حديث عن قيام الساعة

حديث عن قيام الساعة

قيام الساعة

حديث عن قيام الساعة

ورد في السنة النبوية عدد من الأحاديث الواردة في قيام الساعة وعلاماتها وما يتعلق بها، منها:

  • قوله -صلى الله عليه وسلم-: (أمَّا أوَّلُ أشْرَاطِ السَّاعَةِ فَنَارٌ تَحْشُرُهُمْ مِنَ المَشْرِقِ إلى المَغْرِبِ).[١]
  • قوله -صلى الله عليه وسلم-: (يخرُجُ يأجوجُ ومأجوجُ وَهُم من كلِّ حدبٍ ينسِلونَ فيبعثُ اللَّهُ عليهم دابَّةً مثلَ النَّغفِ فتَلجُ في أسماعِهِم ومَناخرِهِم فيَموتونَ، فتَنتنُ الأرضُ منهم فيُجأرُ إلى اللَّهِ عزَّ وجلَّ فيرسلُ ماءً فيطَهِّرُ الأرضَ منهُم، ويبعثُ اللَّهُ ريحًا فيها زمَهريرٌ باردةً فلا تدعُ على الأرضِ مؤمنًا إلَّا كفَتهُ تلكَ الرِّيحُ، ثمَّ تقومُ السَّاعةُ على شرارِ النَّاسِ، ثمَّ يقومُ ملَكٌ بالصُّورِ بينَ السَّماءِ والأرضِ فينفخُ فيهِ فلا يبقَى مِن خلقِ اللَّهِ في السَّماواتِ والأرضِ إلَّا ماتَ، إلَّا من شاءَ ربُّكَ، ثمَّ يَكونُ بينَ النَّفختينِ ما شاءَ اللَّهُ، فليسَ من بَني آدمَ أحدٌ في الأرضِ منهُ شيءٌ).[٢]
  • قوله -صلى الله عليه وسلم-: (لن تكونَ -أو لن تقومَ- السَّاعةُ، حتى يكونَ قَبْلَها عَشرُ آياتٍ: طلوعُ الشَّمسِ مِن مَغربِها، وخروجُ الدَّابَّةِ، وخروجُ يأجوجَ ومأجوجَ، والدَّجَّالُ، وعيسى بنُ مريمَ، والدُّخَانُ، وثلاثُ خُسوفٍ؛ خَسفٌ بالمغربِ، وخَسفٌ بالمشرقِ، وخَسفٌ بجزيرةِ العرَبِ، وآخِرُ ذلك تخرجُ نارٌ من اليمَنِ مِن قَعرِ عَدَنٍ تَسوقُ النَّاسَ إلى المحشَرِ).[٣]

أحاديث عن موعد قيام الساعة

ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أحاديث تتحدث عن موعد قيام الساعة منها ما يأتي:

  • قوله -صلى الله عليه وسلم-: (خَيرُ يَومٍ طلَعَتْ فيه الشَّمسُ يَومُ الجُمُعةِ، فيه خُلِقَ آدمُ، وفيه أُهبِطَ، وفيه تيبَ عليه، وفيه ماتَ، وفيه تَقومُ السَّاعةُ، وما مِن دابَّةٍ إلَّا وهي مُسيخةٌ يَومَ الجُمُعةِ، مِن حينِ تُصبِحُ حتى تَطلُعَ الشَّمسُ، شَفَقًا مِن السَّاعةِ، إلَّا الجِنَّ والإنْسَ).[٤]
  • قوله -صلى الله عليه وسلم-، في الحديث الطويل الذي جاء فيه جبريل -عليه السلام- يسأله: (أخبرني عن الساعةِ متى الساعةُ؟ قال: ما المسؤول عنها بأعلمَ من السائلِ، فقال: أخبرني عن أماراتِها، قال: أنْ تلدَ الأمةُ ربَّتها، وأنْ ترَى الحفاةَ العراةَ العالةَ رعاءَ الشَّاءِ يتطاولونَ في البناءِ).[٥]

المراجع

  1. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم:3938، صحيح.
  2. رواه الحاكم، في مستدرك الحاكم، عن أبي الزعراء، الصفحة أو الرقم:822، صحيح على شرط الشيخين.
  3. رواه أبو داود، في سنن أبي داود، عن حذيفة بن أسيد الغفاري، الصفحة أو الرقم:4311، سكت عنه وكل ما سكت عنه صالح.
  4. رواه أبو داود، في سنن أبي داود، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:1046، إسناده صحيح على شرط الشيخين.
  5. رواه مسلم ، في صحيح مسلم، عن عمر بن الخطاب، الصفحة أو الرقم:8، صحيح.
71 مشاهدة
للأعلى للأسفل