسب لون الشعر الأشقر أصحاب البشرة المعتدلة والكريميّة، وإذا كان لون الشعر الطبيعي أشقر، يمكن تعزيزه بلون أشقر ذهبي، كما يمكن لأصحاب البشرة الزّيتونيّة صبغ شعرهم بالأشقر، أو البنّي الفاتح، ولأصحاب درجة البشرة الصفراء يُفضّل تجنّب اللون الأشقر الذهبي واستعمال الأشقر الرّمادي أو الرّملي بدلاً منه، وإذا كان لون الشعر الطبيعي بنّياً فاتحاً ستظهر خصل هايلايت باللون الأشقر مناسبةً عليه.[٢]


الشعر الأسود

يقترح الخبراء إذا كان درجة البشرة دافئة أو ذات درجة صفراء بصبغ الشعر باللون الأسود أو أحد ظلاله.[٢]


الشعر البنّي

يُناسب أصحاب العيون الغامقة ودرجة البشرة الدافئة لون الشعر البني، والبنّي الذهبي، ويعزز اللون الكستنائي من لون الشعر الطبيعي أيضاً، ويمكن لأصحاب درجة البشرة الزيتونيّة ولون العيون الخضراء والزرقاء اختيار لون شعر بنّي فاتح، وبنّي رملي.[٢]


الشعر الأحمر

يُناسب لون الشعر البنّي الطبيعيّ استخدام درجة الأحمر الأرزي وتجعله يبدو بمظهرٍ فاخر، وللحصول على لون أحمر بنيّ بطريقة طبيعية يمكن استعمال نبات الحناء، كما يُنصح بالابتعاد عن درجات الأحمر المزرقّ؛ لأنها لا تبدو طبيعية، ويُنصح بعمل خصلة كتجربة للتأكد من أن اللّون يبقى صحيحاً على طولها.[٣] ويناسب اللون الأحمر النّحاسي درجة البشرة الباردة، كما يُناسب الهايلايت الأحمر أصحاب درجة البشرة الذّهبية،[١] ولا يُنصح لأصحاب الشعر الأحمر الطبيعي بتغييرٍ كامل للون الشعر بل أن يبقى قريباً منه.[٢]


الشعر الرمادي

يمكن اختيار درجات الرمادي الفاتح إذا كانت درجة لون البشرة باردة ويُنصح بتجنّب اللون النّحاسي والكستنائي والدرجات الذهبية، أما البشرة الداكنة والبرونزية يُفضّل اختيار ألوان فاتحة مثل الرمادي البنّي، والأشقر، وتجنّبهما إذا كانت درجة لون البشرة زيتونية غامقة.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "How to Choose Hair Color for Skin Tone", www.wikihow.com, Retrieved 14-1-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Linda Foster, "Is Your Hair Color Aging You?"، www.everydayhealth.com, Retrieved 14-1-2019. Edited.
  3. "Slideshow: Your 'Get Gorgeous' Tour of Hair Color", www.webmd.com,32-2-2017، Retrieved 14-1-2019. Edited.