حكم الصلاة للحائض

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٤٣ ، ٢٥ أغسطس ٢٠١٨
حكم الصلاة للحائض

حكم الصلاة للحائض

لا يجوزُ للحائضِ أن تصلي، لقوله صلى الله عليه وسلم: (أليس إذا حاضَتِ لم تُصلِّ ولم تَصُم)،[١]وإن صلّت حياءً فإنّ صلاتها حرام عليها، ولا تصحُّ منها، وليس عليها قضاءُ تلك الصلوات التي فاتتها بسبب الحيض، كما لا يجوزُ لها أن تصلي ما لم تغتسل، حتى وإن طَهُرت، فإن لم يتوافر عندها ماء فبإمكانها أن تتيمم، حتى تجدَ ماءً، فتغتسلَ.[٢]


من أحكام الحيض

تَحرُمُ على الحائضِ الصلاة كما ذكرنا، فتَحرمُ عليها صلاةُ الفرض والنافلة، ولا يَحرمُ عليها الذكرُ من تسبيحٍ، وتهليلٍ، وتحميدٍ، وسماع قرآن، والدعاء والتأمين عليه، وقد اختلف العلماءُ في قراءتها للقرآن الكريم، فقد ذهب بعضُهم إلى جواز النطق باللسان في قراءته، وذهب الجمهور إلى أنّه غيرُ جائز، أمّا الصيام فيحرم عليها، سواءً كان صيامَ نفلٍ، أم صيامَ فرضٍ، وإن صامت فإنّه لا يصحُّ منها، ولكن قضاء الفرض منه واجب عليها، ويُحرَمُ على الحائض الطوافُ في البيت، سواءً كان طوافَ فرض أم نافلة، وإذا فعلته فإنّه لا يصحُّ منها، ولها أن تسعى بين الصفا والمروة، وأن تقفَ بجبل عرفة، وأن تبيتَ بمزدلفة ومنى، وأن ترميَ الجمرات، وأن تؤديَ غيرها من المناسك في الحج والعمرة، كما يسقطُ عنها طوافُ الوداع، ويَحرُم عليها المكوثُ في المسجد، ويَحرُم على زوجها جماعُها، ويَحرُم عليها أن تمكّنَه من ذلك، ويَحرُم على زوجها طلاقُها وهي حائض، وفي ذلك استثناءات.[٣]


علامة الطهر من الحيض

تعرفُ المرأةُ أنّها طَهُرت من حيضها إذا خرجت القصَّةُ البيضاءُ، وهو سائل أبيضُ يخرج حالَ انتهاء الحيض، فإن لم تكن تلك علامة طهرها فإنّه الجفاف، وتعرفه بأن تضعَ قماشةً بيضاءَ، أو قطنةً بيضاءَ محلَّ نزولِ الدم في الفرج، فإذا خرجت جافةً، ولم يتغير لونها بدَمٍ، أو كُدرةٍ، أو صُفرةٍ فهي علامة طهرها.[٤]


المراجع

  1. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 304، صحيح.
  2. "هل تجوز صلاة الحائض وإن صلّت حياء؟ "، طريق الإسلام ، 9-11-2007، اطّلع عليه بتاريخ 12-8-2018. بتصرّف.
  3. "أحكام الحيض"، الإسلام سؤال وجواب، 1-10-2006، اطّلع عليه بتاريخ 12-8-2018. بتصرّف.
  4. رامي حنفي محمود (28-9-2013)، "ملخص أحكام الحيض والنفاس والاستحاضة"، شبكة الألوكة ، اطّلع عليه بتاريخ 12-8-2018. بتصرّف.