حديث الرسول عن اختيار الزوج

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥٦ ، ١١ نوفمبر ٢٠١٨
حديث الرسول عن اختيار الزوج

حديث الرسول عن اختيار الزوج

حثّ النبيُ عليه الصلاة والسلام على اختيار الزوج الصالح صاحبِ الخلق، والدين مؤكداً على معيار أساسيّ في اختيار الزوج، حينما قال في الحديث: (إذا أتاكُمْ مَنْ ترضونَ خُلُقَهُ ودينَهُ فزوِّجُوهُ، إنْ لا تفعلُوا تكُنْ فتنةٌ في الأرضِ وفسادٌ عريضٌ)،[١]فمن كان صالحاً في دينه، وخلقه حقّق لزوجته السعادة في الدنيا، والآخرة.[٢]


معايير اختيار الزوج الصالح

من الصفاتِ التي يبنغي للمرأة أن تراعيَها عند اختيار شريك حياتها أن يكونَ الرجل ملتزماً بشرائع الإسلام، وعلى رأسها الصلاةُ، فإذا كان مُضيّعاً لفرائض الإسلام، وهي حقّ الله على العباد كان أحرى أن يُضيعَ حقوقَ العباد، ويُستحبّ علمُه بكتاب الله، وسنة نبيه، فهذا من الخير، كما أنّه ينبغي للرجل الملتزم إذا أحبّ زوجته أكرمها، وإذا كرهها لم يُهنها، أو يظلمها، ومن الأمور التي يُنظر فيها عند اختيار الزوج النسبُ الطيّب، والأسرةُ الطيّبة، فإذا كانت أسرةُ الزوج صالحةً ملتزمةً بأوامر الله انتقل نفعُها إلى الأولاد، والأحفاد، كما يُستحبّ في شريك الحياة أن يكونَ قادراً على الإنفاق، مُستكفياً بماله عن غيره، يَعفُّ نفسه، ويعفُّ أهلَه، ويُقدَّم صاحب الدين على صاحب المال، كما يُقدَّم الرجل القادر على التعامل مع النساء، الرفيق بهنَّ على غيره، ويُستحبّ أن يكونَ كذلك سليمَ البدن، لا يعاني من عجز، أو عاهة، أو عقم.[٣]


حق المرأة في اختيار الزوج الصالح

قد أعطت الشريعةُ الإسلامية للبالغين من الرجال والنساء حقَّ اختيار الزوج، والشريك، لأنّ حرية الاختيار هي أساسُ نجاح العلاقات الزوجية، وديمومتها، وينحصر دور الوالدين في تقديم النصيحة لأبنائهم في موضوع اختيار الشريك، دون إجبارهم على شيء، إلا إذا أحسَّ الوالد أنّ اختيار أبنائه يخالف مبدأ الكفاءة في الزواج من ناحية الدين، أو الخلق، فحينئذ يحقُّ لولي الأمر الاعتراض على الزواج، لأنّ طاعة ولي الأمر واجبة.[٤]


المراجع

  1. رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن أبي هريرة وعبدالله بن عمر وأبي حاتم المزني، الصفحة أو الرقم: 346، خلاصة حكم المحدث صحيح .
  2. "معيار اختيار الزوج هو الخلق والدين"، إسلام ويب، 2012-3-28، اطّلع عليه بتاريخ 2018-10-22. بتصرّف.
  3. "مواصفات الزوج المسلم "، الإسلام سؤال وجواب ، 2000-2-9، اطّلع عليه بتاريخ 2018-10-22. بتصرّف.
  4. الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بدولة الإمارات (2014-1-11)، "الاختيار في الزواج "، شبكة الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 2018-10-22. بتصرّف.