حديث عن العفو

كتابة - آخر تحديث: ٠٠:٤٤ ، ١ أبريل ٢٠٢١
حديث عن العفو

أحاديث في الحث على العفو

وردت مجموعة أحاديث توضح أهمية العفو وأهمية أن يتحلى به المسلم، ومن هذه الأحاديث[١]:

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما نَقَصَتْ صَدَقَةٌ مِن مالٍ، وما زادَ اللَّهُ عَبْدًا بعَفْوٍ، إلَّا عِزًّا، وما تَواضَعَ أحَدٌ لِلَّهِ إلَّا رَفَعَهُ اللَّهُ).[٢]
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ثلاثٌ والَّذي نفسي بيدِه إن كنتُ لَحالفًا عليهِنَّ: لا يَنقُصُ مالٌ من صدقةٍ، فتصدَّقوا، ولا يَعفو عبدٌ عن مظلِمةٍ؛ إلَّا زادَه اللهُ بِها عزًّا يومَ القيامةِ، ولا يفتَحُ عبدٌ بابَ مسألةٍ؛ إلَّا فتحَ اللهُ عليهِ بابَ فقرٍ).[٣]
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ارحموا تُرحَموا، واغفروا يُغفَر لكم).[٤]
  • عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: (أنَّ رجلًا أتى رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقال: يا رسولَ اللهِ إنَّ لي خادمًا يسيءُ ويَظلمُ أفأَضربُه؟ قال: تعفو عنه في كلِّ يومٍ سبعين مرةً).[٥]
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن اللَّهَ تعالى عفوٌّ يُحِبُّ العَفوَ).[٦]
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يا عُقبةُ! صِلْ مَن قطعَك، وأعطِ مَن حرمَك، واعفُ عمَّنْ ظلمَكَ).[٧]
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أحسنوا إلى مُحسنِ الأنصارِ، واعفوا عنْ مسيئِهم).[٨]
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنَّ الأنْصارَ كَرِشِي وعَيْبَتِي، وإنَّ النَّاسَ سَيَكْثُرُونَ ويَقِلُّونَ، فاقْبَلُوا مِن مُحْسِنِهِمْ واعْفُوا عن مُسِيئِهِمْ).[٩]
  • عن أنس بن مالك رضي الله عنه أنه (ما أتِىَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم في شيءٍ فيه قصاصٌ، إلا أمرَ فيه بالعفوِ).[١٠].


أحاديث في طلب العفو من الله

حث النبي صلى الله عليه وسلم على طلب العفو من الله، وقد وردت العديد من الادعية الماثورة فيها طلب العفو من الله، ومنها[١١]:

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (سَلِ اللهَ العَفْوَ والعَافِيَةَ في الدنيا والآخِرَةَ، سَلِ اللهَ العَفْوَ والعَافِيَةَ في الدنيا والآخِرَةَ فإِذَا أعطيتَ العافيةَ في الدنيا والآخرةِ فقد أفلحْتَ).[١٢]
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اللَّهمَّ إنَّكَ عفوٌّ تحبُّ العفوَ فاعفُ عنِّي).[١٣]
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (للَّهمَّ إنِّي أسألُكَ العفوَ والعافيةَ، في الدُّنيا والآخرةِ، اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ العفوَ والعافيةَ، في دِيني ودُنيايَ، وأهلي ومالي، اللَّهمَّ استُرْ عَوراتي، وآمِنْ رَوعاتِي، اللَّهمَّ احفَظْني من بينِ يديَّ، ومن خلفي، وعن يميني، وعن شمالي، ومن فَوقِي، وأعوذُ بعظمتِكَ أن أُغْتَالَ مِن تحتي).[١٤]


آيات قرآنية في العفو

وردت العديد من الآيات الكريمة التي تتحدث عن العفو والمغفرة ومنها:

  • قال تعالى: (وَلَا يَأْتَلِ أُولُو الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ أَنْ يُؤْتُوا أُولِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ).[١٥]
  • قال تعالى: (وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ).[١٦]
  • قال تعالى: (وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ).[١٧]
  • قال تعالى: (وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ).[١٨]
  • قال تعالى: (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ).[١٩]
  • قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ).[٢٠]
  • قال تعالى: (وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ).[٢١]

المراجع

  1. "نماذج من عفو النبي صلى الله عليه وسلم وصفحه"، dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 1-4-2021.
  2. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن ابي هريرة، الصفحة أو الرقم: 2588 ، صحيح.
  3. رواه الألباني، في صحيح الترغيب ، عن عبدالرحمن بن عوف، الصفحة أو الرقم: 2462 ، صحيح لغيره.
  4. رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن عبدالله بن عمرو، الصفحة أو الرقم: 936، صحيح .
  5. رواه الألباني، في السلسلة الصحيحة، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 1/880، إسناده صحيح.
  6. رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن عبدالله بن مسعود ، الصفحة أو الرقم: 1743، صحيح .
  7. رواه الألباني، في : صحيح الترغيب، عن عقبة بن عامر، الصفحة أو الرقم: 2536، صحيح.
  8. رواه السيوطي، في صحيح، عن سهل بن سعد الساعدي وعبدالله بن جعفر، الصفحة أو الرقم: 258 ، صحيح.
  9. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 2510، صحيح.
  10. رواه الألباني، في صحيح النسائي، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 4798، صحيح.
  11. "الترغيب في العفو والصفح في السنة النبوية "، islamway.net، 2014-04-11 ، اطّلع عليه بتاريخ 1-4-2021.
  12. رواه الألباني، في صحيح الأدب المفرد، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 495، صحيح.
  13. رواه النووي، في الأذكار، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 247، إسناده صحيح.
  14. رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 659، صحيح .
  15. سورة النور، آية: 22.
  16. سورة آل عمران، آية: 133 .
  17. سورة الشورى، آية: 40 .
  18. سورة البقرة، آية: 109.
  19. سورة آل عمران، آية: 159.
  20. سورة التغابن، آية: 14.
  21. سورة الشورى، آية: 43.
978 مشاهدة