حكم على الفيس بوك

كتابة - آخر تحديث: ١٢:١٣ ، ٢٧ سبتمبر ٢٠١٦
حكم على الفيس بوك

الحكم

الحكم هي عبارات تحمل بين أحرفها عظةٌ وعبرةٌ معينة توجه للإنسان ليتخذها درساً يتعلم منه. أجمل الحكم التي رواها أجدادنا وعلماؤنا جمعناها لكم في هذا المقال.


حكم على الفيس بوك

  • قلب الأم هوَّة عميقة ستجد المغفرة دائماً في قاعها.
  • الأبطال لا يُصنعون في صالات التدريب، الأبطال يُصنعون من أشياء عميقة في داخلهم هي: الإرادة، والحُلم، والرؤية.
  • الشخص المحترف هو من يفعل أفضل ما بوسعه، حين لا يشعر أنّه يريد ذلك.
  • الحياة كالبيانو هناك أصابع بيضاء، وهي السّعادة، وهناك أصابع سوداء، وهي الحزن، ولكن تأكّد أنّك ستعزف بالاثنتين؛ لكي تُعطي الحياة لحناً.
  • الدنيا ثلاثة أيام: الأمس عشناه ولن يعود، اليوم نعيشه ولن يدوم، والغد: لا ندري أين سنكون؛ فصافح، وسامح، ودع الخلق للخالق، فأنا، وأنت، وهم، ونحن راحلون، فمن أعماق قلبك سامح من أساء إليك.
  • جميل أن تتعلّم من دروس الحياة ألا تحتفظ إلا بالذكريات الجميلة مع الآخرين، وأن تتعلم العفويّة والسّذاجة إن شئت في التعامل مع الوجوه الجديدة، دون أن تكون عرضة للاستغفال أو الخداع الذي يوقعك في مهاوي الطريق.
  • ستجد أنّ الحياة لا تزال جديرةً بالاهتمام، إذا كنت تبتسم.
  • لماذا اليأس وصورة الكون البديع بما فيها من جمالٍ، ونظامٍ، وحكمةٍ، وتخطيطٍ موزون؛ توحي بإلاهٍ عادل لا يخطئ ميزانه، كريمٌ لا يكف عن العطاء، لماذا لا نخرج من جحورنا، ونكسر قوقعاتنا ونطلّ برؤوسنا لنتفرّج على الدنيا ونتأمّل؟.
  • لا تكن مثل مالك الحزين، هذا الطائر العجيب الذي يُغَنّي أجمل ألحانِه وهو ينزف، فلا شيء في الدنيا يستحق من دمِك نقطةً واحدةً.
  • لو كان الموت يصنع شيئاً لوقف مدى الحياة، ولكنّه قوة ضئيلة حسيرة بجانب قوى الحياة الزّاخرة الطّافرة الغامرة من قوّة الله الحي تنبثق الحياة وتنداح.
  • الحياة ليست شيئاً آخر غير شعور الإنسان بالحياة، جَرِّدْ أي إنسان من الشّعور بحياته، تجرّده من الحياة ذاتها في معناها الحقيقيّ.
  • لا يوجد ما هو أكثر قوّةً وأماناً لمواجهة طوارئ الحياة من الحقيقة المُجرّدة.
  • نقول أننا نحب الورد؛ فنقطفه، ونقول أننا نحب الشجر؛ فنقطعه، نقول أننا نحب الهواء النقي؛ فنلوثه، ثم تسألني لماذا أخاف عندما تقول أنّك تحبني؟.
  • الشخص الذي يحبّك، هو الشخص الذي يبكّيك.
  • لو امتنع الناس عن التحدّث عن أنفسهم وتناوُل الآخرين بالسّوء لأصيب الغالبية الكبرى من البشر بالبكم.
  • القـناعة دليل الامانة، والأمانة دليل الشكر، والشّكر دليل الزيادة، والزّيادة دليل بقاء النعمة، والحياة دليل الخير كله.
  • ليس في الدنيا من البهجة والسرور مقدار ما تحس الأم بنجاح ولدها.
  • إنّ الله يعلم القلب النقيّ، ويسمع الصوت الخفيّ، فإذا قلت يارب، إمّا أن يُلبّي لك النداء، أو يدفع عنك البلاء.
  • لم تكن الحياة سيئة يوماً، بل نحن من أسأنا التّعامل معها، فالصلاة، والدعاء، والأهل، والأصدقاء، أربعة أشياء كفيلة بإسعادنا.
  • من يقرأ التاريخ لا يدخل اليأس إلى قلبه أبداً، وسوف يرى الدنيا أياماً يداولها الله بين الناس، فالأغنياء يصبحون فقراءً، والفقراء ينقلبون أغنياءً، وضعفاء الأمس أقوياء اليوم، وحكّام الأمس مشردو اليوم، والقضاة متهمون، والغالبون مغلوبون، والفلك دوّار، والحياة لا تقف، والحوادث لا تكف عن الجريان، والناس يتبادلون الكراسي، لا حزن يستمر، ولا فرح يدوم.
  • لا تيأسوا فليس اليأس من أخلاق المسلمين.
  • كل إنسان لديه موهبة، ولكن إن حكمت على السمكة بالفشل لعدم قدرتها على تسلّق شجرة فقد قتلت موهبة السباحة لديها، هل وجدت موهبتك بعد؟.
  • إنّي لأعجب من الذي يظن الحياة شيئاً والحريّة شيئاً آخر، ولا يريد أن يقتنع بأن الحرية هي المقوّم الأول للحياة وأن لا حياة إلا بالحرية.
  • الحريّة هي الحياة، ولكن لا حريّة بلا فضيلة.
  • لا يوجد وهم يبدو كأنّه حقيقة مثل الحب، ولا حقيقة نتعامل معها وكأنّها الوهم مثل الموت.
  • إنّ الأمّة التي تحسن صناعة الموت، وتعرف كيف تموت الموتة الشريفة، يهب الله لها الحياة العزيزة في الدنيا والنعيم الخالد في الآخرة، وما الوهن الذي أذلّنا إلا حب الدنيا وكراهية الموت.
  • إننا بحاجة للخلافات أحياناً لمعرفة ما يخفيه الآخرون في قلوبهم، قد تجد ما يجعلك في ذهول، وقد تجد ما تنحني لهُ احتراماً.
  • ينشطر الوجع وتتضاءل أحلامنا لتصبح سراباً، ونبحث عن وطن يضم بين جنباته أوجاعنا، كُن إنساناً وترقّب الله في حالِ المساكين.
  • لا ترهقوا قلوبكم وأرواحكم باليأس والتشاؤم، كل شيء قد كُتب وقُدّر، ومن قدّر ذلك هو الله الذي تحتضننا رحمته، الله العظيم بكرمه ورأفته.
  • سعادة الآخرين لن تقلل من سعادتك، وغناهم لن ينقص من رزقك، وصحتهم لن تسلب منك عافيتك، كن نقياً وتمنّى لغيرك ما تتمناه لنفسك.
  • هُناك فصيلة من البشر لا ترى الناس إلا بعين العَيب، ولا يرون أنفسهم إلا بعين الجَمال.
  • خمس قواعد للعلاقة الناجحة؛ الإخلاص، وإشعار الطرف الآخر بأنّهُ مرغوب، واحترام الشريك، وعدم إثارة الشك والسخرية، وتخصيص وقت كافِ.
  • الطيور تأكل النمل، وعندما تموت فإن النمل يأكلها، الظروف قد تتغير، فلا تقلل من شأن أحد.
  • كل شيء يمكن إخفاؤه إلا ملامح العين عندما تحن، وعندما تتألم، وعندما تفقد.
  • لا تحزن على ما فات، واستبشر بما هو آت، عطاء الله رحمة، ومنعه حكمة، فكن مع الله يكن معك في كل شيء، ويحفظك أينما وكيفما كنت.
  • إذا جَعلك والديك أميراً مُدللاً في صِغرك، فَاجْعلْهُم مُلوكاً في كِبرك.
  • لو تصفحنّا سير الناجحين من حولنا؛ لوجدنا أن كل واحد منهم؛ لديه قصة حبلى بالمعاناة، رافقت بدايته، وساهمت بصنع النجاح الذي يعيش فيه، فالإخفاقات وقود، ودافع للمثابرة، إنّ الأجنحة التي لا ترفرف لا تطير.
  • إذا لم تضع أمامك أهدافاً واضحة، فلا تلومّن إلا نفسك على عدم بلوغك لأي شيء.
  • الذين يحملون فى نفوسهم شرارة المعرفة، وحنيناً كبيراً إلى رفض الحياة الروتينيّة، هم دائماً الذين يرسمون للحياة مستواها الجميل، رغم ما يلاقونه من تعب.
  • عندما يخطئ سهمك لا تفكّر ما سبب الخطأ، ولكن اسحب السّهم الثّاني، وفكّر كيف تصيب بطريقةٍ صحيحة.
  • نمضي النّصف الأوّل من حياتنا بحثاً عن المال، والنّجاح، والشّهرة، ونمضي النّصف الثّاني منها بحثاً عن الأطباء.
  • لا يستطيع أحد ركوب ظهرك إلّا إذا كنت منحنياً.
  • الأمل يخفف الدمعة التي يُسقطها الحزن.
  • رأيت الدّهرَ مختلفاً يدورُ، فلا حُزْنٌ يدومُ ولا سرورُ، وقد بَنَتِ الملوكُ به قصوراً، فلم تبقَ الملوكُ ولا القصورُ.
  • لقد تعلّمنا في المدرسة ونحن صغار أنّ السّنبلة الفارغة ترفع رأسها في الحقل، وأن المُمتلئة بالقمح تخفضه، فلا يتواضع إلا كبير، ولا يتكبّر إلا حقير.
  • إذا أردت أن تصمد في الحياة فلا تأخذها على أنّها مأساة.
  • السّعادة ليست حالة يجب الوصول إليها، ولكنّها سلوك يجب اتّباعه، فإذا أردت أن تكون سعيداً، وأن تجعل الحياة سهلةً، فحاول أن تستمتع بكلّ الأمور حتّى أصعبها.
  • مع كلّ ثانية تبدأ حياتنا الجديدة، فدعنا ننطلق بمرح للقياها، فالأفضل دائماً أن نتطلّع للأمام، بدلاً من النّظر إلى الخلف.
  • كن جبلاً ولا ترهبك قوّة الضّربات، فقد ثبت في تاريخ الأبطال أن النّصر في الحياة يحصل عليه من يتحمّل الضّربات لا من يضربها.
  • لا حزن يستمر، ولا فرح يدوم، ولا حزن يدوم ولا سرور، ولا بؤس عليك ولا رخاء، فإذا ما كنت ذا قلب قنوع فأنت ومالك الدنيا سواء.
  • الحب كالدنيا كما وصفها الإمام علي بن أبي طلب رضي الله عنه: إذا أقبلت على الإنسان كَسَتْهُ محاسن غيره، وإذا أدبرت عنه سلبته محاسن نفسه.