حكم خطبة الجمعة

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٣٠ ، ١١ مارس ٢٠١٩
حكم خطبة الجمعة

حكم خطبة الجمعة

خطبة الجمعة واجبةٌ، ولا يجوز من المسلم تعمّد التخلّف عن حضورها، وكذلك لا يجوز الذهاب إلى المسجد وقت إقامة الصلاة، إلّا أنّ صلاته صحيحةٌ ولكنّه آثمٌ، ولا بدّ أن يبادر إلى التوبة والعزم على حضور خطبة وصلاة الجمعة، وما يدلّ على ما سبق إنكار الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- على الصحابة الذين تخلّفوا عن خطبة الجمعة حين قدمت عيراً للتجارة، والإنكار لا يكون إلّا على ترك أمرٍ واجبٍ، ممّا يعني أنّ خطبة الجمعة واجبة الحضور على المسلم،[١] أمّا حكم خطبة الجمعة بالنظر إلى صحة صلاة الجمعة فتعدّ شرطاً لصحتها باتفاق المذاهب الفقهية الأربعة.[٢]


صفة خطبة الجمعة

اتفق الفقهاء على شرطين لا بدّ منهما في خطبة الجمعة؛ أولهما: وقوعها بعد دخول وقت صلاة الجمعة وقبل الصلاة؛ أي ليست بعد الصلاة دون الفصل بينهما بفترةٍ زمنيةٍ طويلةٍ؛ أي الموالاة بينهما، إضافةً إلى ما سبق أضاف بعض الفقهاء شروطاً أخرى، فقال الحنابلة والشافعية باشتراط النية للخطيب؛ أي أنّ على الخطيب أن ينوي الخطبة التي تجزئ صلاة الجمعة، كما ذهب الجمهور من العلماء من غير الحنفية إلى اشتراط الجهر في الخطبة، فلا تصحّ الخطبة سرّاً؛ لعدم تحقّق القصد منها إن كانت سرّاً.[٢]


أركان خطبة الجمعة

لا بدّ من خطيب الجمعة الإتيان ببعض الأمور التي تعرف بأركان خطبة الجمعة، وهي: حمد الله تعالى، ثمّ الصلاة على النبي محمدٍ صلّى الله عليه وسلّم، ثمّ على الخطيب وعظ الناس وإرشادهم وتذكيرهم، وحثّهم على تقوى الله -سبحانه- وأمرهم بها، ثمّ قراءة شيئاً يسيراً من القرآن الكريم ولو آيةً واحدةً في خطبةٍ من الخطبتين، ثمّ يجلس الخطيب، ليؤدّي بعد الجلوس الخطبة الثانية، ويدعو للمسلمين في آخرها.[٣][٤]


المراجع

  1. "ما حكم ترك خطبة الجمعة من دون عذر؟"، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 5-2-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "شروط وأركان وسنن خطبة الجمعة"، islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 5-2-2019. بتصرّف.
  3. "أركان خطبة الجمعة"، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 5-2-2019. بتصرّف.
  4. "أركان خطبة الجمعة"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 5-2-2019. بتصرّف.