حساسية الموز

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٣ ، ٢٤ يناير ٢٠١٩

حساسية الموز

تعتبر حساسية الموز غير شائعة نسبياً، حيث يحتوي الموز على بروتينات محددة تسبب الحساسية عند بعض الأشخاص، وتختلف أعراض الحساسية من شخص لآخر؛ حيث تسبب تهيج في الجلد عند البعض في حين تسبب حساسية مفرطة عند البعض الآخر، كما أنّ البروتينات الموجودة في الموز تشبه البروتينات الموجودة في بعض المواد الطبيعية الأخرى لا سيما اللاتكس الذي يستخدم في صناعة القفازات المعقمة، والبالونات، وبالتالي يكون الأشخاص اللذين يعانون من حساسية الموز أكثر عرضة للحساسية تجاه اللاتكس.[١]


أعراض حساسية الموز

تعتمد أعراض الحساسية على نوع الحساسية التي يعاني منها الشخص، ويمكن لهذه الأعراض أن تتغير بمرور الوقت، حيث تختلف أعراض حساسية الموز من شخص لآخر، ونذكر من هذه الأعراض ما يأتي:[٢]

  • حكة أو تورم الشفاه واللسان والحلق.
  • القشعريرة.
  • تورم أو حكة أو أو احمرار العيون.
  • سيلان الأنف أو العطس.
  • ضيق في التنفس.
  • ألم في البطن أو القيء أو الإسهال.


مضاعفات حساسية الموز

يمكن أنّ تتطور أعراض الحساسية من الموز إلى الحساسية المفرطة، حيثُ تظهر على الأشخاص مضاعفات صحية مثل:[٢]

  • التهاب الجلد.
  • حكة شديدة.
  • تورم اللسان.
  • صعوبة التنفس.
  • تورم الحلق وتغيير في الصوت.
  • ألم في البطن، والإسهال، والقيء، والغثيان.
  • الدوخة أو الاغماء.


الوقاية من حساسية الموز

يمكن اتباع النصائح التالية لتجنب حدوث حساسية الموز ومنعها من التطور:[٣]

  • تجنب تناول الموز أو الأغذية التي تحتوي على الموز.
  • التحقق من مكونات العصائر والحلويات؛ لأنّ الموز يستخدم عادةً في هذه الأغذية.
  • توخي الحذر عند تناول الأطعمة الأخرى؛ مثل: الأفوكادو، والكستناء، والبطاطا، والكرفس، والبابايا، والكيوي، والتفاح، والجزر، والطماطم، والبطيخ؛ لأن حساسية الموز تزيد التعرض لحساسية هذه الأطعمة.
  • تجنب المواد التي تعتمد على اللاتكس الذي يستخدم في العديد من المنتجات الشائعة بما في ذلك القفازات، والبالونات، ومعدات اللياقة البدنية.


المراجع

  1. Zawn Villines (10-11-2017), "Banana allergy: What you need to know"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-1-2019.
  2. ^ أ ب Daniela Ginta (6-4-2017), "What You Should Know About a Banana Allergy"، www.healthline.com, Retrieved 17-1-2019.
  3. "Banana Allergy", anaphylaxis.org.uk, Retrieved 23-1-2019.