حكم شارب الخمر

كتابة - آخر تحديث: ١١:٤٦ ، ١٤ مايو ٢٠١٨
حكم شارب الخمر

حكم شرب الخمر

إنّ حكم شرب الخمر هو التحريم، حيث ثبت ذلك بنص القرآن الكريم بقول الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)،[١] وتحريمه جاء بسبب الإسكار، ويُضاف إلى الخمر كلّ شراب وجدت فيه علّة الإسكار فحكمه التحريم كالخمر،[٢] فهو يؤدّي إلى خمول العقل وتلاشي الإحساس، حيث إنّه من كبائر الذنوب ومفاتيح الشرور.[٣]


أدلّة تحريم الخمر من السنة

وردت عدّة أدلّة من السنة النبويّة تنصّ على تحريم الخمر، منها:[٤]

  • (كلُّ مسكرٍ خمرٌ وكلُّ خمرٍ حرامٌ).[٥]
  • (لعنَ اللَّهُ الخمرَ ولعنَ شاربَها وساقيَها وعاصرَها ومُعتَصرَها وبائعَها ومُبتَاعَها وحاملَها والمَحمولةَ إليهِ وآكلَ ثمنِها).[٦]
  • (إنَّ رجلاً أهدى لرسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- راويةَ خمرٍ، فقال لهُ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: هل علمتَ أنَّ اللهَ قد حرَّمها ؟ قال: لا، فسارَّ إنساناً، فقال لهُ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: بم ساررْتَه ؟ فقال: أمرتُه ببيعِها، فقال: إنَّ الذي حَرُمَ شُرْبُها حَرُمَ بيعُها، ففتحَ المزادُ حتى ذهب ما فيها).[٧]
  • (ما أسكرَ كثيرُهُ، فقليلُهُ حرامٌ).[٨]


الناسخ والمنسوخ في حكم شرب الخمر

لم يحّرم الخمر مرّةً واحدةً وإنّما على عدّة مراحل، حيث نزلت آيات لكلّ مرحلة ممّا أدى إلى نسخ بعضها، حيث ورد عن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- أنّه قال: (صنعَ لنا عبدُ الرَّحمنِ بنُ عوفٍ طعاماً فدَعانا وسَقانا منَ الخمرِ فأخذَتِ الخمرُ منَّا وحضَرتِ الصَّلاةُ فقدَّموني فقرأتُ قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ ونحنُ نعبدُ ما تعبدونَ فأنزلَ اللَّهُ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ)،[٩] وكان ذلك قبل أن تحرّم الخمر، ثمّ قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنتُمْ سُكَارَىٰ حَتَّىٰ تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ)،[١٠] حيث كان الناس يشربون الخمر ويجتنبونه عند الصلاة، ثمّ نزل قول الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)،[١١] فترك الناس شرب الخمر حيث جاءت الآية السابقة بتحريم الخمر وناسخة لكلّ ما قبلها من أحكام.[١٢][١٣]


المراجع

  1. سورة المائدة، آية: 90.
  2. عبد الوهاب خلاف، علم أصول الفقه وخلاصة تاريخ التشريع، مصر: مطبعة المدني، المؤسسة السعودية، صفحة 52. بتصرّف.
  3. ابن عثيمين (2006)، فتح ذي الجلال والإكرام بشرح بلوغ المرام (الطبعة الأولى)، القاهرة: المكتبة الإسلامية، صفحة 409، جزء 5. بتصرّف.
  4. "حكم شرب الخمر ودليله"، www.alifta.net، من ربيع الأول إلى جمادى الثانية لسنة 1404هـ، اطّلع عليه بتاريخ 19-4-2018. بتصرّف.
  5. رواه ابن عبد البر، في التمهيد، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 1/252، صحيح.
  6. رواه أحمد شاكر، في مسند أحمد، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 8/70، إسناده صحيح.
  7. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 1579، صحيح.
  8. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن جابر بن عبد الله، الصفحة أو الرقم: 3681، حسن صحيح.
  9. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن علي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم: 3026، صحيح.
  10. سورة النساء، آية: 43.
  11. سورة المائدة، آية: 90.
  12. "الناسخ والمنسوخ"، dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 19-4-2018. بتصرّف.
  13. "تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري"، www.altafsir.com، اطّلع عليه بتاريخ 19-4-2018. بتصرّف.