حب التملك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٠ ، ٢١ يناير ٢٠١٩
حب التملك

تعريف حب التملك

لطالما قابل العديد منّا ذلك الشخص الذي يحاول السيطرة على الجميع، أو الذي يميل إلى حيازة المناصب وجميع من يمثلها، فكل تلك الشخصيات منبثقة من مصطلح نفسي واحد يسمى حب التملك، والذي يجر صاحبه إلى صفة مكروهة في المجتمع، إذ يعبر حب التملك عن المحاولة الشديدة للامتلاك والتحكم والإدارة بحيث ينصب نفسه مالكاً لجميع ما حوله من زملاء وعائلة وموظفين وغيرهم، وذلك للعديد من الأسباب مثل اختلاف الثقافات أو المستوى العلمي.[١]


علامات حب التملك

لحب التملك علامات واضحة تظهر على الأشخاص المحبين له، ويتدرج في مستويات عدة منها المقبول ومنها الذي لا يطاق، وفيما يلي بعض تلك العلامات:[٢]

  • عدم احترام الشخص للآخر، فهي دلالة قوية على التملك بحيث يطلق الكلمات الجارحة أو الشتائم.
  • الغيرة في غير محلها، بحيث يغار الشخص المحب للتملك من وجود شريكه مع الأهل مثلاً أو الأصدقاء، والتي من الممكن تصل إلى الغضب ومحاولة التخريب والتشويه في تلك العلاقات.
  • السعي وراء التهديد والتلاعب بالمشاعر إن لم يتم تنفيذ ما يطلبه، مثل التهديد بالانتحار أو الانخراط ببيئة ذات علاقات ضارة.
  • اتخاذ القرارات للغير والتدخل بشكل قوي بما لا يعنيه.
  • المزاجية والغضب على أتفه الأسباب.


علاج حب التملك

حب التملك هو مشاعر تنبع من داخل الإنسان ليس إلا، حتى ولو كانت السبب في تغير تصرفات الإنسان، وفيما يلي بعض النصائح التي يمكن اتباعها لترويض النفس مساعدتها على التخلص من حب التملك:[٣]

  • الثقة بالنفس وتعزيز فكرة استقلالية الشخص عن غيره.
  • الابتعاد عن مراقبة تصرفات الغير أو حتى العلاقات التي تخصهم، فهي تقود إلى الغيرة المفرطة وهي الأمر الذي يجب التخلص منه.
  • ترك الماضي وعدم السماح لما فيه من أحداث سيئة في التأثير في النفسية الحالية، بل ويجب التعلم من الأخطاء السابقة لتفاديها.
  • الابتعاد عن القلق ومسبباته ومحاولة فعل أمور تؤدي للاسترخاء مثل ممارسة تمارين التنفس.


المراجع

  1. Nugent, Pam M.S. (7-4-2013), "POSSESSIVENESS"، psychologydictionary.org, Retrieved 20-1-2019. Edited.
  2. Anna Green , "Danger Signs of Possessive Relationships "، www.livestrong.com, Retrieved 20-1-2019. Edited.
  3. Lisa Firestone, Ph.D, "Dealing with Possessiveness in a Relationship"، www.psychalive.org, Retrieved 20-1-2019. Edited.