حكم تربية القطط

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٧ ، ٢٠ ديسمبر ٢٠١٨
حكم تربية القطط

نظرة الإسلام إلى الحيوانات

يرتكز الإسلام في نظرته إلى عالم الحيوان على واقعيته وأهميته في حياة الإنسان وانتفاعه به، وكذلك تعاونه معه في عمارة هذا الكون واستمرار مظاهر الحياة عليه، لذلك فقد أخذ حيزاً كبيراً في مجال الفكر والتشريع الإسلامي، ويظهر ذلك بشكلٍ جليٍ في تسمية سورٍ عديدةٍ في القرآن الكريم بأسماء حيوانات، فمنها: سورة البقرة، وسورة النحل، وسورة الفيل، وسورة الأنعام، وكذلك العنكبوت والنمل، كما أنّ القرآن الكريم ينصّ على تكريم الحيوانات، ومكانتها، ويحدّد موقعها إلى جانب الإنسان في هذه الحياة، ففي سورة النحل مثلاً أخبر الله -تعالى- عن قدرته في خلق السماوات والأرض، ثمّ أتبع ذلك بحديثه عن خلق الإنسان، وألحق ذلك بذكر الحيوانات، حيث قال: (وَالأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ*وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ*وَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَى بَلَدٍ لَمْ تَكُونُوا بَالِغِيهِ إِلاَّ بِشِقِّ الأَنْفُسِ إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَؤُوفٌ رَحِيمٌ*وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لا تَعْلَمُونَ).[١][٢]

وقد استنبط العلماء من هذه الآيات الكريمة جملةً من الأمور المتعلّقة بالحيوانات، أولها أنّ الحيوانات مرتبطةٌ بالإنسان بشكلٍ كبيرٍ، كما أنّها قريبةٌ من موقعه، لذلك فلها عليه حُرمةٌ، كما استنبطوا أيضاً أنّ الحيوانات تأتي في المرتبة الثانية بعد الإنسان من حيث شرفها على سائر الخلق، وذلك لما تختصّ به من الحواس الظاهرة والباطنة والشهوة والغضب، كما أنّ في الآية إشارةٌ مهمةٌ إلى أنّ نظرة الإنسان إلى الحيوانات يجب ألّا تقتصر على نفعها المادي من مأكلٍ ومشربٍ وملبسٍ، بل تتعدّى ذلك إلى النظرة المعنوية لها؛ لما فيها من جمالٍ يقتضي الإحسان إليها، والرفق في التعامل معها، كما أشار العلماء أيضاً إلى أنّ ذكر بعض أنواع الحيوانات في هذه الآيات الكريمة؛ كالخيل والبغال والحمير؛ كان على سبيل المثال لا الحصر، فكلّها مشمولةٌ بما ذكر، بدليل ما خُتمت به الآية من قول الله تعالى: (وَيَخْلُقُ مَا لا تَعْلَمُونَ)،[١] لذلك فقد قال الإمام الرازي في تفسيره للآية السابقة أنّ أنواع الحيوانات كثيرةٌ خارجةٌ عن حد الإحصاء، فكان الأمثل أن تُذكر على سبيل الإجمال كما في الآية الكريمة.[٢]


حكم تربية القطط

أجاز علماء الفقه الإسلامي للإنسان المسلم أن يتملّك المباحات ما لم يسبقه إلى تملّكها أحدٌ، كأن يأخذ شيئاً من الحطب أو الأخشاب من الشجر ونحوها، أو أن يأخذ قطةً ويربيها لديه، ويدخل ذلك الشيء في ملكه بوضع يده عليه واستيلاؤه ما لم يكن ملكاً لأحدٍ، وبناءً على ذلك فلا بأس في أن يربي الإنسان قطةً، ويحتفظ بها بشرط أن يُحسن معاملتها فلا يؤذيها، كما يشترط له أن يطعمها أو يتركها تأكل من خشاش الأرض إن كان غير قادرٍ على توفير الطعام لها، لكن إذا ثبت ضررها؛ كأن تكون مصابةً بمرضٍ يمكن أن ينتقل للإنسان فلا ينبغي له حينها الاحتفاظ بها؛ لأنّ القاعدة الشرعية تقضي بأنّه: لا ضرر ولا ضرار، واستدلّ العلماء لجواز الاحتفاظ بالقطة بقول النبي صلّى الله عليه وسلّم: (إنها لَيْسَتْ بِنَجَسٍ؛ إنها مِنَ الطَّوَّافينَ عليكم والطَّوَّافاتِ)،[٣]، فقد شبّه الرسول القطط في الحديث السابق بالخدم الذين يقومون بخدمة الناس، فهي مع الناس في بيوتهم وعند أمتعتهم فيصعب عليهم الاحتراز منها.[٤]

وأمّا فيما يتعلق بأكل القطة من الطعام أو شربها من الشراب؛ فذلك لا ينجّس الطعام أو الشراب؛ لما ورد عن السيدة عائشة في سنن أبي داوود من أنّ امرأة أرسلت إليها بهريسةٍ، فوجدتها تصلّي، فأشارت لها السيدة عائشة -رضي الله عنها- أن تضعها حتى تُنهي صلاتها، فجاءت هرة، وأكلّت من الهريسة، ثمّ أنهت السيدة عائشة صلاتها، وأكلت من حيث أكلت القطة، وقالت: (قد رأيتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ يتوضَّأُ بفضلِها)،[٥] وهكذا يظهر أنّ القطة إذا أكلت أو شربت من إناءٍ فلا ينجس، وللإنسان الخيار في أن يأكل أو يشرب منه إن طابت نفسه لذلك ولم يتبيّن ضرره، أو أن يتركه إن لم تطب نفسه لذلك، وينبغي التأكيد على أنّ المبالغة التي تحصل من بعض الناس في تزيين القطط، وشدّة العناية بها، والإسراف في الإنفاق عليها؛ كلّ ذلك يدلّ على ضعف العقل ورقة الدين، فالأصل باهتمامات المسلم أن تكون عاليةً مستغرقةً لوقته بما ينفعه ويفيده بعيداً عن العبث ونحوه ممّا تسلّل إلى ثقافة المسلمين من الغرب الكافر.[٤]


مظاهر من رفق الإسلام بالحيوانات

وضع الإسلام أحكاماً عديدةً تبيّن حدود وضوابط التعامل مع الحيوانات، ويأتي ذلك في إطار شموليته وكماله، وتتفق مع صفة الرحمة التي تتصف بها الشريعة الإسلامية، وفيما يأتي بيان جانبٍ من تلك الأحكام:[٦]

  • وجوب القيام على الحيوان بما يصلح حاله ويناسبه، فقد ورد عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أنه مرّ بجمل قد التصق ظهره ببطنه من شدّة الجوع، فقال: (اتَّقوا اللَّهَ في هذهِ البَهائمِ المعجَمةِ فاركَبوها صالِحةً وَكُلوها صالحةً).[٧]
  • وجوب قيام مالك الحيوان بالإنفاق عليه.
  • جعل الإسلام الإحسان إلى الحيوان بإطعامه وسقايته سبباً في مغفرة الذنوب.
  • أمر الإسلام بالرحمة في التعامل مع الحيوان، واستخدامه في شؤون الإنسان.
  • نهى الإسلام عن التحريش بين الحيوانات؛ أي تهييج بعضها على البعض؛ لأنّ ذلك يؤدي إلى إيلامها وإتعابها بلا فائدةٍ، بل لمجرّد العبث واللهو.


المراجع

  1. ^ أ ب سورة النحل، آية: 5-8.
  2. ^ أ ب أ.د.راغب السرجاني (2006-5-1)، "الحيوان"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 2018-12-5. بتصرّف.
  3. رواه الألباني، في تخريج مشكاة المصابيح، عن أبي قتادة الأنصاري، الصفحة أو الرقم: 461، صحيح.
  4. ^ أ ب "حكم تربية القطط"، www.islamqa.info، 2002-1-7، اطّلع عليه بتاريخ 2018-12-5. بتصرّف.
  5. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن أم داود بن صالح بن دينار، الصفحة أو الرقم: 76، صحيح.
  6. أ. د. حسن محمد عبه جي (2015-12-16)، "الرفق بالحيوان في الإسلام"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-12-5. بتصرّف.
  7. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن سهل بن الحنظلية، الصفحة أو الرقم: 2548، صحيح.