حكم الصلاة والكتف مكشوف

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٢٦ ، ٧ يوليو ٢٠١٩
حكم الصلاة والكتف مكشوف

ستر العورة في الصلاة

يُعتبر سترُ العورة شرطاً من شروط صحّة الصلاة، وعورة الرجل ما بين السّرة والركبتين، وأمّا المرأة فعورتها جميع جسدها إلا وجهَها وكفيها، وعلى المسلم قبل أن يدخلَ صلاته أن يحرصَ على ارتداء اللباس الذي يغطي عورتَه، ولا يكشف جزءاً منها عند الانحناء، أو السجود، فإذا شكّ في ظهور جزء من عورته فلا يلتفت إلى ذلك، ويبني على الأصل المتيقن منه.[١]


ما يجب ستره في الصلاة

يجب على المسلم سترُ عورته في الصلاة، وهذا ما اتفق عليه جمهور الفقهاء، أمّا حدود العورة التي يجب سترُها هي ما بين السرة والركبتين، وقد أدخل بعض الفقهاء السرة والركبتين في العورة الواجب سترها، وقد اختلف الفقهاء في ستر العاتق للرجل، وهو المنطقة التي تكون ما بين الكتفين والرقبة، فذهب جمهور الفقهاء إلى عدم وجوب سترها في الصلاة، وخالفهم في ذلك الحنابلة، حيث ذهبوا إلى وجوب ستر العاتق في الصلاة، وهو شرط لصحة الصلاة، وخصوصا في صلاة الفرض، وقد استدل الجمهور على عدم وجوب ستر العاتق في الصلاة بحديث الصحابي جابر بن عبد الله، حينما سأله النبي عليه الصلاة والسلام عن اشتماله بالثوب في صلاته فقال: (كان ثوبٌ، يعني ضاقَ، قال : فإنْ كان واسِعًا فالتَحِف بِهِ، وإنْ كان ضَيِّقًا فاتَّزِر به).[٢]وأما الحنابلة فقد احتجوا بوجوب ستر العاتق بقوله عليه الصلاة والسلام (لَا يُصَلِّي أَحَدُكُمْ فِي الثَّوْبِ الْوَاحِدِ، لَيْسَ عَلَى عَاتِقَيْهِ شَيْءٌ).[٣]وقد ردّ الجمهور على هذا الحديث والاستدلال به بأنّه محمول على الاستحباب وليس الوجوب، كما ذكر النووي في شرح مسلم أنّ مالكاً، والحنفية، والشافعية ذهبوا إلى أنّ النهي في الحديث هو نهيُ تنزيه، وليس تحريماً، فمن صلى ولم يكن على عاتقه شيء صحّت صلاته مع الكراهة، بينما رأى الإمام أحمد بأنّه لا تصح صلاته إذا لم يضع على عاتقه شيء مع استطاعته لذلك، وفي رواية عنه أنّه لا تصح صلاته مع الإثم.[٤]


الراجح في مسألة الصلاة والكتف مكشوف

القول الراجح في مسألة الصلاة والكتف مكشوف للرجل ما ذهب إليه جمهور العلماء، وهو أنّ تغطيةَ العاتق والكتفين سنةٌ وليست واجباً، وتتجلى الفائدة في تغطية الكتفين والعاتق أنّها من تمام ستر العورة، فقد يسقط الثوب، فتنكشف عورة الإنسان، فتكون تغطية العاتق والكتفين أمراً مراداً لغيره، وليس لذاته، لأنّ العاتقين والكتفين ليسا بعورة.[٥]


المراجع

  1. "ما هي حدود العورة في الصلاة "، الإسلام سؤال وجواب ، 2009-9-1، اطّلع عليه بتاريخ 2018-7-15. بتصرّف.
  2. رواه البخاري ، في صحيح البخاري ، عن جابر بن عبد الله ، الصفحة أو الرقم: 361، خلاصة حكم المحدث صحيح .
  3. رواه البخاري ، في صحيح البخاري ، عن أبي هريرة ، الصفحة أو الرقم: 359، خلاصة حكم المحدث صحيح .
  4. "هل يجب على الرجل ستر عاتقه في الصلاة؟"، الإسلام سؤال وجواب ، 2008-11-8، اطّلع عليه بتاريخ 2018-7-15. بتصرّف.
  5. محمد بن صالح العثيمين (1422)، الشرح الممتع على زاد المستنقع (الطبعة 1)، السعودية: دار ابن الجوزي ، صفحة 168، جزء 2. بتصرّف.