حفص عن عاصم

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٣٧ ، ٦ يونيو ٢٠١٧
حفص عن عاصم

قراءات القرآن الكريم

للقرآن الكريم عشر قراءات أقرّها العلماء وهي نوعان، هما: القراءات المتواترة، والقراءات الشاذة، كما يجب الأخذ بالاعتبار أنّ هناك اختلاف في عدد هذه القراءات، فمنهم من يرى أنها سبع قراءات، ومنهم من زاد عليها ثلاث قراءات أخرى، لتصبح بذلك عشر قراءات، ولا بد من الإشارة إلى أن هذه القراءات على اختلافها لا تغير في كلام القرآن ومعانيه، وإنما هي تختلف في اللهجات، وفي هذا المقال سنعرفكم على قراءة حفص عن عاصم، وهي القراءة التي يقرأ بها معظم العالم العربي ما عدا بلاد المغرب العربي التي تقرأ بقراءة ورش عن نافع.


حفص عن عاصم

معنى قراءة حفص عن عاصم

تعني رواية حفص عن عاصم أن القارئ حفص التزم بطريقة قراءة القرآن الكريم، وأتقنها، وبرع فيها، وحفظها في عهد تدوين أشهر القراءات الصحيحة، ثم صار شيخاً فيها، وله تلاميذه الذين ينقلون عنه، حيث كان العلماء يختارون أشهر القراءات عند تدوين القرآن الكريم، وكان لكل شيخ تلميذان، فالشيخ هنا هو الإمام عاصم، والتلميذان، هما: شعبة، وحفص، إلا أنّ رواية شعبة ليسب بشهرة رواية حفص، علماً أنّ النسبة هنا ليست نسبة اختراع، وإنّما هي نسبة التزام.


أسباب انتشار قراءة حفص عن عاصم

  • يسر القراءة وسهولتها مقارنةً بغيرها من القراءات، علماً أن الله لم يوجب قراءة القرآن الكريم بجميع القراءات، وإنما خيّرهم بقراءة الأسهل لهم.
  • اشتهار الرواية في دار الخلافة بالكوفة، حيث كان يفد إليها الطلاب والعلماء، ثم انتقالها إلى بغداد مع انتقال حفص إليها، كما قرأ بمكة التي تعد ملتقى علماء المسلمين، الأمر الذي سهّل انتشارها في مختلف مناطق العالم.
  • تفرّغ حفص لهذه القراءة بخلاف غيره من القراء، وشدة إتقانه له، وقوّة سنده أدّى إلى تمكينها في نفوس القراء، وساعد على انتشارها.
  • كثرة الإقبال على هذه القراءة بالتلقين، والتدوين، والإقراء.
  • تدوين المصاحف بما يوافق هذه القراءة.
  • تسجيل القرآن صوتياً لأوّل مرة بهذه القراءة.
  • تدريس القرآن بهذه القراءة في المدارس، والجامعات، والمعاهد، والكتاتيب.


ترجمة مختصرة للشيخ عاصم وتلميذه

هو عاصم بن عبد الله بن بهدلة أبي النَّجُود الكوفي، وأمه اسمها بهدلة، وهو تابعيٌّ جليل، ويعرف بكنيته أبو بكر، وهو أحد القراء السبعة، علماً أن إسناده في القراءة ينتهي إلى علي بن أبي طالب وعبد الله بن مسعود -رضي الله عنهما-، ولا بد من الإشارة إلى أنه توفي عام 120 هجري.


هو حفص بن سليمان بن المغيرة بن أبي داود الأسدي الكوفي الغاضري البزاز، نسبةً إلى بيعه الثياب، ويعرف بكنيته أبو عمر ولقبه حفيص، علماً أنه أخذ القراءة تلقيناً وعرضاً عن عاصم، ولا بدّ من الإشارة إلى أنه توفي عام 180هـ.

935 مشاهدة