حكم الدم الخفيف بعد الدورة

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ١٦ مايو ٢٠١٩
حكم الدم الخفيف بعد الدورة

حكم الدم الخفيف بعد الدورة

يختلف حكم الدم النازل بعد الانتهاء من مدة الدورة باختلاف طبيعته؛ فإن كان الدم دم صفرةٍ أو كدرةٍ فلا يعد دماً، وحكمه حكم البول، وتحصل الطهارة منه بالوضوء، ولكن إن كان الدم النازل بعد الاغتسال والتطهّر من الدورة ليس بالصفرة ولا بالكدرة؛ فيأخذ حكم دم الدورة، وتمتنع المرأة عن الصلاة والصيام إلى أن ينتهي نزول الدم، ويعتبر تابعٌ للحيض الذي سبقه، فمن طبيعة الحيض الزيادة والنقصان في مدته، ولكن إن طالت مدة الحيض لدى المرأة على خلاف العادة، وكانت المدة متصلةً ولم تنقطع، فالمدة الزائدة عن العادة تعتبر استحاضة، وتنطبق عليها الأحكام المتعلقة بها من الصيام والصلاة والجِماع.[١]


الحيض

يطلق الحيض في الاصطلاح على الدم الخارج من رحم المرأة بعد البلوغ في أوقاتٍ معتادةٍ من الشهر، ويُوصف بالسيولة وعدم التجلّط، ورائحته الخاصة به المختلفة عن رائحة الدم العادي، ولا توجد سنّاً معينةً لبدء نزوله لدى المرأة، فيختلف بطبيعة كلّ امرأةٍ، ولا يحدّد بأيامٍ معينةٍ ومدةٍ من كلّ شهرٍ، فلا حدّ لأكثره ولا لأقلّه، ويتحقّق الطهر منه بالقَّصة البيضاء؛ وهي عبارةٌ عن سائل أبيض يخرج بتوقّف الدم، أو بالجفاف التام دون صفرةٍ أو كدرةٍ.[٢]


الغسل من الحيض

تتحقّق الطهارة من الحيض بإحدى صفتين؛ الأولى بعقد النية والعزم على التطهّر من الحيض، ثمّ بتعميم كامل الجسد بالماء بأي طريقةٍ ووسيلةٍ، مع المضمضة والاستنشاق، والصفة الثانية تتحقّق بغسل الكفين، ثمّ تطهير الفرج، ثمّ أداء الوضوء بصفته الكاملة، ثمّ غسل الرأس ثلاث مرات، ثمّ إفاضة الماء على كامل الجسد، وتجدر الإشارة إلى استحباب دلك الشعر وغسله بشكلٍ جيدٍ بصورةٍ أشدّ من صورة دلكه في الغسل العادي والغسل من الجنابة، كما يستحبّ للمرأة في الغسل من الحيض أن تتطيب في موضع الدم؛ إزالة لرائحة الدم الكريهة.[٣]


المراجع

  1. ابن باز، "حكم الدم الخارج من المرأة بعد غسلها من الحيض"، binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 24-4-2019. بتصرّف.
  2. رامي حنفي محمود ( 28/9/2013)، "ملخص أحكام الحيض والنفاس والاستحاضة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 24-4-2019. بتصرّف.
  3. محمد صالح المنجد (07-10-2006)، "صفة الغسل الكامل والمجزئ"، islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 24-4-2019. بتصرّف.