حكم خروج المرأة دون محرم

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٠٢ ، ١٩ فبراير ٢٠١٩

حكم خروج المرأة دون مُحرمٍ

لم يرد في الأدلة الشرعية ما يدل على وجوب وجود مُحرماً مع المرأة عند خروجها من بيتها؛ إلّا إن كانت مسافرةً، فإن كانت مسافرةً لزمها أن تكون مع مُحرمٍ لها، أمّا خروجها لوحدها من أجل قضاء حوائجها؛ فلا حرج عليها فيه إن أمنت الطريق، فقد كانت نساء الصحابة -رضي الله عنهن- يخرجن إلى المسجد، ويذهبن إلى رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- دون وجود محارم معهنّ، ومثاله حديث خولة -رضي الله عنها- حين أتت النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- تسأله عن الظِّهار، مع الانتباه إلى أنّ الأصل في المرأة القرار في بيتها، مع جواز خروجها للحاجة.[١][٢]


حكم خروج المرأة دون إذن وليها

اتفق الفقهاء على حُرمة خروج المرأة من بيتها دون إذن زوجها إن لم يكن ذلك لضرورةٍ أو واجبٍ شرعي، بل إنّ الزوجة التي تفعل ذلك تعدّ زوجةً ناشزاً عندهم، فالأصل بالنساء أنهنّ مأموراتٍ بالقرر في البيوت، فلا يجوز لهنّ أن يخرجن إلّا بإذن أزواجهن، ويلحق بهذا الحكم الفتاة التي تخرج من بيت وليها دون إذنه؛ لأنّ وليها ما دام يملك أمر تزويجها؛ فهو يملك القيام بأمرها كلّه من بابٍ أولى، ومن ذلك الإذن لها بالخروج أو عدمه، والواجب على ولي الفتاة أن يتحمل مسؤوليته تجاهها، ويحافظ على الأمانة التي لديه، وعلى الفتاة ألّا تخالفه في أمور المعروف، وألّا تخرج من بيت وليّها إلّا بإذنه.[٣]


شروط خروج المرأة من بيتها

لجواز خروج المرأة من بيتها ثلاثة شروطٍ، وفيما يأتي ذكرها:[٤]

  • أن يكون خروجها بإذن زوجها، سواءً أكان حاضراً أم غائباً، إلّا لما لا بدّ لها منه.
  • ألّا يترتب على خروجها من بيتها إضاعةً لما يجب عليها رعايته من أولادٍ، ومالٍ، ونحوه.
  • أن تكون ملتزمةً بالحشمة، وآداب السوق، والضوابط الشرعية في التعامل مع الأجانب.


المراجع

  1. "حكم خروج المرأة من بيتها بغير محرم"، www.fatwa.islamweb.net، 2003-12-9، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-1. بتصرّف.
  2. "خروج المرأة إلى السوق دون محرم"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-1. بتصرّف.
  3. "يحرم خروج المرأة من غير إذن وليها"، www.islamqa.info، 2014-12-27، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-1. بتصرّف.
  4. "شروط جواز خروج المرأة من بيت زوجها"، www.fatwa.islamweb.net، 2014-1-15، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-1. بتصرّف.