حسن خلق الرسول

كتابة - آخر تحديث: ١١:٠٤ ، ٢٧ مايو ٢٠١٨
حسن خلق الرسول

حسن خلق الرسول

كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس أخلاقًا وأكثرهم تقوى، وقد مدحه الله سبحانه بحسن خلقه، وذلك في قوله تعالى: (وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ).[١]وقد كان خلقه متمثلًا باتباعَ القرآن الكريم والاستقامه على ما فيه من أوامر ونواهٍ، فما أمر به القرآن فعله وما نهى عنه تركه، فكان حسن الخلق مع ربه ومع الناس، فحسن الخلق مع الله تعالى يكون بتلقِّي أحكامه وشرعه بالتسليم والرضا وبصدر منشرح، ويكون مع الناس بكفِّ الأذى عنهم، والصبر عليهم، والبشاشة وطلاقة الوجه والرفق بهم.[٢]


أخلاق الرسول في القرآن

وُصِف النبي صلى الله عليه وسلم في القرآن الكريم بأنه ذو خلق عظيم، وبأنَّه أسوة حسنة، والأسوة هي القدوة، فقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم المثل الأعلى والنموج الأنقى والأصفى، مربيًا وداعيًا هاديًا، ذو خلق طيب، وقلبٍ رحيم، والرحمة صفة أودعها الله تعالى في قلب نبيّه، ونفى عنه الفظاظة وغلظة القلب، فشملت الرحمة بذلك لين الجانب، والعفو عن زلات الناس وأخطائهم والتواضع لهم.[٣]


من صفات الرسول

نذكر منها:[٤]

  • فصاحة اللسان، والبلاغة، وقد أعطي صلى الله عليه وسلم جوامع الكلم.
  • الحلم، والصبر على المكاره، والعفو عند المقدرة، وهذه الأخلاق هي من آيات نبوته.
  • الكرم، فقد كان صلى الله عليه كريمًا معطاءً يعطي عطاء من لا يخشى الفقر، فلا يقع في يده شي إلا أنفقه ووزعه.
  • الشجاعة، كان أشجع الناس وأصبرهم وأثبتهم في المواقف وأثناء القتال.
  • الحياء، كان شديد الحياء، لا يطيل نظره في شيء، ولا يسمع أحدًا بما يكره، وكان إذا كره شيئًا عرف ذلك في وجهه.
  • العدل، والعفة، كان أعف الناس وأعدلهم، وأصدقهم لهجة.
  • التواضع، كان أبعد الناس عن الكبر، يعود المساكين، ويجيب الدعوة، ويجالس الفقراء، وكان في مهنة أهله، يخيط ثوبه، ويخصف نعله.
  • الوفاء بالعهد، وصلة الرحم، والرحمة، والشفقة على الناس، لا يقابل السيئة بالسيئة، ويشارك أصحابه أعمالهم أثناء السفر.


المراجع

  1. سورة القلم، آية: 4.
  2. " من أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم"، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 21-5-2018. بتصرّف.
  3. د.مصطفى عطية جمعة (28-10-2017)، "أخلاق الرسول في القرآن"، شبكة الألوكة ، اطّلع عليه بتاريخ 21-5-2018. بتصرّف.
  4. د. خالد بن محمد الشهري (23-12-2015)، "أخلاق وصفات النبي صلى الله عليه وسلم"، شبكة الألوكة ، اطّلع عليه بتاريخ 21-5-2018. بتصرّف.