جهاز تخطيط القلب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٤ ، ٢٣ مايو ٢٠١٧
جهاز تخطيط القلب

جهاز تخطيط القلب

يستخدم جهاز تخطيط القلب في العيادات الطبية أو المشافي لقياس النشاط الكهربائي الخاصّ بالقلب، حيث يستخدمه الأطباء عادةً كأحد الإجراءات الروتينية قبل خضوع المريض لعمليةٍ جراحيةٍ، أو للكشف عن الأسباب أو الأمراض المؤدية إلى الشعور بألمٍ في الصدر، أو حدوث الخفقان، وغيرها، ولا يسبب للمريض أي ألمٍ أو وجعٍ، وفي هذا المقال سنعرفكم عليه بشكلٍ مفصل.


تاريخ جهاز تخطيط القلب

ظهر أوّل جهازٍ لتخطيط القلب في العام 1903م، والذي اخترعه العالم أينتهوفن، وأطلق عليه اسم رسام القلب، ويشار إلى أنّه أخذ فكرته عن جهاز الجلفانوميتر المسؤول عن قياس شدّة التيار الكهربائي، وقد كان هذا الرسم ضخماً في الحجم، وغير متقنٍ في الصنع، إلا أنّه مع تطوّر العصر وإدخال التحسينات الدائمة على هذا الجهاز، أصبح صغيراً وسهلاً في الاستخدام، ودقيقاً في إظهار النتيجة.


تصميم الجهاز

تظهر على شاشة الجهاز خمس موجاتٍ أساسيّة، حيث ترمز كلّ واحدةٍ منها إلى نقطةٍ معيّنة داخل القلب، وهذه الموجات هي:

  • موجة P: وهي أول موجة تظهر على الجهاز، حيث إنها تدل على إزالة الاستقطاب بسبب مرور التيار الكهربائي في الأذينين الأيمن، والأيسر.
  • الموجة Q: إزالة الاستقطاب بسبب مرور التيار في منطقة الحاجز الموجود بين البطينين.
  • الموجة R: تعتبر هذه الموجة هي الأعلى فيما يتعلّق بشدّة التيار، وهي تدلّ على إزالة الاستقطاب من البطينين الأيمن والأيسر.
  • الموجة S: وهي تدل على إزالة الاستقطاب من جدران البطينين الأيمن، والأيسر.
  • الموجة T: وهي تشير إلى أن الخلايا في كلٍ من البطين الايمن، والبطين الأيسر قد تعافت.


عمل جهاز تخطيط القلب

كافة عضلات القلب مسحونة بشحنةٍ سالبة، وبالتالي فإنّ إزالة الاستقطاب تكون من خلال تدفق مجموعةٍ من الأيونات الموجبة، وهي: الصوديوم +، والكالسيوم++، والتي تتدفق لتصل إلى البطينين، ويكون ذلك عن طريق وضع قطبين كهربائيين على جانبي القلب، وسيظهر التخطيط إمّا على شاشة الجهاز، أو مرسوماً على الورق الحراري الخاص.


من الممكن استخدام أكثر من قطبين لعمل التخطيط، فمثلاً وضع أحد الأقطاب على اليد اليسرى، والثاني على اليد اليمنى، أمّا الثالث على الساق اليسرى، وهكذا.


حالات استخدام جهاز تخطيط القلب

  • الشعور بألمٍ وضيقٍ في الصدر.
  • عشوائية ضربات القلب، وعدم انتظامها.
  • الإحساس بضيقٍ وصعوبةٍ في عملية التنفّس.
  • الشعور المستمرّ بالتعب والإرهاق، وعدم القدرة على الحركة.
  • صدور دقاتٍ أو ضرباتٍ غير طبيعيّة للقلب.
  • تشخيص بعض الأمراض التي تصيب القلب.
  • متابعة القلب خلال تناول بعض أنواع الأدوية.


أنواع أجهزة تخطيط القلب

  • جهاز رسم القلب المحول: معروف باسم هولتر، وهو عبارة عن جهازٍ صغير يتمّ تعليقه على الجسم، ليومٍ كامل، وذلك للحصول على تسجيلٍ كامل لنشاط القلب.
  • جهاز الرسم بالمجهود: فيه يتم قياس نشاط القلب أثناء القيام بمجهودٍ بدني، كالمشي، وركوب الدراجة، وممارسة الألعاب الرياضية وغيرها.